بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
تشكل خارطة الطريق إطاراً عاماً لتسوية النزاع الفلسطيني/الإسرائيلي، و هو أحد المسارات الأساسية لمشكلة الشرق الأوسط، الناجمة عن استمرار الاحتلال الإسرائيلي للأراضي العربية المحتلة و انتهاكه الدائم لحقوق الشعب الفلسطيني. و تهدف الخارطة حسبما اقترحتها ال لجنة الرباعية، إلى إحلال السلم بين الأطراف المتنازعة من خلال متابعة التفاوض حسب مراحل زمنية محددة بغية التوصل إلى تسوية نهائية، تؤدي إلى نشوء دولة فلسطينية مستقلة و قابلة للحياة. و لكن السؤال المطروح: هل تستطيع فعلاً نصوص خارطة الطريق الإسهام بإنجاح عملية التسوية الشاملة و العادلة لمشكلة الشرق الأوسط أم في تعثرها؟
يسعى البحث إلى التعريف بنطاق تطبيق المبدأ في سوق العمل و الدوافع المختلفة له. فضلا عن البحث في موضوع إثباته، من خلال شرح كيفية إثبات التصرف التمييزي و الإجراءات القانونية الواجبة التطبيق في هذه الحالة. استنادًا إلى ما تقدم، ينقسم مخطط البحث إلى مبحثي ن رئيسين: الأول يتناول نطاق تطبيق مبدأ عدم التمييز، و الثاني يبحث في كيفية إثبات التصرف التمييزي.
الألألفاظ قوالب المعاني، و الكلمة لها أهمية كبيرة و أهم الكلمات الأمر؛ باعتبار ما يترتب عليه من واجبات و التزامات، انطلاقا من كلام السرخسي، أحق ما يبدأ به في البيان الأمر و النهي. و عليه فقد جاءت هذه الدراسة موضحة معنى الأمر و ما يترتب على صدوره من الشارع الكريم من إفادة صيغته للوجوب أو غيره مع إيضاح اختلاف العلماء فيما تفيده تلك الصيغة، و بيان أدلة كل فريق على ما رأى، مناقشًاً تلك الآراء من خلال ما ورد عليها من اعتراضات، مبينًاً الراجع منها. و أتبعت ذلك بعدد من التطبيقات الفقهية التي توضح اختلالاف العلماء في صيغة الأمر بناء على الاعتراف بالقرائِن من عدمه أو اختلاف الفهم للقرائن.
يهدف البحث الحالي إلى تحديد درجة تطبيق المشرف التربوي لأدواره الإشرافية بمدينة دمشق في ضوء بعض معايير الجودة الشاملة، و تحديد الاختلاف بين آراء المشرفين التربويين فيما يتعلق بدرجة تطبيق المشرف التربوي لأدواره الإشرافية بمدينة دمشق في ضوء بعض معايير ا لجودة الشاملة تبعاً لمتغيرات الجنس، المؤهل العلمي، سنوات الخبرة في الإشراف التربوي. استخدمت الباحثة المنهج الوصفي التحليلي، حيث تم إعداد استبانة مؤلفة من (32) بنداً، طبقت على عينة من المشرفين التربويين العاملين في مديرية تربية مدينة دمشق بلغت (30) مشرفاً و مشرفة تربوية، أظهرت النتائج أن درجة تطبيق المشرف التربوي لأدواره الإشرافية في ضوء بعض معايير الجودة الشاملة جاء بدرجة متوسطة، و جاء ترتيب مجالات المشرف التربوي لأدواره الإشرافية في ضوء بعض معايير الجودة الشاملة تنازلياً على النحو التالي: "التركيز على أداء المعلمين، القيادة التربوية الفعالة، الاهتمام بالعمل الجماعي، التقويم و التحسين المستمر". كما أظهرت النتائج عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات تقديرات المشرفين التربويين فيما يتعلق بدرجة تطبيق المشرف التربوي لأدواره الإشرافية في المدارس تبعاً لمتغيرات (الجنس، المؤهل العلمي، سنوات الخبرة في الإشراف التربوي).
هدف البحث إلى تعرف فاعلية استخدام البرنامج المحوري في تنمية مهارتي التحليل و التطبيق لدى طلبة كلية التربية في تطبيقهم و تحليلهم لما يدرسونه من معلومات, و الكشف عن الفروق بين المجموعة الضابطة و المجموعة التجريبية في تحليل المعلومات في الاختبار القب لي, و عن الفروق بين المجموعة الضابطة و المجموعة التجريبية في المعلومات في الاختبار القبلي, و من ثم الكشف عن الفروق بين المجموعة الضابطة و المجموعة التجريبية في تحليل تطبيق المعلومات في الاختبار البعدي, و عن الفروق بين المجموعة الضابطة و المجموعة التجريبية في تطبيق المعلومات في الاختبار البعدي.
سجل دخول لتتمكن من متابعة معايير البحث التي قمت باختيارها