بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
تناولت هذه الدراسة تأثير بعض العوامل البيئية على المحتوى الفينولي لنبات البقص Rhus cotinus L.. جُمعت العينات النباتية (الأوراق، الأزهار و اللحاء) من ثلاثة معارض (جنوب، غرب و شمال) على أربعة ارتفاعات (0-300،300-600،600+900،˂900م) في ريف جبلة خلال عام 2016. تم استخلاص العينات الطازجة باستخدام الايتانول 95% كسائل استخلاصي، ثم معايرة المحتوى الكلي من المركّبات الفينولية بتطبيق طريقة الفولين سيكالتو، معبراً عن النتيجة بـ (mg Gallic acid/g fw) باستخدام جهاز مقياس الطيف الضوئي (Spectrophotometer).
في هذا البحث، تم تقدير النشاط المضاد للأكسدة (%)، و المركبات الفينولية الكلية (ملغ حمض غالييك)، و الفلافونيدات الكلية (ملغ كاتيكين) و الأنثوسيانينات (سيانيدين -3 غلوكوزيد) و حمض الأسكوربيك (%) في مخلفات الثمار من قشور و لب و مخلفات الثمرة كاملة في أربعة أصناف شائعة في سورية هي: رد ديليشس و روم بيوتي و ستاركن ديليشس و غولدن ديليشس.
تم اختيار عشرة أنواع من النباتات الطبية و العطرية الواسعة الاستخدام في المجتمع السوري سواءً كبهارات أو استخدام مباشر في الطبخ أو في الطب الشعبي التقليدي، و هي أكليل الجبل، الورد الجوري، البابونج، السماق، زهر الزيزفون، حبة البركة، الزعتر الأخضر، ال نعنع الأخضر، و ورق الغار و المليسة. تم تقدير نسبة الرطوبة -ناتج الاستخلاص- المحتوى من المركبات الفينولية -النشاط المضاد للأكسدة في محلات من الميثانول و الإيثانول و الأسيتون و الماء في النباتات المدروسة. قدر المحتوى من المركبات الفينولية باستخدام طريقة الفولين Folin-Ciocalteu, أما النشاط المضاد للأكسدة تم تقديره بطريقة DPPH.
تمت دراسة تأثير المركبات الفينولية التي تم استخلاصها من أوراق صنفين من الزيتون السوري و هما الدان و التفاحي المنتشرين بشكل خاص في ضواحي دمشق على فعالية إنزيم الغواياكول بيروكسيداز في خلايا سويقات الذرة الصفراء. استخدم في العمل المركبات التي تم است خلاصها بواسطة المحلات العضوية و اللاعضوية و قد تم تمديد المستخلصات الناتجة إلى ثلاثة تراكيز استخدمت بالعمل هي 25 % و 50 % و 100 %.
تمَّ تحديد الشروط المثلى لاستخلاص المركبات الفينولية من بعض أصناف القمح السوري القاسي (حوراني، دوما 1، بحوث 11) باستخدام منهجية سطوح الاستجابة؛ إذْ تمَّ استخدام التصميم المركب المركزي للتحقق من تأثير ثلاثة متغيرات مستقلة هي تركيز المذيب، و درجة حرارة الاستخلاص، و زمن الاستخلاص على عامل الاستجابة، و هو كمية المركبات الفينولية المستخلصة. اختيرت القيم الفعلية بناءً على نتائج التجارب الأولية، و اختبرت المتغيرات المستقلة على ثلاثة مستويات. تمَّ توقع نتائج الاستجابة من خلال استخدام نموذج متعدد حدود من الدرجة الثانية. أظهر تحليل الانحدار أن 95-97% من الانحرافات قد فسرت من خلال النموذج. كانت الشروط المثلى لاستخلاص المركبات الفينولية تركيز المذيب 49.5%، و درجة الحرارة 55.5مْ ، و الزمن 42.5 د لأصناف القمح الثلاثة، و كانت القيم المتوقعة ضمن الشروط المثلى 0.976 مغ مكافئ حمض غاليك /غ وزن جاف للصنف الحوراني، و 0.947 مغ مكافئ حمض غاليك /غ وزن جاف للصنف دوما 1 و 1.316 مغ مكافئ حمض غاليك /غ وزن جاف للصنف بحوث11. تمَّ استخلاص المركبات الفينولية تحت الشروط المثالية المتوقعة للتحقق من صلاحية النموذج، و كانت النتائج 0.965±0.05 و 0.932±0.03 و 1.214 ± 0.06 مغ مكافئ حمض غاليك /غ عينة جافة من أصناف القمح حوراني، دوما1، بحوث11 على التوالي. لقد دل تطابق النتائج التجريبية مع القيم النظرية المتوقعة من خلال النموذج المستخدم على ملاءمة النموذج، ونجاح منهجية سطوح الاستجابة في تحديد الشروط المثلى للاستخلاص.
