بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
أجري البحث خلال موسمي 2010-2011 و 2011 -2012 على أشجار الفستق الحلبـي صـنف "العاشوري"، عمرها 26 سنة نامية في تربة طينية، في مزرعة خاصـة فـي منطقـة صـوران التابعـة لمحافظة حماة. باستعمال أربع معاملات من الأسمدة العضوية الخضراء (عدس، جلبـان، خلـيط مت ـساوٍ عدس و جلبان، خليط من البقوليات السابقة مع شعير) فضلاً عن الشاهد غير المسمد لدراسة تأثيرها فـي بعض الخصائص النوعية و الكمية لثمار الفستق. بينت النتائج أن استعمال السماد الأخضر بأنواعه حقق زيادة معنوية في المؤشرات المـذكورة و كـان أفضلها معاملة الخليط مع شعير (45% عدس، 45% جلبان، 10% شعير) التي حققت أعلى القيم معنويـاً، إذْ بلغ متوسط وزن الـ 100 ثمرة 45.107غ في كلا الموسمين، و متوسط وزن الـ 100 لب 08.67غ، و متوسط طول الثمرة 85.20 مم، و إنتاجية سنوية قدرها 32 كغ/شجرة، و هذا ما انعكـس علـى عـدد الثمار في 100غ. مقارنة بالشاهد (50.87غ، 25.40غ، 08.18مم، 75.16كغ) للصفات ذاتها علـى التوالي.
هدف البحث إلى دراسة أثر التسميد الأخضر بنبات الترمس الأبيض و التسميد الحيوي بمعاملة بـذور النباتات ببكتريا الريزوبيوم المثبتة للآزوت الجوي، و تأثير ذلك في بعض خصائص التربة و نمو محـصول البطاطا و إنتاجيته و نوعية درناته في عروة ربيعية للموسمين الـزر اعيين 2007/2008 و 2008/2009. مادة 2 أظهرت النتائج أن نباتات الترمس التي لم تلقح بذورها بالريزوبيوم أسهمت في إضافة 75.3 كغ/م ، بينمـا أضـافت النباتـات الملقحـة بـذورها 2 عضوية خضراء (398 غ مادة جافة و 14 غ آزوت/ م )، فضلاً عن دورها 2 مادة عضوية خضراء (581 غ مادة جافة و 3.22غ آزوت/م 2 بالريزوبيوم 55.4 كغ/م في تحسين بعض خصائص التربة مقارنة بالشاهد، و من جهة أخرى تفوقـت نباتـات معاملـة التـسميد الحيوي معنوياً على التسميد الأخضر في نمو نباتات البطاطا من حيـث وزن النبـات الجـاف و مـساحة المسطح الورقي و دليله و ارتفاع النباتات و محتوى الأوراق من العناصر المعدنيـة (N،P،K،Ca،Mg) فضلاً عن زيادة الإنتاج التسويقي من الدرنات و تحسين نوعيتها.
سجل دخول لتتمكن من متابعة معايير البحث التي قمت باختيارها