بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
يتناول البحث دراسة أداء الشبكات الكهربائية لما له من أهمية في استثمار الشبكات الحديثة المعقدة نظراً للتطور الهائل في التجهيزات الكهربائية المنزلية و الصناعية الخ... حيث يساهم في الحصول على صورة متكاملة لأداء النظام الكهربائي في مختلف عمليات التشغيل و الصيانة المتعلقة باستثمار الشبكات الكهربائية .نقترح في هذا البحث إضافة مؤثرات خارجية على شكل معاملات ضبابية لنموذج بتري المقترح بشكل يضمن تحسين المحاكاة التي تقدمها شبكات بتري الضبابية. و قد اخترنا شبكات بتري الضبابية لما لها من إمكانيات هامة في تمثيل أي نوع من أنواع البيانات وفق حاجة المشغل حتى عند التعامل مع بيانات ناقصة أو مجهولة. قمنا بإجراء المحاكاة على شبكة كهربائية لمصفاة نفط و حساب درجات الحقيقة الممثلة لأدائها و مناقشة نتائجها, و توصلنا إلى أن إدخال العوامل المتغيرة عند التشغيل يساهم في زيادة دقة تقييم الشبكة و دعم عمليات اتخاذ القرار.
هدفت الدراسة الحالية إلى استخراج دلالات الصدق و الثبات لنسخة الأطفال من مقياس تولوز لتقدير الذات. تمت ترجمة المقياس من اللغة الفرنسية إلى اللغة العربية, و عرضه على مجموعة من الاختصاصيين في اللغة العربية للتأكد من سلامة الصياغة, ليتم بعدها إجراء ترجمة مضادة إلى اللغة الأصلية (الفرنسية), للتأكد من دقة الترجمة. طبق المقياس على عينة عشوائية مؤلفة من 413 طفل في مدينة اللاذقية. و قد توصلت الدراسة إلى مجموعة من النتائج تشير إلى مستوى عال من الصدق يتمتع به المقياس و درجة ثبات مرتفعة (ثبات بالإعادة 0.776 و قيمة ثبات ألفا كرونباخ 810.), متطابقة مع المؤشرات الإحصائية للمقياس بنسخته الفرنسية. تم بعد ذلك اختبار فرضية فيما إذا كان هناك فرق بين كل من متوسطي درجات الذكور و الإناث على المقياس و قد تبين أن هناك فرقا على المقياس الكلي و بعدي الذات الاجتماعية و الذات المدرسية لصالح الإناث. و أن نسبة (71.4%) من الأفراد تقع في المستوى المرتفع لتقدير الذات. خلص البحث إلى اقتراح ضرورة إجراء المزيد من الدراسات على المقياس في بيئات مختلفة و ضرورة استخدامه في الميدانين: التربوي و النفسي.
سنقوم في هذا البحث بتصميم متنبئ سميث العائم، و من ثم نمذجته، محاكاته و تحليله باستخدام شبكات بتري العائمة الملونة و مقارنته مع متحكم تناسبي تكاملي تقليدي، و ذلك بهدف تخفيض التأخير الزمني لنظام التوربينات الريحية و زيادة موثوقيتها، و تحسين الاستجاب ة، و تأمين استقرار نقطة العمل المثلى للقدرة الميكانيكية، و خفض الاهتزازات التي يسببها التأخير الزمني في الجملة من جهة أخرى.
هدف البحث إلى دراسة الخصائص السيكومترية للصورة المعربة من مقياس بيركس لتقدير السلوك في البيئة السورية، من خلال استخدام طرائق متنوعة في دراسة صدق المقياس و ثباته، استناداً إلى تقدير سلوك عينة من تلاميذ الحلقة الأولى من التعليم الأساسي في محافظة دمشق بلغ عددهم ( 360 ) تلميذاً و تلميذةً.
يهدف البحث إلى دراسة الخصائص السيكومترية لاختبار المصفوفات المتتابعة المعيارية لرافن في البيئة السورية, من خلال استخدام طرائق متنوعة في دراسة صدق الاختبار و ثباته, و من خلال تطبيق الاختبار على عينة من تلاميذ الحلقة الأولى التعليم الأساسي في مدينة دمشق.
يهدف البحث إلى دراسة الخصائص السيكومترية لمقياس أساليب مواجهة ضغوط الحياة (cope) لدى عينة من طلبة كلية التربية في جامعة البعث، من خلال استخدام طرائق متنوعة في دراسة صدق المقياس و ثباته، و من خلال تطبيق المقياس على عينة من طلبة كلية التربية في جامعة البعث و البالغ عددهم ( 640 ) طالباً و طالبة.
