بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
الهدف من هذا التقرير هو دراسة تأثير استخدام جدران قص مع جملة إطارات مقاومة للعزوم عن طريق نمذجة منشأين إطاريين. النموذج الأول هو جملة ثنائية تشترك فيها إطارات مقاومة و جدران قص، والنموذج الثاني بدون جدران قص، و تحليلهما استاتيكيا (طريقة القوة الجانبي ة الاستاتيكية) و ديناميكيا (طريقة طيف الاستجابة) باستخدام برنامج إيتابس 2016 ،و مقارنة نتائج قوى القص القاعدي والانتقالات و أنماط الاهتزاز، بهدف تشكيل فهم شامل للاستخدام الأمثل لجدران القص. هذا التقرير يطرح أسئلة حدية في ما يتعلق بالعوامل الأساسية لمقاومة القوى الزلزالية على منشآت مماثلة، حيث يمكن أن تلعب القساوة أو المطاوعة دورا معاكسا في المقاومة الكلية للمنشأ.
تقوم الجوائز الرابطة الخراسانية المسلحة الأفقية مع البلاطات، بدور جدران قص أفقية على ارتفاع المبنى، و تثبت الأعمدة و الجدران الخراسانية المسلحة على مساحة المبنى الطابقي الأفقي، و بذلك تعمل الجوائز الأفقية و الأعمدة و جدران القص المسلحة بشكل فراغي و م شترك، لمقاومة الحمولات الشاقولية الناتجة عن الأحمال من الحمولات الميتة، و الحية و المؤقتة، و الحمولات الأفقية الناتجة عن شدة ضغط الرياح أو الزلازل. نتيجة للأهمية الكبيرة لعمل الجوائز الرابطة لأجنحة جدار القص في الجملة الإنشائية الحاملة من الخراسانة المسلحة، أجريت تجارب عملية من قبلنا تطابق عمل جدران القص في المباني العالية على الواقع مع العلاقات النظرية للعلماء و الباحثين. نتيجة المقارنة بالطرائق الحسابية، بين عقد الجوائز الرابطة و بمقاطع عزم صلابة ثابت في مستوى التقائه بأجنحة جدار القص (عقد مقاومة للقوى الأفقية الديناميكية في مرحلة اللدونة و الانهيار)، و عقد جوائز رابطة بمقاطع متغير عزم الصلابة على شكل تيجان في مستوى التقائه بأجنحة جدار القص، مع النتائج التجريبية للجوائز الرابطة ثابتة و متغيرة الارتفاع، نقترح علاقة نظرية و طرائق تسليح تتوافق مع تغير عزم صلابة التيجان في عقد الجوائز الرابطة بأجنحة جدار القص الخراسانية المسلحة. نستخلص من النتائج التجريبية، المقترحات النظرية الحسابية للعقد، و ندخلها بالعلاقات الحسابية للنظريات العالمية المتعلقة بموضوع البحث، و نبين مدى تأثير مقاومة عقد التقاء الجوائز الرابطة بتيجان بجناحي جدار القص في مجمل عمل الجملة الإنشائية الفراغية الحاملة، و مقاومتها للحمولات الأفقية الخارجية من شدة ضغط الزلازل أو الرياح.