بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
استهدف البحث الحالي تعرف مستوى الأمن النفسي لدى عينة من طلبة جامعة تشرين، و لتحقيق أهداف البحث اعتمدت الباحثة مقياس الأمن النفسي لـ "شقير" الذي تم التحقق من بنيته العاملية في دراسة سابقة للباحثة، و طبقت المقياس على عينة مؤلفة بـ (233) طالباً و طالبة للعام الدراسي 2017-2018. أظهرت النتائج أنّ طلبة جامعة تشرين يتمتعون بدرجة متوسطة من الأمن النفسي، كما تبين عدم وجود فرق بين الجنسين في الأمن النفسي، بينما وجدت فروق بين طلبة العلوم التطبيقية و النظرية و خاصة فيما يتعلق بالأمن النفسي المرتبط بالحياة العملية و ذلك لصالح طلبة العلوم التطبيقية.
هدف البحث إلى تعرف العلاقة الارتباطية بين العجز المكتسب و الأمن النفسي، و معرفة الفروق بين متوسطات درجات أفراد العينة على مقياس العجز المكتسب و على مقياس الأمن النفسي وفقاً لمتغيري الجنس و السنة الدراسية. تكونت عينة البحث من ( 277 ) طالباً و طالبة من طلبة رياض أطفال التعليم المفتوح، و طبق عليهم مقياس العجز المكتسب الذي أعدته حنان الضاهر، و مقياس الأمن النفسي الذي أعده عبدالله الدليم، و ذلك بعد التحقق من صدقهما و ثباتهما، للعام الدراسي ( 2016-2017 ).
هدفت الدراسة إلى التعرف على العلاقة بين الضغوط المهنية و الأمن النفسي لدى الكادر التمريضي في محافظة السويداء , و الكشف عن الفروق بين الجنسين في أدائهم على استبانة الضغوط المهنية و الأمن النفسي , و لتحقيق أهداف الدراسة تم تطبيقها على عينة مكونة من 96 ممرضاً و ممرضةً في عدد من المشافي و المراكز الصحية بمحافظة السويداء , و استخدام برنامج الحاسوب spss 20 لاستخراج معاملات الارتباط و المتوسطات الحسابية و الفروق.
هدف البحث إلى تعرف العلاقة بين الأمن النفسي و السلوك التوكيدي، و معرفة الفروق بين متوسط درجات طلبة الجامعة على مقياس الأمن النفسي و السلوك التوكيدي تبعاً لمتغير السنة الدراسية. و تكونت عينة البحث من ( 350 ) طالباً و طالبة من طلبة جامعة البعث، و طب ق عليهم مقياس الأمن النفسي و هو من إعداد الباحثة، و مقياس راثوس (Rathus,1978) للسلوك التوكيدي، و ذلك بعد التحقق من صدقهما و ثباتهما.
يهدف البحث الحالي التعرف على طبيعة الفروق بين طلبة السنة الأولى و الثالثة في كلية التربية (جامعة دمشق) على مقياس الأمن النفسي، حسب متغيرات الجنس (ذكر، أنثى)، و السنة الدراسية (الأولى، الثالثة)، و التخصص الدراسي (علم النفس ، الإرشاد النفسي، تربية ح ديثة، معلم صف). و قد تم استخدام مقياس الأمن النفسي من إعداد الباحث. و بلغ عدد أفراد العينة ككل ( 456 ) طالباً و طالبة.
يهدف البحث الحالي التعرف على طبيعة العلاقة بين الأمن النفسي و الثقة بالنفس لدى عينة من طلبة كلية التربية بجامعة دمشق، حسب متغيرات الجنس (ذكر، أنثى)، و التخصص الدراسي (علم النفس، الإرشاد النفسي، تربية حديثة) لدى عينة البحث.
هدفت هذه الدراسة إلى التعرف على العلاقة بين الأمن النفسي و الإيثار لدى طلاب كلية التربية و الفروق بينهم وفقا للجنس و السنة الدراسية و التخصص الدراسي.
هدف البحث إلى تعرف العلاقة بين الأمن النفسي و دافعية الإنجاز، و معرفة الفروق بين متوسط درجات طلبة الجامعة على مقياس الأمن النفسي و دافعية الإنجاز تبعاً لمتغير التخصص الدراسي. و تكونت عينة البحث من ( 581 ) طالباً و طالبة من طلبة بعض الكليات التطبيقية و النظرية في جامعة دمشق، و طبق عليهم مقياس الأمن النفسي من إعداد الباحثة، و مقياس دافعية الإنجاز من إعداد جديد( 2009 )، و ذلك بعد التحقق من صدقهما و ثباتهما. و أشارت نتائج البحث إلى ما يلي: 1- وجود علاقة ارتباطية ذات دلالة إحصائية بين درجات الطلبة على مقياس الأمن النفسي و درجاتي على مقياس دافعية الإنجاز. 2- لا توجد فروق بين متوسط درجات الطلبة على مقياس الأمن النفسي تبعاً لمتغير التخصص الدراسي. 3- وجود فروق بين متوسط درجات الطلبة على مقياس دافعية الإنجاز تبعاً لمتغير التخصص الدراسي لصالح طلبة الكليات التطبيقية.