بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
مقدمة: يعد التدخين السبب الرئيسي للعديد من الأمراض المزمنة و هو مشكلة صحية عامة متنامية في العالم . الهدف: تهدف هذه الدراسة الى تحديد مدى انتشار عادة التدخين و العوامل المرتبطة بين طلاب جامعة الأندلس للعلوم الطبية . طرق و أدوات البحث: تم إجراء دراسة مقطعية في الفترة الواقعة بين تشرين الاول من العام الدراسي 2017 و حتى شهر أذار من العام الدراسي 2018 و ذلك على عينة قوامها 300 طالب في جامعة الأندلس الخاصة للعلوم الطبية حيث استخدمت طريقة العينة الطبقية المنتظمة. تم جمع البيانات بعد توزيع الاستبيان على طلاب جميع السنوات الدراسية في الكليات الطبية. النتائج: من بين 300 مشارك ، كان 166 طالبا مدخنا بمعدل انتشار 55 ٪. كان معدل انتشار المدخنين أعلى بكثير عند الذكور من الإناث ( 79,5 ٪ و 20,5 ٪) على التوالي. 72.2 % من الطلاب بدأوا التدخين في عمر يقل عن 20 عامًا، كما بينت النتائج وجود اختلافات ذات دلالة احصائية في التدخين بين الكليات الطبية ( P = 0,02 ) و قد سجلت كلية الطب البشري أعلى نسبة تدخين بين الطلاب. الاستنتاجات و التوصيات: تؤكد هذه الدراسة أن مشكلة التدخين بين طلاب الجامعة ترتبط بالعديد من العوامل الديموغرافية و الشخصية, كما توصي هذه الدراسة بأهمية إدخال برامج التوعية الصحية حول مخاطر التدخين في مناهج التعليم الطبي.
هدف البحث: 1- تحديد نسب انتشار غياب الأسنان الدائمة في عينة من مرضى التقويم في المجتمع السوري 2- ونماذج هذا الغياب. المواد والطرائق: تمت دراسة سجلات 623 مريض بأعمار 12-34 من مراجعي قسم تقويم الأسنان في كلية طب الأسنان/جامعة دمشق خلال السنوات الثلا ثة الأخيرة (2011-2014) لإحصاء نسبة المرضى الذين لديهم غياب لسن دائمة أو أكثر. النتائج: 1- كانت نسبة انتشار غياب الأسنان7.10% من العينة المدروسة (7.49% للإناث و 6.35% للذكور). الذكورُ أقل تأثراً من الإناث بنسبة 1:1.18 دون أي فارق إحصائي بين الجنسين (P = 0.063). 2- السن الأكثر تعرضاً للغياب هي الرباعية العلوية (56.52%)، والسن الأقل غياباً هي الرحى الأولى العلوية (0.87%). وكانت نسبة الغياب في الفك العلوي أعلى منها في الفك السفلي بفارق دال إحصائياً (P=0.041) وفي الأسنان الأمامية أكثر منها في الخلفية بفارق دال إحصائياً (P=0.009). الاستنتاجات: إن نسبة انتشار غياب الأسنان التي أظهرتها هذه الدراسة تقع ضمن المدى الذي نُشِر في الأدبيات ا
تعتبر النخور السنية من أكثر الأمراض المزمنة شيوعاً وانتشاراً, حيث تسهم دراسة انتشار النخر السني في مجموعة سكانية محددة في وضع الخطط اللازمة لمعالجته والوقاية منه. تهدف هذه الدراسة إلى تحديد نسبة انتشار وشدة النخر السني عند الأطفال في عمر13-15سنة ف ي مدينة اللاذقية, وإلى دراسة تأثير بعض العوامل المؤثرة في شدة النخر عند هؤلاء الأطفال. ضمنت العينة 1680 طفل وطفلة. تم تقسيم الأطفال إلى أربع مجموعات بالاعتماد على درجة شدة النخر السني لديهم, جرى تحديد بعض العوامل التي تؤثر في النخر السني (نوع الرضاعة, مستوى العناية بالصحة الفموية, المستوى الاجتماعي والاقتصادي للأهل). أظهر تحليل البيانات التي تم جمعها أن نسبة انتشار النخر السني عند هذه العينة بلغ1.92 ±67.1%, قيمة مشعر شدة النخرDMFT لكل طفل 2.35. كما أظهرت الدراسة علاقة بعض العوامل مع شدة النخر السني: عامل الرضاعة الاصطناعية, عامل العناية بالصحة الفموية وعامل المستوى الاجتماعي والاقتصادي للأهل حيث تميزت بفروق جوهرية ذات دلالة إحصائية بين مجموعات الدراسة.
