بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
يهدف النص الإعلاني للوصول إلى أكبر عدد من الناس قد لا تكون لديهم الرغبة أساسا في الإعلان. كي يستطيع المتلقي أن يفهم الرسالة الإعلانية بأقل جهد ممكن يجب أن يتم التواصل باستخدام عدد قليل جدا من الكلمات. فالإعلان يتطلب لغة تتوافق مع أهدافه الاقناعية أي إعطاء قيمة ايجابية للسلعة المعلن عنها و إقناع المتلقي بالمزايا المرتبطة باقتنائها. يلجأ الإعلان إلى لغة الإغراء ليحث المستهلك على شراء السلعة. لتحقيق هذا الهدف يعتمد الإعلان وسيلة التواصل السريع القائم على مساحة محدودة في وسائل الإعلام لذلك نجده مرغما على استخدام الأساليب اللغوية المقتضبة و الغوص في منابع المبالغة و التهويل. إضافة لذلك يشكل النص الإعلاني مكانا للإبداع اللغوي فهو و بشكل دائم وسيلة للتبادل و التواصل و التجدد اللغوي. تظهر فيه كلمات جديدة و أسماء علامات تجارية و كلمات مركبة و مستحدثة تعكس توجهات جديدة في اللغة الفرنسية و كيفية تدريسها.
كثيرًا ما يستعمل الإعلان في تعليم اللغات الأجنبية لأسبابٍ متعددة. و من الممكن لمجتمع غير فرانكوفوني كمجتمعنا السوري أن يتممس فعالية هذا النوع من المواد التربوية. و بالنتيجة فإننا نستطيع كمدرسين للغة الفرنسية استغلال الإعلانات لإيصال ما هو ثقافي و بالتالي تطوير الملكة التبادلية الثقافية عند طلابنا. يتناول هذا البحث الأوجه المختلفة التي نستطيع تناولها و الاستفادة منها من خلال استعمال الإعلان في صف اللغة الأجنبية و الذي يكشف عن خصوصية هذا النوع الخطابي و السيميائي بامتياز.
يعد التزام المؤمن له بالإعلان عن بيانات الخطر المؤمن منه أهم الالتزامات المترتبة على عقد التأمين. فعلى أساس هذا الإعلان يتمكن المؤمن من تحديد جميع شروط التعاقد.
سجل دخول لتتمكن من متابعة معايير البحث التي قمت باختيارها