بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
يهدف البحث إلى دراسة الكفاءة الاقتصادية لبرادات التفاح في المنطقة الوسطى من سورية لمتوسط الموسمين (2012-2011) و(2013-2012)، وذلك من خلال دراسة تكاليف إنشاء و تشغيل البرادات، إضافة لمعرفة إيراداتها في الموسمين المذكورين. واعتمدت الدراسة في حصولها على تكاليف إنشاء و تشغيل براد التفاح على استبيان موجه إلى 196 مالك منشأة خزف و تبريد محصول التفاح. وتـم تقدير كل من الكفاءة الاقتصادية و الربحية و معدل دوران الأصول المتغيرة وزمن دورانيا لكل من برادات منطقة القصير و برادات الجهة الغربية للمنطقة الوسطى. وبينت الدراسة اختالف قيمة الكفاءة الاقتصادية و الربحية لكل من برادات منطقة القصير و برادات الجهة الغربية للمنطقة الوسطى، حيث تبين تفوق قيمة الكفاءة الاقتصادية لبرادات الجهة الغربية للمنطقة الوسطى بحال قيام المالك بتأجير منشأته لأحد المزارعين أو لأحد تجار الضمان، و هاتان القيمتان تفوقتا على قيمة الكفاءة الاقتصادية لبرادات التفاح في منطقة القصير. وخرجت الدراسة بأهم التوصيات التي تسهم في تحسين الكفاءة الاقتصادية لبرادات التفاح.
نتيجة لأهمية مسألة الأمن الغذائي في الدول العربية بشكل عام و سورية بشكل خاص، فقد أكدت السياسة الزراعية في سوريا على استثمار كافة الطاقات و الموارد الزراعية لإنتاج و توفير الغذاء، و من هنا جاء التفكير في إنتاج لحوم الدواجن في الفروع التجارية الحديثة ا لتي لا تتأثر كثيراً بالعوامل الطبيعية و الظروف المناخية, و التي تتميز بانخفاض أسعارها و سرعة دوران رأس المال في إنتاجها, و لأنها من أكثر أنواع اللحوم احتواءً على البروتين الحيواني. و قد هدف هذا البحث إلى تحقيق الأهداف التالية: 1ـ تحليل التكاليف الإنتاجية لإنتاج دجاج اللحم (الفروج) في محافظة اللاذقية. 2 ـ التقويم الاقتصادي لإنتاج دجاج اللحم (الفروج) في محافظة اللاذقية. و نتيجة الدراسة تبين أن أهم النتائج التي توصل إليها البحث هي: 1 ـ بلغ صافي الربح السنوي المحقق في المزرعة ( الدونم الواحد ) /1059662.4 / ل . س 2 ـ بلغت الكفاءة الإنتاجية لتربية دجاج اللحم (الفروج) في محافظة اللاذقية 1.36 3 ـ بلغت الكفاءة الاقتصادية الإجمالية لتربية دجاج اللحم في محافظة اللاذقية 1.53.
هدفت الدراسة إلى تقييم الكفاءة الاقتصادية لمزارع تسمين الخراف في محافظة حمص و دراستها خلال الفترة 2008-2013 حيث أجريت الدراسة على عينة تضم 25 مزرعة، متوسط عدد الخراف فيها نحو 25 رأس من العواس، من خلال حساب التكاليف و الإيرادات، و باستخدام بعض المؤشرا ت الاقتصادية. و قد أظهرت النتائج أن متوسط الإيرادات قبل الأزمة بلغ نحو 3743138 ل.س، و خلال الأزمة نحو 690525 ل.س، في حين بلغ متوسط كلفة إنتاج 1 كغ من الوزن القائم للخروف نحو 159 ل.س قبل الأزمة، و نحو 343 ل.س خلال الأزمة، كما بلغ متوسط الربح السنوي الصافي قبل الأزمة نحو 427017 ل.س، و خلال الأزمة نحو 543224 ل.س. أما متوسط هامش صافي الربح قبل الأزمة فقد بلغ نحو 38 %، و خلال الأزمة نحو24.6 %، و بلغ متوسط العائد لكل وحدة إنفاق (معدل العائد البسيط) قبل الأزمة نحو 1.6 ل.س/وحدة انفاق، و نحو 1.4 خلال الأزمة، و بلغ متوسط الربحية بالقياس لرأس المال المستثمر قبل الأزمة نحو 106.3%، و نحو 69.7% خلال الأزمة. و فيما يتعلق بمتوسط الربحية بالقياس لتكاليف الإنتاج قبل الأزمة فقد بلغ نحو 61.8%، و 39.5% خلال الأزمة، في حين بلغ متوسط زمن استعادة رأس المال المستثمر قبل الأزمة نحو 1.7 سنة، و نحو 2.8 سنة خلال الأزمة. كما بينت نتائج البحث انتشار العديد من الأخطاء الشائعة بين المربين القائمين بعملية التسمين، منها استخدام نفس تركيبة العلف طول فترة التسمين، و عدم الالتزام بإعطاء اللقاحات، و عدم صناعة الدريس و السيلاج، و شراء معظم الأعلاف من السوق السوداء، مما يجعل المسمنين عرضة لاحتكار التجار. الأمر الذي يستوجب تدخلاً سريعاً و أكثر فاعلية للتوسع في إنتاج اللحوم الحمراء، و أن يكون ذلك مشمولاً بالخطط التنموية للدولة، و العمل على حماية خراف القطر و منع تهريبها، و تقديم الدعم و التشجيع اللازم للمربين ليمارسوا مهنة التسمين، خاصة بعد عزوف قسم منهم عن هذه المهنة خلال الأزمة، و العمل على توعية المسمنين على ضرورة استخدام طرق تسمين أفضل، و إجراء كل ما يلزم لتنمية هذا القطاع الإنتاجي المهم .
