بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
يعد الجفاف أحد أهم التحديات التي تواجه التنمية المستدامة في مناطق شرق المتوسط حيث الموارد المائية محدودة أصلا و النظم البيئية هشة. تم استخدام محصلات الانحرافات القياسية الشهرية المثقلة للهطل لتقدير الشدة و التكرار و الامتداد المكاني لجفاف الموسم الم اطر (أيلول – ايار ) لخمس محطات مناخية تغطي جزءا مهماً من المنطقة الساحلية خلال الفترة من عام 1966 حتى 2008، و قد تم التحقق من تغير شدة الجفاف باستخدام الانحدار الخطي و اختبار مان كندال. أظهرت النتائج أن الجفاف يتكرر بشكل كبير في جميع أجزاء المنطقة الساحلية ( بنسبة تصل إلى 35 % في بعض الأجزاء ) لكن بشدات مختلفة و قد يمتد لثلاثة مواسم متتالية كما حدث خلال الفترة 1988-1991 .كما أن الجفاف متطرف الشدة يمكن أن يشمل كامل المنطقة كما حدث في الموسم 1972-1973 . بينت النتائج من جهة أخرى تزايد شدة الجفاف بسبب تناقص قيم المؤشر بمقدار تراوح بين 0.29 و 0.96 في المحطات المدروسة الأمر الذي سيكون له تأثيرات بيئية و اقتصادية كبيرة و يشكل تحدياً متزايداً أمام الإنتاج الزراعي و إدارة الموارد المائية في المنطقة.
أجريت الدراسة المخبرية خلال العام 2010 لبيولوجيا خنافس البذور الآتية: Callosobruchus chinensis و C. maculatus و C. analis (Bruchidae: Coleoptera) على بذور العدس للنوع الأول و الحمص للنوعين الآخرين، و تبين أن لها 10 و 8 و 5 أجيال - على التوالي - خلال فترة النشاط التي امتدت (من شهر آذار حتى شهر تشرين الثاني للنوع الأول و الثاني و من شهر نيسان حتى شهر تشرين الأول للنوع الثالث). وضعت أنثى النوع C. maculatus 100.29 ± 18.26 بيضة خلال 11.14 ± 0.64 يوماً من حياتها على حين وضعت أنثى النوع C. chinensis 83.29 ± 6.32 بيضة خلال 6.43 ± 0.49 يوماً و وضعت أنثى النوع C. analis 75.29 ± 9.05 بيضة خلال 6.71 ± 0.70 يوماً. يستغرق التطور من مرحلة البيضة إلى مرحلة الحشرة البالغة 25.87 ± 3.29 و 31.43 ± 5.09 و 35.36 ± 3.49 يوماً - على التوالي - لتلك الأنواع تحت الظروف البيئية للمخبر. لم يلاحظ أي اختلاف في مدة التطور بين الذكور و الإناث عدا لدى النوع C. maculatus فقد انبثقت الذكور قبل الإناث بحوالي 12 ساعة. كانت النسبة الجنسية (ذكور:إناث) أكبر لصالح الإناث من الذكور في النوع C. chinensis (1: 1.1) ، و أكبر لصالح الذكور من الإناث في النوع C. maculatus (1.1: 1)، و متساوية في النوع C. analis (1:1). تم تسجيل الدبور المتطفلAnisopteromalus calandrae (Howard , 1881) (Pteromalidae: Hymenoptera) على النوع C. maculatus للمرة الأولى في سوريا.
