بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
يعد هذا البحث، مساهمة هامة من أجل فهم ظاهرة التشكل النباتي لدى النبات Albizzia julibrissin تحت تأثير السكريات المختلفة. فلقد استطعنا إيضاح دور التغذية الكربونية في تحديد و توجيه البرامج المؤدية إلى التشكل النباتي في الزراعة المخبرية. و نؤكد، بوضوح ، أن لمصدر التغذية الكربونية (السكريات المختلفة) دورًا محددًا في تطور أنظمة الزراعة المخبرية، و يبدو أن هذا الدور يتركز عند مستوى انتقاء و توجيه برنامج التشكل النباتي المحتمل ظهوره في المادة المدروسة، بغياب الهرمونات المضافة إلى وسط الزراعة. فبالواقع يحدث تبدل في سلوكية المادة النباتية المدروسة (الخزعات الجذرية) في الزراعة المخبرية، وفقًا لتبدل الطبيعة الكيميائية للسكريات المضافة، بحيث تحل السكريات الضرورية محل منظمات النمو من أجل تحقيق برنامج التعضي النباتي.
نستعرض في دراستنا هذه التركيب البيوكيميائي لثلاثة أنواع من القناديل البحرية التي ظهرت في المياه السورية (Rhopilema nomadica و Pelagia noctiluca و Aequorea forskalea)، و مقارنة التركيب البيوكيميائي بين الأنواع الثلاثة، حيث أظهرت المقارنة وجود اختلافات واضحة بمحتوى المواد العضوية، فقد كانت السكريات هي الأعلى تركيزاً في الأنواع الثلاثة تلتها الليبيدات ثم المحتوى البروتيني و الكربون العضوي. حيث سجل النوع Aequorea forskalea ارتفاعاً بالسكريات، و كان النوع Rhopilema nomadica أكثرها احتواءً بالليبيدات، و النوع Pelagia noctiluca الأكثر احتواءً بالبروتينات. أما بالنسبة للتركيب العنصري العضوي فقد سجل النوع Rhopilema nomadica أعلى التراكيز بالكربون العضوي، و تقاربت قيم الفوسفور العضوي عند Rhopilema nomadica و Pelagia noctiluca، و سجل النوع A.forskalea أقل قيمة لتركيز النتروجين بين الأنواع الثلاثة.
سجل دخول لتتمكن من متابعة معايير البحث التي قمت باختيارها