هدف البحث إلى دراسة الكفاءة الاقتصادية لزراعة محصول القمح القاسـي فـي محافظـة الحـسكة لموسم (2010/2011) من خلال عينة طبقية عشوائية شملت 119 مزارعاً موزعة في 10 % من القـرى المستهدفة. بينت النتائج أن الصنف دوما1 قد حقق أعلى نسبة (2.48%) فيما يتعلق ب معدل التبني مقارنة بأصناف القمح القاسي المروي الأخرى، و كان أكثر الأصناف القاسية البعل انتشاراً الصنف شـام3 بنـسبة 47.47 % كما أظهرت النتائج بالنسبة للقمح القاسي المروي أن أعلى الإيرادات كانت في منطقة المالكيـة و بلغت 17.1653 ليرة/دونم، بينما كانت خاسرة في منطقة القامشلي بواقع 50.261 -ليرة/دونـم. و إن ربحية الصنف دوما1 هي الفُضلى إذْ بلغت 58.2443 ل.س/دونم، أما القمح القاسي البعـل فكانـت أعلـى الإيرادات في منطقة المالكية، و بلغت 92.792 ليرة/دونم، في حين كانت الإيرادات خاسـرة فـي منطقـة القامشلي بواقع 18.158 -ليرة/ دونم، و جاء الصنف شام7 بالمرتبة الأولى من حيث الـربح الـصـافي، حيث بلغت 48.1847 ل.س/دونم.
هدف البحث إلى تحديد الحجوم الاقتصادية للإنتاج و السعات الإنتاجية المختلفة و التعرف إلى مدى اقتراب الحجوم الفعلية أو ابتعادها عن نظائراها الاقتصادية، و ذلك حسب المناطق المطرية في إقليم الوسط. و قد استُخدم أسلوب التحليل الاقتصادي القياسي لدوال تكاليف إنتاج الماعز و الأغنام و الأبقار في إقليم الوسط. و قد قُدر دوال تكاليف الإنتاج الكلية للأغنام ثم اشتقت دالة التكاليف الكلية المتوسطة و ذلك بهدف التوصل إلى السعة الاقتصادية و المحققة لتدنية التكاليف الإنتاجية المتوسطة. و قد بلغت قيمة الإنتاج قرابة 59.16649 دينار و بلغ عدد الرؤوس قرابة 419 رأساً، و بمتوسط تكلفة للدينار الواحد بلغت قرابة 522.0 ديناراً. كما اِشتُقت دالة التكاليف الحدية من دالة التكاليف الإنتاجية الكلية و بمساواة دالة التكاليف الحدية بالسعر المرجح، تم التوصل إلى السعة المحققة لتعظيم الربحية، حيث بلغت قيمة الإنتاج قرابة 49.18251 ديناراً و بلغ عدد الرؤوس قرابة 460 رأساً من الأغنام و بمتوسط تكلفة للدينار الواحد بلغت قرابة 56.0 ديناراً. و قد بلغت السعة الإنتاجية الحالية قرابة 157 رأساً و تقل هذه السعة عن نظيراتها المحققة للكفاءة الاقتصادية بقرابة 262 رأساً، كما تقل عن نظيراتها المحققة لتعظيم الربحية بقرابة 303 رأسا.
تعد زراعة النباتات الطبية و العطرية بشكل عام ، و نبات إكليل الجبل بشكل خاص ، من الزراعات الاقتصادية البديلة التي انتشرت زراعتها حديثاً في سورية نظراً لملائمة الظروف الطبيعية و البيئية لزراعتها ، إضافة للمردود الاقتصادي الجيد الناتج عنها . لذلك أصبح ا لاهتمام بتشجيع و تطوير زراعة هذه النباتات من أهم الأهداف المحددة لإستراتيجية التنمية الزراعية المستقبلية في سورية . و قد هدف هذا البحث إلى تحقيق الأهداف التالية : 1. تحليل التكاليف الإنتاجية لإنتاج نبات إكليل الجبل في محافظة اللاذقية . 2. التقويم الاقتصادي لإنتاج نبات إكليل الجبل في محافظة اللاذقية . و نتيجة الدراسة تبين أن اهم النتائج التي توصل إليها البحث ، هي : 1. بلغ صافي الربح السنوي المحقق في الدونم الواحد المزروع بنبات إكليل الجبل في محافظة اللاذقية 200799.48 ل . س . 2. بلغ صافي الدخل المزرعي في الدونم الواحد المزروع بنبات إكليل الجبل في محافظة اللاذقية 206901.84 ل . س . 3. بلغت الكفاءة الاقتصادية الإجمالية لإنتاج نبات إكليل الجبل في محافظة اللاذقية 3.02 .
