بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
تم في هذا البحث تقييم نمو و إنتاجية الصنوبر الثمري Pinus pinea L. المزروع في مجموعات حرجية نقية في موقع تحريج ضهر الصوراني على بعد 50 كم شمال شرق مدينة طرطوس ضمن الطابق البيومناخي الرطب المعتدل. أظهرت النتائج عدم تساوي المجموعات الحرجية المزروعة بمؤ شرات نموها بسبب تأثيرعدة عوامل أهمها ظروف الموقع, و الكثافة الشجرية و...الخ. و على الرغم من الإستدقاق متوسط القيمة لجذوع الأشجار (معامل الشكل F تراوح ما بين 0.563 - 0.467) إلا أن ذلك لم ينعكس على المخزون الخشبي الذي بلغ متوسطه 116.337 م3/هـ و بمدى تراوح ما بين (215.3635 - 51.6519 م3/هـ), كما لم ينعكس على معدل النمو السنوي الذي بلغ متوسطه 4.4548 م3/هـ/سنة و بمدى تراوح ما بين (7.9764 - 1.9866 م3/هـ/سنة) عند كثافة متوسطة للموقع بلغت851 شجرة/هـ و بمدى تراوح ما بين ( 1975 – 350شجرة/هـ) عند أعمار ما بين27 - 25 سنة للأشجار المزروعة. كما بينت الدراسة الإستقامة العالية للساق و التفرع القاعدي القليل لأشجار الصنوبر الثمري المزروعة.
قيست المغنطيسية القديمة، و بعض الخصائص المغنطيسية و الفيزيائية: المتأثرية المغنطيسية، و الشدة المغنطيسية الأولية، و الناقلية الكهربائية (بالتيار المتناوب) و الكثافة لـ 136 عينة صخرية مأخوذة مـن 22 موقعاً من مجموعة صخور اليمن الاندفاعية (عائدة للعصر الثلاثي و إلى الكريتاسي)، مـن تكـشفات على جانبي طريق صنعاء-الحديدة. لقد أمكن عزل مجموعة من سبعة أقطاب مغنطيسية (من الأوليغوسين الأعلى) أعطت قيماً وسطية مقدارها °81.182 شرقاً، °44.77 شمالاً °5.12= α95 كمـا تـم قيـاس الخصائص الفيزيائية المختلفة لاستخدامها كعوامل مميزة بين صخور الصبات البركانية المتجاورة. و كذلك قيست حقلياً المتأثرية المغنطيسية لصخور المنطقة موضوع الدراسة في 140 موقعاً، موزعـة علـى 7 مناطق جزئية، مما سمح بالحصول على قيمة وسطية للمتأثرية المغنطيسية لكل منها تسهم فـي تفـسير الشواذ المغنطيسية المصادفة في الخريطة المغنطيسية، أو تلك الناتجة عن أي مسح مغنطيسي جـوي أو أرضي في المنطقة. كما تم قياس الكثافة لـ 136 عينة من المنطقة موضـوع الدراسـة، ممـا سـمح بالحصول على قيم متوسطة للكثافة لكل تحت-منطقة، يمكن استخدامها في تفسير الـشذوذات الجاذبيـة المصادفة في خريطة الجاذبية، أو تلك الناتجة عن أي مسح جاذبي في المنطقة.
شملت هذه الدراسة حصر و تعريف 80 نوعاً و تحت نوع واحد من الأعشاب تنتمي لـ 64 جنساً موزعة على 28 فصيلة ضمن ثلاثة بساتين للحمضيات في منطقة اللاذقية على مدار أربعة فصول خلال الفترة الواقعة من أيلول 2014 حتى آب 2015. تم حساب كل من الكثافة و الكثافة النسبي ة و التردد و التردد النسبي لكل نوع عشبي لمعرفة تركيب الغطاء العشبي و أهمية الأنواع المنتشرة. كانت نسبة الأنواع التابعة لأحاديات الفلقة 24.69%، أما التابعة لثنائيات الفلقة كانت نسبتها 75.31%، و شكلت الأنواع الحولية نسبة كبيرة بلغت 85.19% و المعمرة 13.58% و ثنائية الحول 1.23%. دلت النتائج أن أكثر أنواع الأعشاب الموجودة في بساتين الحمضيات تتبع الفصيلة الكلئية (Poaceae)، حيث تضمنت 17 نوعاً و تحت نوع واحد، و تلتها الفصيلة الفولية (Fabaceae (9 أنواع و الفصيلة النجمية (Asteraceae (8 أنواع و الفصيلة الحليبية (Euphorbiaceae (7 أنواع. وكان أكثر أنواع أحادية الفلقة كثافةً نوع السعد Cyperus rotundus L. بكثافة بلغت 20.2 نبات/م2 خلال فصل الصيف، أما أكثر أعشاب ثنائيات الفلقة كثافةً عشبة حشيشة الزئبق Mercurialis annua L. بكثافة59.27 نبات/م2 خلال فصل الخريف. و من أهم نتائج الدراسة أيضا إضافة 3 أنواع، و تحت نوع واحد من الفصيلة الكلئية (Poaceae) للفلورا السورية.
قيست المغنطيسية القديمة، و بعض الخصائص المغنطيسية الفيزيائية (المتأثرية المغنطيسية، و شدة المغنطيسية الأولية، و الناقلية الكهربائية بالتيار المتناوب و الكثافة) لعدد من العينات، يتراوح بين ٥٤ و ٣٩ عينة صخرية مأخوذة من ٩ مواقع من بازلت البليوسين الأع لى من المنطقة الواقعة غرب حمص بهدف تعميم الدراسات السابقة ( Abou-Deeb, ١٩٩٧a, b ) على عدد أكبر من الصبات البازلتية السورية لاستخدام هذه الخصائص كعوامل مميزة بين صخور الصبات البركانية المجاورة.
سجل دخول لتتمكن من متابعة معايير البحث التي قمت باختيارها