بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
تعطي دراسة التعداد العام للبكتيريا، و الأصبغة اليخضورية صورة أولية عن سلامة البيئة المدروسة، و المخزون الحيوي الأولي للنظام البيئي البحري الذي تشكل أحد مكوناته الأساسية. نعرض في هذا البحث أهم النتائج المتعلقة بالتغيرات الأفقية و العمودية للحرارة، و ا لتعداد العام للبكتيريا، و تراكيز الأصبغة اليخضورية و السمراوية، و العلاقات المتبادلة بينها و ذلك حتى عمق300 م. أظهرت الدراسة ارتفاع درجة حرارة المياه العميقة بمقدار درجتين مئويتين تقريباً خلال العقود الأخيرة، إضافة إلى انخفاض كبير في التعداد العام للبكتيريا (800 – 12750CFU/100 ml)، و الأصبغة اليخضورية (تحت عتبة الكشف –0.24 ملغ/ل) و السمراوية (تحت عتبة الكشف –0.064 ملغ/ل)، و الذي يشير إلى ضعف في الروافد البرية و انخفاض في المغذيات الواصلة إلى الشواطئ البحرية، و ماله من تأثيرات سلبية في البيئة البحرية المدروسة.
أجريت هذه الدراسة خلال عام 2017 في مخابر قسم علم الحياة النباتية، كلية العلوم، جامعة تشرين، اللاذقية، سوريا. تم تحري تأثير الأشعة فوق البنفسجية (بنوعيها UV-C و UV-B) لفترات زمنية مختلفة (0.5، 1، 3، 5، 15، 30، 45، 60 دقيقة) في صبغات التركيب الضوئي و إ جراء القياسات على ثلاث مراحل (بعد 0، 6، 24 ساعة من نهاية فترة التعرض للأشعة) عند طحلب الأوغلينا Euglena gracilis. بينت النتائج التأثير السلبي لأشعة UV-C في الأصبغة اليخضورية (اليخضور a و اليخضور b) و الأصبغة الكاروتينويدية مقارنة بأشعة UV-B. ارتبطت هذه القيم بزيادة زمن التعرض للأشعة فوق البنفسجية، لتصل إلى أقل قيمة لها بعد 60 دقيقة من التعرض (انخفاض حوالي 97.83، 98.73، 99.18% لليخضور a و اليخضور b و الأصبغة الكاروتينويدية عند القياس بعد 24 ساعة من التعرض للأشعة على التوالي). كما لُحظ أن شرائح البولي ايثيلين تساهم في حماية الأصبغة اليخضورية تجاه الأشعة فوق البنفسجية. كان معدل الحماية أكثر وضوحاً تجاه أشعة UV-C ليصل إلى 7.78% بعد 24 ساعة من تعرض الأوغلينا لمدة 30 دقيقة وفق الشروط المخبرية للتجربة.
سجل دخول لتتمكن من متابعة معايير البحث التي قمت باختيارها