بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
تم في هذه الدراسة فحص 50 فرداً من النوع السمكي السلطان إبراهيم الصخري Mullussurmuletus، بهدف التقصي عن الإصابة بالطفيليات الخارجية. جمعت العينات السمكية من المياه البحرية لمحافظة اللاذقية (جبلة و اللاذقية) في الفترة الممتدة بين 15/10/2014 و 30/10/201 5، و فحص الجلد و التجويف الفموي و الفتحتين الأنفيتين و التجويف الغلصمي و الغلاصم لجميع الأفراد المصطادة. عزل في هذا البحث نوع واحد من الديدان وحيدات الجيل Monogenea من غلاصم الأسماك المدروسة و ذلك للمرة الأولى من المياه البحرية السورية و حتى من البحر المتوسط، و هو النوع الطفيلي Grubea cochlear الذي ينتمي لفصيلة Mazocraeidae. حيث بلغ عدد الأسماك المصابة بديدان هذا النوع 20 سمكة من أصل 50 سمكة مدروسة بنسبة إصابة 40% و شدة إصابة بلغت 5 طفيلي/ سمكة.
نعرض في هذا البحث دراسة أولية للقراصيات البلانكتونية (رتبة الإنبوبيات) في منطقة الميناء التجاري بمدينة اللاذقية خلال الفترة ما بين تشرين الثاني 2013 و حتى آب 2014. حُدد 9 أنواع من الأنبوبيات ظهرت معظمها خلال شهر شباط (2014) , نذكر منها الأنواع الأكثر سيطرة و هي: Eodoxoides spiralis يليه النوع Bassia bassensis, ثم النوع Chelophyes contorta و هو أحد الأنواع الأقل غزارة و يسجل لأول مرة في المياه الشاطئية السورية. سجلت الغزارة العظمى للقراصيات خلال شهر أيار حيث بلغ متوسط الغزارة 130 فرد/100 م3 شكلت الأنبوبيات حوالي 98% من هذه الغزارة و أقلها في شهر آب و كان 1 فرد/100 م3 , حيث سجلت أعلى غزارة للأنبوبيات في أيار (426 فرد/100م3 ) و ذلك في المحطة الثانية St2 . كانت المحطة الثانية St.2 (البعيدة عن مصادر التلوث) الأكثر تنوعاً و غزارةً بالأنبوبيات بين المحطات الأربعة المدروسة, بينما كانت المحطة الأولى St.1 (المعرضة مباشرة للتلوث) الأقل غزارةً و تنوعاً.
هدف البحث الحالي إلى دراسة تأثير مراحل التداول على الجودة و السلامة الصحية لسمك البراق Dicentrarchus labrax. جمعت العينات السمكية من المياه البحرية لمحافظة طرطوس, و تمت متابعتها من لحظة صيدها مروراً بأماكن تسويقها و حتى وصولها إلى المستهلك, و أجريت ل ها الاختبارات الحسية و الميكروبية في كل مرحلة, كما قيست بعض الخصائص الفيزيائية و الكيميائية للمياه في منطقة الصيد. بينت نتائج الدراسة تدرّج جودة الصفات الحسية لأسماك البراق, إذ كانت جيدة لحظة الصيد , و تراجعت تبعاً لمراحل التسويق, و بدأت بالتدهور و الانخفاض في ساحة السمك. كما دلت النتائج على ازدياد التعداد العام للميكروبات (الحمولة الجرثومية) تبعاً لمراحل التداول, و كان أعلاها في ساحة السمك بالمقارنة مع باقي المراحل, إذ كانت الزيادة بما يقارب ضعف التعداد العام لها في لحظة الصيد, و استمر بالازدياد في محلات البيع للمستهلك . و قد لوحظ هذا الازدياد في فصل الصيف , و بشكل أقل في فصل الربيع, و كانت الغلاصم الجزء الأكثر تلوثاً و تأثراً بعملية التداول, يليها الحراشف ثم العيون. بينت نتائج الزرع الجرثومي وجود ميكروبات موجبة الغرام منها Staphylococcus aureus, و ميكروبات سالبة الغرام هي: Escherichia coli , Proteus sp. , Salmonella spp. , Shigella sp. , Pseudomonas spp. و كانت مرحلة وصول الأسماك إلى المسمكة هي الأكثر تلوثاً بهذه الميكروبات.
سجل دخول لتتمكن من متابعة معايير البحث التي قمت باختيارها