تتصف الأغذية الوظيفية بأنها أغذية مشابهة للغذاء التقليدي، غير أنّ لها تأثيرات مفيدة مثبتة علمياً تفوق قيمتها الغذائية الأساسية. و تُعزى هذه التأثيرات إلى وجود مكوّن وظيفي إمّا أن يوجد في الغذاء بحالة طبيعية في غذاء معين، و إما تتم إضافته إلى هذا الغذ اء. هناك عدد من المنتجات الوظيفية المتوافرة في السوق العالمية كالعصائر الوظيفية الطبيعية الغنية بالمركبات الفينولية. و يهدف البحث إلى تحديد محتوى بعض العصائر الوظيفية المحلية من المركبات الفينولية و ما ينتج عنها من فعالية مضادة للأكسدة باتباع طريقة Folin-Ciocalteu لتحديد المحتوى الكلي من المركبات الفينولية فكان عصير التوت الأسود هو الأغنى، بينما كان عصير العنب الأحمر الأقل غنى. كما جرى خلال الدراسة تحديد الشروط المثلى لتخريب حمض الأسكوربيك دون تخريب المركبات الفينولية فكانت الحرارة الأمثل 75°C و الزمن الأمثل 30 دقيقة. جرى بعدها تحديد الفعالية المضادة للأكسدة بكاشف ferricyanide potassium حيث كانت العصائر الأغنى بالمركبات الفينولية هي الأكثر فعالية مضادة للأكسدة. و اعتماداً على النتائج السابقة تم إيجاد ارتباط قوي بين المحتوى الكلي من المركبات الفينولية و الفعالية المضادة للأكسدة.
يعدّ حمض 4,3- ثنائي هيدروكسي البنزوي كأحد أهم المركبات الفينولية التي تتواجد في مختلف مياه الصرف الصناعي و منها ماء الجفت و الذي يتميز بصعوبة تفككه في البيئة. يهدف هذا البحث إلى دراسة الخصائص الامتزازية لأحد أنواع الفحم الفعال التجاري من خلال تطبيق ن موذجي لانغموير ((Langmuir isotherm و فريندليتش(Freundlich isotherm) الرياضيين على امتزازحمض 4,3- ثنائي هيدروكسي البنزويكعلى الفحم الفعال بتغير عاملين هما التركيز الابتدائي للمركب الفينولي في المحلول و تغير الحجم الحبيبي للفحم الفعال A: (1000-2000), B: (500-1000), C: (250-500), D: (125-250)mm. حسب السطح النوعي للفحم المدروس (736.7189 m2/g). تم الحصول على منحنيات امتزاز المركب الفينولي المدروس على الفحم الفعال. بتطبيق علاقة لانغموير الخطية تم إيجاد سعة الطبقة الأحادية للحجوم الحبيبية المدروسة للفحم الفعال (A,B,C,D) و التي أخذت القيم (0.36,0.23,0.34,0.35mmol/g) على التوالي،كما أخذ ثابت فريندليتش Kf (المتعلق بالسعة الامتزازية) للحجوم الحبيبية الأربعة (A,B,C,D) القيم (0.75,0.61,0.76,0.79mmol/g) على التوالي. أظهرت النتائج أن الفحم المدروس يشكل مادة مسامية قادرة على إزالة المركبات الفينولية من الأوساط المائية.
درست الفينولات في أوراق من أصناف الزيتون السوري جمعت من (حرستا و غوطة دمشق، و ريف دمشق، و القلمون). اِستُخلصت المركبات الفينولية من أصناف أوراق الزيتون بعد التخلص من الأصبغة النباتية و المركبات الدسمة، و فصلت الفينولات الكلية بالمذيب (ميتانول – ماء).
سجل دخول لتتمكن من متابعة معايير البحث التي قمت باختيارها