أجريت الدراسة في قرية المتركية الواقعة في السهل الساحلي الجنوبي لمدينة اللاذقية خلال العام 2014، بهدف دراسة تأثير فيروس موزاييك الخيار Cucumber mosaic virus (CMV, الجنسCucumovirus, العائلة Bromoviridae) في نمو الهجين ESTAR F1 H و تطوره، و الذي يتبع م جموعة الفليفلة غير الحريفة مع الصنف Demer. شملت الدراسة 8 معاملات (أربع معاملات لكل صنف)؛ إذْ تمت العدوى الميكانيكية بالفيروس في ثلاثة مواعيد مختلفة (قبل الإزهار, و في أثناء الإزهار, و بعد الإزهار)، إضافة إلى الشاهد غير المعدى بالفيروس. تبين نتيجة الدراسة ظهور أعراض الإصابة بفيروس موزاييك الخيار على نباتات الهجين غير الحريف قبل الصنف الحريف ب4 أيام, و كانت الأعراض على شكل تجعد الأوراق و تشوهها،و ظهور بقع صفراء عليها، و تقزم النبات. أثرت العدوى بالفيروس في عدد الأوراق, و عدد الفروع، و كمية الإنتاج، و كانت أعلى نسبة تأثير في النباتات المعداة بالفيروس قبل تفتح الأزهار في الصنفين كليهما ؛ إذْ بلغ متوسط عدد الأوراق في النبات الواحد الهجين ESTAR F1 H130 ورقة/النبات في العدوى قبل تفتح الأزهار بالمقارنة مع الشاهد 170 ورقة/النبات, و متوسط عدد الفروع 43,4 فرعاً/نباتاً مقارنة مع 56,7 فرعاً/نباتاً في الشاهد الهجين ESTAR F1 H. و انخفضت كمية إنتاج النبات الواحد في العدوى قبل تفتح الأزهار إلى 700,8 غ/النبات مقارنة مع 1267,5 غ/النبات في الشاهد الهجين ESTAR F1 H، و أخذت نتائج الصنف Demer المنحى نفسه، و لكن تأثير الإصابة فيه كان أقل من الهجين ESTAR F1 H. انخفض تأثير العدوى بالفيروس في أثناء الإزهار، و كانت أقل من النباتات المعداة قبل الإزهار، و أكثر من النباتات المعداة بعد الإزهار، و كانت الفروق معنوية بين الشاهد و النباتات المعداة قبل الإزهار في الصنفين كليهما.
إن ظاهرة اقتصاد الظل تمثل انحرافا"عن الاقتصاد الوطني في معظم الدول حيث يشكل اقتصاد الظل معدلات عالية من الناتج القومي لهذه الدول , و هو يشمل الأنشطة الاقتصادية كافة التي يمارسها الأفراد و الشركات و لم تسجل بشكل رسمي و لا تدخل في حسابات الدخل القومي و لا تخضع للنظام الإداري و القانوني, مما يؤدي إلى تضليل في الإحصائيات و المعلومات و مما يجعلها غير دقيقة و لا توضح الإمكانيات الحقيقية للدولة و التي بدورها تؤدي إلى سوء توزيع الموارد الاقتصادية و الناتج القومي . هذا البحث يهدف إلى دراسة أسباب هذه الظاهرة و طرق تحييدها و معالجتها في سورية.
يهدف هذا العمل إلى دراسة تأثير درجة حرارة التخزين بالتجميد و مدته على بعض المكوّنات الأساسية/ بروتين، رماد، رطوبة، دهون/لأسماك الغريبة (Siganus rivulatus)، حيث خضعت الأسماك إلى التجميد على درجات حرارة منخفضة /-18،- 24مْ/، و لفترات زمنية مختلفة من التخزين/ من الأسبوع حتى خمسة أشهر/.
أُجري هذا البحث في الساحل السوري ( اللاذقيَّة و طرطوس ) ؛ إذ جُمعت البيانات البحثيَّة من (4) مناطق (طرطوس، بانياس، جبلة، القرداحة)، خلال الفترة 2011-2012، و تمَّ اختيار (20) قرية في المناطق المذكورة، مع اعتماد استمارة استبيان و أسلوب المقابلة الشخصيّ َة لمُزارعي البندورة. أشارت النتائج إلى وجود ارتباط قوي جداً (r= 0.968) بين الإنتاج كعامل تابع (y) و المساحة المزروعة على مُستوى الساحل السوري كعامل مُستقل (x)، في حين كان الارتباط متوسط (r= 0.620) بين الإنتاجيَّة كعامل تابع (y) و المساحة كعامل مُستقل (x). و أظهرت النتائج أيَّضاً أنَّ (72.98%) من البندورة المحميَّة في الساحل السوري تُسُّوق إلى سوق الهال، في حين أنَّ (22.07%) من الإنتاج يُسُّوق إلى معامل الكونسروة، و (4.95%) يُسُّوق إلى معامل الفرز و التوضيب بُغية التصدير الخارجي.
