بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
هدف البحث إلى تحديد مستوى رضا العملاء عن أداء أعضاء قنوات التوزيع في شركة جود للأدوات المنزلية الكهربائية وفق الخصائص الآتية: الصدق و المسؤولية, و النواحي المعرفية, و المهارات, و العرض, و التفاوض. و ذلك من خلال إجراء دراسة ميدانية تمّ من خلالها استهد اف شريحة من العملاء الذين يقصدون منافذ توزيع الشركة. اعتمد البحث على المنهج الوصفي, و تكون مجتمع الدراسة من عملاء شركة جود للأدوات المنزلية و الكهربائية, أما عينة الدراسة فهي عينة ميسرة من المجتمع السابق, حيث بلغت (200) مفردة, تمّ توزيعها على عملاء الشركة, و تمّ استرجاع (176) استبانة كاملة و صالحة للتحليل الإحصائي, و بنسبة استجابة بلغت (88%). تمّ تصميم "استبانة", و قد تكونت الاستبانة من (31) عبارة موزعة على خمس محاور شملت خصائص أعضاء قنوات التوزيع. توصل البحث إلى مجموعة من النتائج أهمها: أنّ مستوى رضا العملاء عن أداء أعضاء قنوات التوزيع فيما يتعلق بـ: الصدق و المسؤولية, و النواحي المعرفية, و المهارات, و العرض, و التفاوض, في شركة جود للأدوات المنزلية و الكهربائية هو مستوى مرتفع.
-أجريت هذه الدراسة في مشفى الأسد الجامعي في اللاذقية عام 2012م وهي دراسة مستقبلية للمريضات الحوامل المراجعات لقسم التوليد وأمراض النساء خلال الفترة بين 1\9\2012و 1\9\2013م ،مع دورات طمثية معلومة و منتظمة، وذلك بعمر 37أسبوعا" حمليا" أو أكثر، شريطة عدم وجود أمراض عند الأم أو الجنين تؤثر على نمو الجنين. -شملت الدراسة 122مريضة بغض النظر عن طريقة الولادة، تم توثيق المعلومات الخاصة بكل مريضة: عمر :القطر بين BPD طول الفخذ ،:FL) وعمر الحمل المقدر بالإيكو حسب LMPالحمل حسب آخر دورة طمثية الجداريين ) خلال 24ساعة من الولادة، المجيء وكمية السائل حسب الإيكو. - تراوح عمر الحمل بين 37 و41.5 أسبوعا" بمتوسط قدره 38.6 أسبوعا"، وانحراف معياري قدره 1.1 أسبوعا " .BPD و FL، و حصلنا على قيم متقاربة تقريبا" بالاعتماد على كل من LMPحسب .BPD,LMP منه بين FL,LMP-تبين وجود ارتباط أقوى بين أعمار الحمل المقدرة بBPD، وFL- لوحظ وجود ارتباط قوي (قيم معاملات الارتباط أعلى) بين أعمار الحمل المقدرة باستخدام كل من عندما كان المجيء مقعديا" منه عندما كان رأسيا". LMP و تلك المقدرة باستخدام كما لوحظ أن وجود كمية جيدة من السائل تعتبر ضرورية لتقدير عمر الحمل بالأمواج فوق الصوتية.
يتناول هذا البحث كتاباً اصطلاحياً عاماً قلما تعرّض له الباحثون بالدرس و التحليل, و هو كتاب الكليات لأبي البقاء الكفوي (ت1094ﻫ)؛ في محاولةٍ لتقديم وصفٍ شاملٍ لمنهجية المؤلف فيه, فيترجم لأبي البقاء بداية, و يحاول معرفة الغرض من تأليفه هذا الكتاب, ثم يد رس مصادره, و مادته, و طريقة ترتيب هذه المادة و شرحها، بالإضافة إلى أهمّ المزايا التي يمتاز بها هذا المصنف عن غيره من الكتب الاصطلاحية. و يختم البحث بخاتمةٍ توجز أهمّ النتائج و التوصيات التي تمّ التوصّل إليها.