بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
في هذا البحث تمت دراسة عملية تحسين امتصاص so3 الناتج من أكسدة so2 من تيار غازي كمنتج ثانوي من احدى المصانع الكيميائية بدمشق و ذلك باستخدام الاوزون و الفحم الفعال . الهدف الرئيسي من هذا البحث هو : -1 الحصول على تراكيز مقبولة من حمض الكبريت في أوساط مائية مختلفة -2 تخليص التيار الغازي المنطلق من المصنع الكيميائي ما أمكن من SO2. قبل أن ينطلق إلى الجو وفق شروط بيئية مقبولة . لقد أكدت الدراسات المخبرية , أن امتصاص أكاسيد الكبريت تختلف من وسط إلى آخر بوجود الفحم الفعال في الوسط المائس أم لا وقرقرة الأكاسيد الغازية. و الماء المقطر و كذلك قرقرة غاز الأوزون في الأكاسيد الغازية . و فيما يلَي نَعرضُ أهم التَّجارب التي طُبِقَت في هذا المجال.
إن تحقيق شروط المياه الصالحة للشرب، يتطلب تعقيمها من مصدر التزويد، و هناك الكثير من المواد المستخدمة في تعقيم المياه عالمياً، لكن أكثرها استخداماً هو التعقيم بالكلور؛ و لهذا فإن ايجاد الحلول للمشاكل الناتجة عن عملية التعقيم بالكلور أصبح أمراً ضرورياً نظراً لتزايد الأضرار المستمرة الناتجة عن عملية التعقيم، حيث أن تعقيم المياه بالكلور يمكن أن يقود من خلال تفاعله مع المواد العضوية إلى تشكل مركبات جانبية في المياه خطرة جداً على الصحة العامة، مثل مركّبات «ثلاثي هالومينات»- المواد الناتجة من تفاعل الكلور مع المواد العضوية و المعروفة باسم الهيدروكربونات المكلورة أو الترايهالوميثانات (Trihalomethanes) و اختصاراً تعرف بـ (THMs) ذات العلاقة بالتسبب بالسرطانات. انطلاقاً مما سبق قمنا بدراسة التعقيم للمياه بالكلور؛ بما في ذلك من ايجابيات و سلبيات للتعقيم بالكلور مقارنة مع التعقيم بالطرق الأخرى. كما قمنا بدراسة التخلص من الهيدروكربونات من عينات مياه شرب معقمة بالكلور أُخذت من مصادر مختلفة من شبكة مياه الشرب و مياه طبيعية من مناطق و سدود مختلفة باستخدام الفحم الفعال الحبيبي، بهدف التخلص من الفينول و الحموض الدبالية ذات المواد العضوية كي لا تتفاعل مع الكلور و تسبب السرطانات للإنسان.
تحتوي مياه الشرب في بعض المناطق في القطر العربي السوري على تراكيز عاليـة مـن شـاردة الفلوريد، و يعود ذلك لأسباب طبيعية لذلك درسنا بعض الطرائق لخفض تركيز الفلوريد فيها، مثل: طريقة نالكوندا و طريقة الفحم الفعال. وجدنا في طريقة نالكوندا، التي تعتمد إ ضافة إلى الماء, أن فاعلية نزع الفلوريد لا تتغير بتغير التركيز الأولي له، أو عند وجود شوارد الكلوريد في المـاء، و لكنّهـا تعتمد على pH الوسط و تصبح أكبر عند تجزئة عملية نزع الفلوريد إلى مرحلتين. بالإضافة إلى ذلك يقل امتزاز الفلوريد بازدياد زمن التركيـد أو باسـتعمال المهـوى. كما أجرينا تجارب مختلفة في طريقة الفحم الفعال باستعمال فحوم نباتية مختلفة محضرة من: قـشر جوز الهند و بذر التمر و بذر الزيتون، و وجدنا أن فحم بذر الزيتون هو الأفضل، و تزداد فاعليته في نـزع الفلوريد بعد تشريبه بمحلول %2 كبريتات الألمنيوم.
تم في هذا العمل دراسة عملية تخفيض نسبة الكبريت و العطريات بطريقة الامتزاز باستخدام الفحم الفعال. أظهرت الدراسة تأثير تغير نسبة وزن الفحم إلى وزن المازوت المعالج, على نسبة إزالة الكبريت و المركبات العطرية بدلالة تغيير زمن التحريك (الخلط).
سجل دخول لتتمكن من متابعة معايير البحث التي قمت باختيارها