أجريت هذه الدراسة في مشفى الأسد الجامعي في اللاذقية عام 2013 وهي دراسة استرجاعية لمريضات الورم الليفي الرحمي اللواتي قبلن في قسم التوليد وأمراض النساء خلال الفترة بين 1/6/2011 و1/6/2013 . شملت الدراسة 103 مريضة . تم توثيق المعلومات الخاصة بكل مريضة : العمر، الأعراض والعلامات، عدد الحمول و الولادات ، السوابق المرضية، الفحص السريري و النسائي ، الإيكو ، التحاليل الدموية : الخضاب و الهيماتوكريت وقيم الكرية الحمراء، نوع العلاج الجراحي المجرى. بلغت نسبة انتشار الورم الليفي في هذه الدراسة 5.1 % . أشيع مظاهره النزف التناسلي الشاذ حيث بلغت نسبته 63.1 % من مجمل التظاهرات السريرية. كان خضاب الدم أقل من 12 غ/دل لدى 61 مريضة منم ريضات الدراسة أي بنسبة 59.22%. كانت قيمة الهيماتوكريت أقل من 36 % لدى 59 مريضة من مريضات الدراسة أي بنسبة 57.28 % . وهذا يؤكد أن مريضات الورم الليفي الرحمي عاليات الخطورة للإصابة بفقر الدم (اعتمدنا على القيم الحدية للخضاب والهيماتوكريت CUT OFF POINT التي وضعتها منظمة الصحة العالمية WHO) , وهو فقر دم بعوز الحديد لأن وسطي قيم الكرية الحمراء أقل من الطبيعي. استئصال الورم الليفي هو الخيار الجراحي لدى الشابات اللواتي يرغبن بالإنجاب أو يردن الحفاظ على الطمث، بينما استئصال الرحم البطني أو المهبلي هو الخيار الجراحي لدى المسنات أو من أتممن حياتهن الإنجابية.
جرى فحص 143 عينة براز، أخذت من الأفراد القاطنين في منطقة القلمون في سوريا، و كان هدف هذه الدراسة تحديد أنواع الطفيليات المعوية و انتشارها. بلغت نسبة انتشار العداوى بالطفيليات المعوية ( 17.48 % )، كانت أنواع الطفيليات المعوية التي شوهدت في البحث بحسب نسبة انتشارها كالتالي: المتحولة القولونية (%6.29 ) ، الجياردية اللمبلية (4.89 %) ، المتحولة الحالة للنسج ( 2.09 %) الشريطية العزلاء و الصفر الخراطيني ( 1.39 %)، السرمية الدودية و اليودَميبَةُ البُوتشليَّة (%0.69 )، بينما كانت نسبة انتشار المُتَبَرْعِمَةُ الكيسِيَّةُ البَشَرِيَّة (6.29 %)، و فطور المبيضات ( 7.69 %).
يعد الانحسار اللثوي واحداً من أكثر العيوب اللثوية المخاطية شيوعاً. هدفت هذه الدراسة إلى تقييم انتشار الانحسار اللثوي لدى مجموعة من المرضى المراجعين لعيادة أمراض الأنسجة حول السنية في كلية طب الأسنان بالجامعة الدولية الخاصة للعلوم و التكنولوجيا.
تعد الشذوذات السنية من العيوب الخلقية المنتشرة بنسب معينة في حالات سوء الإطباق، هدفت هذه الدراسة إلى تحديد نسبة الشذوذات السنية في حالات سوء الإطباق من الصنف الأول عند مرضى التقويم في جامعة دمشق.
تحديد نسبة انتشار المتلازمة الاستقلابية لدى عينة من الأشخاص الأصحاء ظاهرياً. دراسة من النمط مقطعي معترض ل 382 من مرافقي المرضى المراجعين لعيادات مشفى الأسد الجامعي بدمشق، الأصحاء ظاهرياً، أخذت لهم قياسات الجسم (الطول و الوزن و محيط الخصر و الضغط الش رياني) و عوير سكر الدم و الشحوم الثلاثية و الكولسترول عالي الكثافة، ثم حددت نسبة المصابين بالمتلازمة الاستقلابية بحسب معايير الاتحاد الدولي للسكري و هيئة الخبراء الثالثة للبرنامج الوطني لتثقيف البالغين في الكولسترول و علاجه.