بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
هدفت الدراسة إلى تقييم الكفاءة الاقتصادية لمزارع تسمين الخراف في محافظة حمص و دراستها خلال الفترة 2008-2013 حيث أجريت الدراسة على عينة تضم 25 مزرعة، متوسط عدد الخراف فيها نحو 25 رأس من العواس، من خلال حساب التكاليف و الإيرادات، و باستخدام بعض المؤشرا ت الاقتصادية. و قد أظهرت النتائج أن متوسط الإيرادات قبل الأزمة بلغ نحو 3743138 ل.س، و خلال الأزمة نحو 690525 ل.س، في حين بلغ متوسط كلفة إنتاج 1 كغ من الوزن القائم للخروف نحو 159 ل.س قبل الأزمة، و نحو 343 ل.س خلال الأزمة، كما بلغ متوسط الربح السنوي الصافي قبل الأزمة نحو 427017 ل.س، و خلال الأزمة نحو 543224 ل.س. أما متوسط هامش صافي الربح قبل الأزمة فقد بلغ نحو 38 %، و خلال الأزمة نحو24.6 %، و بلغ متوسط العائد لكل وحدة إنفاق (معدل العائد البسيط) قبل الأزمة نحو 1.6 ل.س/وحدة انفاق، و نحو 1.4 خلال الأزمة، و بلغ متوسط الربحية بالقياس لرأس المال المستثمر قبل الأزمة نحو 106.3%، و نحو 69.7% خلال الأزمة. و فيما يتعلق بمتوسط الربحية بالقياس لتكاليف الإنتاج قبل الأزمة فقد بلغ نحو 61.8%، و 39.5% خلال الأزمة، في حين بلغ متوسط زمن استعادة رأس المال المستثمر قبل الأزمة نحو 1.7 سنة، و نحو 2.8 سنة خلال الأزمة. كما بينت نتائج البحث انتشار العديد من الأخطاء الشائعة بين المربين القائمين بعملية التسمين، منها استخدام نفس تركيبة العلف طول فترة التسمين، و عدم الالتزام بإعطاء اللقاحات، و عدم صناعة الدريس و السيلاج، و شراء معظم الأعلاف من السوق السوداء، مما يجعل المسمنين عرضة لاحتكار التجار. الأمر الذي يستوجب تدخلاً سريعاً و أكثر فاعلية للتوسع في إنتاج اللحوم الحمراء، و أن يكون ذلك مشمولاً بالخطط التنموية للدولة، و العمل على حماية خراف القطر و منع تهريبها، و تقديم الدعم و التشجيع اللازم للمربين ليمارسوا مهنة التسمين، خاصة بعد عزوف قسم منهم عن هذه المهنة خلال الأزمة، و العمل على توعية المسمنين على ضرورة استخدام طرق تسمين أفضل، و إجراء كل ما يلزم لتنمية هذا القطاع الإنتاجي المهم .
تعد النباتات الطبية و العطرية (الزعتر الخليلي) من الزراعات الاقتصادية المهمة ، و قد أُدخِلَت إلى الزراعة السورية حديثا" كإحدى الزراعات البديلة ، و خاصة" في المنطقة الساحلية، و قد هدف البحث إلى توضيح الأهمية الاقتصادية لزراعة نبات الزعتر الخليلي في ال منطقة الساحلية ، حيث أُجريَت هذه الدراسة على جميع المزارعين الذين تم إحصاؤهم ميدانيا ً في محافظتي طرطوس و اللاذقية ، و بلغ عددهم 213 مزارعاً ، بمساحة مزروعة بلغت 565 دونم في عام 2015 . لقد أستخدم في التقويم الاقتصادي لهذه الزراعة مؤشرات الكفاءة الاقتصادية بالاستناد إلى بيانات و معطيات تم جمعها من منطقة الدراسة . و قد أظهرت الدراسة أن الربح السنوي المحقق من الدونم الواحد من الزعتر الخليلي بلغ نحو 151451.81 ل.س ، و بلغ معامل الربحية بالقياس إلى التكاليف الإنتاجية الأولية نحو 283.64%، أما مؤشر زمن استعادة رأس المال للزعتر الخليلي فكان 2.82 سنة.
تم التركيز في هذا البحث على المزايا الاقتصادية، و العوائد المادية الناتجة عن زراعة الكنتيا في محافظة اللاذقية، بالاستناد إلى بيانات و معطيات تم جمعها من موقع البحث (عرب الملك)، معتمدين في تحديد كلفة المواد و الأجور أسعار السوق السائدة في عام 2015 ، بهدف دراسة واقع إنتاج نباتات الزينة في سورية بشكل عام، و محافظة اللاذقية بشكل خاص، و حساب تكاليفها الإنتاجية و اجراء التقويم الاقتصادي لها.
سجل دخول لتتمكن من متابعة معايير البحث التي قمت باختيارها