بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
نظراً لأهمية المياه السطحية الموجودة في سدود محافظة اللاذقية، و تأثر هذه المياه بالنمو السكاني و النشاطات البشرية، و مدى تأثير هذه العوامل في جودة المياه و مدى إمكانية استخدامها في الشرب أو الري. تم دراسة بعض المؤشرات الكيميائية لتحديد جودة مياه بعض السدود المدروسة في محافظة اللاذقية على مدى العشر سنوات الأخيرة 2002 -2011، و السدود المدروسة ممتدة من الشمال إلى الجنوب، و هي سد بلوران، سد 16 تشرين، سد الثورة، سد صلاح الدين (السفرقية) و سد الحويز. و المؤشرات التي درست في هذا البحث هي الـ pH , الناقلية الكهربائية, القساوة الكلية, و القساوة الكلسية, و القساوة المغنزيومية, و القلوية العامة, و القلوية الفينولية, العصيات. أظهرت الدراسة أن قيم الـpH, و الناقلية الكهربائية, و القساوة الكلية, و القساوة الكلسية, و القساوة المغنزيومية, ضمن الحدود المسموح بها في المواصفات السورية لمياه الري و الشرب أما العصيات فقد وجد ارتفاع في عددها المسموح به ضمن المواصفات السورية لمياه الري و الشرب.
تم تشييد سد الصوراني لتأمين مياه الشرب للقرى السكنية الواقعة في منطقة الشيخ بدر - محافظة طرطوس, لكن مياه بحيرة السد تتعرض لملوثات من مصادر متعددة مما حال دون استخدامها لأغراض الشرب. نسعى في هذا البحث لمناقشة الآلية التي يتم وفقها التلوث و اقتراح الإج راءات المناسبة للحد منه، من خلال دراسة بعض التغيرات الفيزيائية و الكيميائية و البيولوجية للمياه في مواقع مختلفة من بحيرة سد الصوراني و الروافد المغذية لها. أظهرت نتائج الدراسة ارتفاع قيم العكارة و الأس الهيدروجيني في فصلي الخريف و الشتاء و ذلك في مياه الروافد مقارنة بمياه البحيرة، و يعود ذلك إلى نشاط الجريان بفعل الهطول المطري في تلك الفترة. في حين أن شاردة الأمونيوم أبدت ارتفاعاً ملحوظاً في موقع ذيل البحيرة، و يمكن أن يعزى ذلك إلى إلقاء مخلفات الصرف الصحي الناتجة عن قرية برمانة المشايخ مباشرة في المياه الواردة إلى البحيرة. كما تبيّن وجود تغيرات فصلية كبيرة في التعداد الكلي للأحياء الدقيقة ضمن جميع المواقع المدروسة، و كان أعلاها في رافد عين الزعرور خلال الشتاء إذ وصلت إلى 5.36 × 104خلية /100مل. خلصت الدراسة إلى أن المصدر الرئيسي لتلوث مياه البحيرة هو المياه الملوثة الواردة اليها من قرية برمانة المشايخ، إضافة إلى رافد عين الزعرور المار بالقرب من منشآت سياحية لقرية الصوراني، يليه رافد الوادي الأخضر الذي يغذي مياه البحيرة في جميع فصول السنة. مصادر التلوث هذه تجعل مياه البحيرة غير صالحة للشرب و ينبغي تعقيمها قبل استخدامها لهذا الغرض.
سجل دخول لتتمكن من متابعة معايير البحث التي قمت باختيارها