تعد النباتات الطبية و العطرية (الزعتر الخليلي) من الزراعات الاقتصادية المهمة ، و قد أُدخِلَت إلى الزراعة السورية حديثا" كإحدى الزراعات البديلة ، و خاصة" في المنطقة الساحلية، و قد هدف البحث إلى توضيح الأهمية الاقتصادية لزراعة نبات الزعتر الخليلي في ال منطقة الساحلية ، حيث أُجريَت هذه الدراسة على جميع المزارعين الذين تم إحصاؤهم ميدانيا ً في محافظتي طرطوس و اللاذقية ، و بلغ عددهم 213 مزارعاً ، بمساحة مزروعة بلغت 565 دونم في عام 2015 . لقد أستخدم في التقويم الاقتصادي لهذه الزراعة مؤشرات الكفاءة الاقتصادية بالاستناد إلى بيانات و معطيات تم جمعها من منطقة الدراسة . و قد أظهرت الدراسة أن الربح السنوي المحقق من الدونم الواحد من الزعتر الخليلي بلغ نحو 151451.81 ل.س ، و بلغ معامل الربحية بالقياس إلى التكاليف الإنتاجية الأولية نحو 283.64%، أما مؤشر زمن استعادة رأس المال للزعتر الخليلي فكان 2.82 سنة.
يهدف البحث إلى دراسة الكفاءة الاقتصادية لاستخدام مياه الجفت في تسميد أشجار الزيتون , حيث شملت عينة البحث /294/ مزارعاً في محافظة اللاذقية بالاعتماد على المنهج الوصفي التحليلي , و توصلت النتائج إلى أن تسميد أشجار الزيتون بمياه الجفت ذو ريعية انتاجية ع الية , حيث يحقق ربحاً صافياً قدره (33668) ل.س/دونم/سنة بينما بلغ هامش الربح الإجمالي نحو (61235) ل.س و معامل الربحية قياساُ إلى تكاليف الانتاج نحو (41.32%)%، بينما بلغ معامل الربحية قياسا الى راس المال المستثمر نحو 42.98%.
أجريت الدراسة على عينة من المناحل في المنطقة الساحلية من سورية في عام 2013، و ذلك من خلال استمارة أُعدت خصيصاً لهذا الغرض لعينة عشوائية قوامها 304 منحلاً. و قد هدف البحث إلى تحليل التكاليف الإنتاجية و الدخل المزرعي و قياس مستوى الربحية و الكفاءة الاق تصادية للمناحل. بيّنت النتائج بأن تربية نحل العسل تعدّ من المشاريع الزراعية المجدية اقتصادياً, حيث استطاعت معظم المناحل في العينة تحقيق صافي عائد موجب قدر وسطياً بنحو (405834) ل.س/منحل، بينما قدرت قيمته على مستوى الخلية بنحو (7120) ل.س. إذ تبين أن غالبية المناحل في عينة الدراسة (بنسبة 87.8%) استطاعت أن تحقق إيرادات موجبة، بينما تعرضت نسبة (12.2%) للخسارة محققة إيرادات سالبة. كما أشارت نتائج تقييم الاستثمار و التحليل المالي إلى الكفاءة الاقتصادية للمناحل المدروسة, إذ بلغ الهامش الإجمالي للخلية (11237.5) ل.س/سنة, و نسبة التكاليف إلى الإيراد (62.9%)، و نسبة الربح إلى التكاليف الكلية (59 %), و الكفاءة الاقتصادية العامة (1.59), و فترة استرداد رأس المال (1.69) سنة.
هدفت هذه الدراسة إلى تقييم ودراسة تطور تربية دجاج اللحم (الفروج) في القطر العربي السوري بشكل عام و الساحل السوري و محافظة اللاذقية بشكل خاص خلال الفترة ما بين 2012-2003, و حساب التكاليف الإنتاجية لكافة مراحل تربية دجاج اللحم, و دراسة و تحليل هذه التك اليف, و إجراء التقويم الاقتصادي لإنتاج دجاج اللحم (الفروج) باستخدام بعض المؤشرات الاقتصادية, و إيضاح تأثير الأزمة التي تمر بها سورية على عملية تربية و إنتاج الفروج في محافظة اللاذقية عن طريق مقارنة الأسعار و التكاليف قبل و بعد الأزمة. و قد أظهرت النتائج أن الكفاءة الإنتاجية لتربية دجاج اللحم (الفروج) في محافظة اللاذقية بلغت 1.85 في عام 2010, و 1.20 في عام 2014, بينما بلغت الكفاءة الاقتصادية 1.72 في عام 2010 و 1.09 في عام 2014, و بلغ زمن استعادة رأس المال في عام 2010 نحو 1.3 سنة, بينما وصل في عام 2014 إلى 9.8 سنة.
سجل دخول لتتمكن من متابعة معايير البحث التي قمت باختيارها