تعاني الشبكات اللاسلكية من الضياع المتكرر للرزم لأسباب عديدة منها التداخلات و التصادم و الخفوت، مما يجعل من الوسط اللاسلكي وسط غير موثوق لنقل البيانات. أبرز طرق ضمان وثوقية النقل عبر هذا الوسط هي باستخدام بروتوكول التحكم بالنقل (TCP) و بروتوكول إعادة الطلب التلقائي (ARQ). مؤخراً وجد ترميز الشبكة كتقنية جديدة تغير من طريقة التوجيه التقليدية (خزن-وَ-وجه) في الشبكات إلى طريقة أكثر ذكاءً و فعالية هي (رمز –وَ-وجه)، مما يسهم في زيادة سعة و إنتاجية النقل لهذه الشبكات. تم في هذا البحث استخدام ترميز الشبكة الخطي العشوائي كتقنية واعدة تهدف إلى تحقيق النقل الموثوق للبيانات في الشبكات اللاسلكية ذات الضياع، و كذلك دراسة التحسين الذي تقدمه لأداء هذه الشبكات بحالتي الإرسال الوحيد و المتعدد. لتقييم فعالية هذه التقنية و مقارنة أدائها مع أداء بروتوكولات النقل الموثوق تم استخدام محاكي الشبكات NS3. و قد بينت نتائج المحاكاة تحقيق ترميز الشبكة الخطي العشوائي عملية النقل الموثوق للبيانات بإنتاجية أكبر و تأخير زمني و عدد عمليات إرسال أقل مقارنة بالبروتوكولين (TCP، ARQ).
يتضمن هذا البحث تقييم عمل صيانة الآليات من خلال مؤشرات الأداء الرئيسة الخاصة بها، و المعتمدة من قبل الشركات الصناعية و الخدمية و نذكر منها الموثوقية، و الجاهزية، متوسط الزمن بين الأعطال، متوسط زمن اصلاح الأعطال، متوسط زمن الصيانة الدورية لمعداتها الا نتاجية و الخدمية. بعد معالجة البيانات الخاصة بالأعطال الطارئة و الصيانة الدورية التي تمت على الآليات تم استخلاص قيم المؤشرات الخاصة بالصيانة و قياس أداءها و ترابطها لمعرفة مدى مطابقتها مع المؤشرات العالمية الموجودة. يهدف البحث إلى تقييم الوضع الراهن من خلال استخدام نمط الأساليب الكمية المستخدمة في الوصول لقيم مؤشرات الأداء السابقة الذكر و ترابطها لاستخدامها في دعم قرارات الصيانة في محطة الحاويات لاحقاً. تم التوصل إلى ارتباط عكسي قوي بين زمن الصيانة الدورية TPM و زمن إصلاح الأعطال TBD ، وصلت قيمته rERS= -0.99، و بالتالي يجب التركيز على زيادة عمليات الصيانة الدورية للتقليل من زمن إصلاح الأعطال، و إجراء استبدال للأجزاء التي تسبب المشاكل المتكررة حيث تسببت بأعطال دورية مكثفة مما يقلل من زمن الصيانة الدورية. كما تمكنا من تصنيف جودة الصيانة و الآلات من خلال مؤشرات الجاهزية و الموثوقية و متوسط الزمن بين الأعطال.
هدف البحث إلى تعرف مستوى انتشار نمطي الشخصية (الانبساط و العصابية) لدى أفراد عينة البحث من طلبة كلية التربية في جامعة دمشق. و مستوى الاستقلال/الاعتمادية لدى أفراد عينة البحث من طلبة كلية التربية في جامعة دمشق. و مستوى دلالة الفروق الإحصائية لدى أف راد عينة البحث على مقياس نمطي الشخصية (الانبساط و العصابية) و مقياس الاستقلال/الاعتمادية وفق متغيري البحث: (الجنس، السنة الدراسية). و اعتمدت الباحثة على المنهج الوصفي التحليلي، و تكونت عينة البحث من ( 605 ) طالب و طالبة من طلبة كلية التربية في جامعة دمشق، و قامت الباحثة بتطبيق مقياس نمطي الشخصية (الانبساط و العصابية)، و مقياس الاستقلال/الاعتمادية.
وجهّت العديد من الأبحاث الحديثة تركيزها على مسألة وثوقية شبكات الحسّاسات اللاسلكية المستخدمة في التّطبيقات المختلفة, و خاصّة في الكشف المبكّر عن حرائق الغابات لضمان وثوقية إنذارات التّنبيه المرسلة من قبل الحسّاسات و التّقليل من معدّل الإنذارات غير ال صّحيحة. لذا حاولنا في هذا البحث تقييم وثوقية هذه الشبكات المستخدمة للكشف المبكّر عن الحرائق في محميّة الشّوح و الأرز بشكل رئيسي, من خلال تصميم شبكة حسّاسات لاسلكية هجينة تُحاكي تضاريس المحميّة و نمذجتها باستخدام برنامج المحاكاة Opnet14.5. تمت المحاكاة وفقاً لعدّة سيناريوهات من حيث سماحية عطل متزايدة للشّبكة ناتجة عن اندلاع الحريق و انتشاره بدءاً بسماحية 0%, و مقارنة نتائجها مع نتائج تطبيق المعادلات الرّياضية للوثوقية وفق حالات السّيناريوهات ذاتها. إضافةً لحساب التّوافرية النّهائية من خلال اقتراح آلية لتحسين وثوقية الشّبكة المستخدمة باستخدام الفائضية، أي إضافة العقد الحسّاسة الاحتياطية و التي تحلُّ مكان العقد التّالفة نتيجة الحريق, و قد أثبتت النّتائج زيادة الوثوقية بشكل ملحوظ. كما تمّ التّنبؤ بوثوقية الشّبكة المصمّمة بناءً على قيم وثوقية مختلفة للعقد المستخدمة باستخدام أحد أدوات الوثوقية و هو المخطّط الصّندوقي.