أجريت دراسة بيولوجية لذبابة الهالوك Phytomyza orobanchia Kalt على الهالوك المتفرع Orobanche ramosa L. الذي يصيب البندورة في المنطقة الساحلية من سوريا، خلال الموسم الزراعي2011-2012، درست فيها بعض المؤشرات الحيوية لهذه الذبابة و هي: فترة ما قبل وضع الب يض، وضع البيض، بعد وضع البيض، عدد البيض الكلي الذي تضعه الأنثى، و مدة التطور الكلية، عند درجتي حرارة 25± 1 ºس، 30 ±1 ºس و رطوبة نسبية 70±5%. بينت النتائج أن الأنثى الملقحة تضع بيضها إفرادياً في أزهار الهالوك المتفرع (كبسولات البذور) و أحياناً ضمن الفروع. و كان متوسط عدد البيض الكلي الذي تضعه الأنثى 5.41±12.90 ، 7.53±13.50 بيضة، عند درجتي حرارة 25± 1 ºس، 30 ±1 ºس، على التوالي، مع عدم وجود فروق معنوية . بينما كانت فترة ما قبل وضع البيض 0.79±3.60 يوماً عند درجة حرارة 25± 1 ºس، لتنخفض إلى 0.32±1.90 يوماً عند الدرجة 30 ±1 ºس، مع وجود فروق معنوية. و كانت متوسطات قيم المؤشرات الأخرى (فترة وضع البيض، بعد وضع البيض) أعلى عند الدرجة 25 ±1 ºس، بدون وجود فروق معنوية. للحشرة ثلاثة أعمار يرقية، تتطور اليرقة، ضمن الكبسولة و تتعذر داخلها. و كانت مدة تطور العذراء/أنثى أقل مما هي بالنسبة للعذراء /ذكر، لتكون مدة التطور الكلية لذبابة الهالوك P. orobanchia قد استغرقت 18.5± 3.49، 17.75± 2.99 يوماً بالنسبة للذكور. و 17.7±2.93، 16.7±2.6 يوماً بالنسبة للإناث. على درجتي حرارة 25 ± 1 ºس، 30 ±1 ºس على التوالي.
يهدف هذا البحث إلى الكشف عن العلاقة بين الذكاء الأخلاقي و تقدير الذات لدى عينة من طلبة السنة الثالثة في كلية التربية و هندسة المعلوماتية بجامعة دمشق، كما يهدف إلى معرفة الفروق بين طلبة السنة الثالثة في كلية التربية و هندسة المعلوماتية بجامعة دمشق في الذكاء الأخلاقي و تقدير الذات تبعاً لمتغير التخصص (إرشاد نفسي، هندسة المعلوماتية)، و متغير الجنس (ذكور و إناث)، و قد تكونت عينة البحث من (310) طالباً و طالبة من طلبة السنة الثالثة في كلية التربية و هندسة المعلوماتية في جامعة دمشق، موزعين إلى (72) إرشاد نفسي و (238) هندسة المعلوماتية، تم اختيارهم بطريقة عشوائية طبقية من كلية التربية و هندسة المعلوماتية في جامعة دمشق. و طُبق عليهم مقياس الذكاء الأخلاقي و مقياس تقدير الذات من إعداد الباحثة بعد أن قامت بتطبيقهما على عينة استطلاعية و تأكدت من صدقهما و ثباتهما.
قدمت الدراسة الليتولوجية و الباليونتولوجية لتوضعات النيوجين البحري في منطقة سـلقين (شـمال غرب سورية) معطيات جديدة سمحت بتمييز عدد من الوحدات الليتوستراتغرافية و تحديد عمر كل منهـا، الأمر الذي أتاح إجراء ترابطات ليتوستراتغرافية دقيقة في منطقـة الدرا سـة و بينهـا و بـين المنـاطق المجاورة، وصولاً إلى معرفة التطور الجيولوجي لهذه المنطقة خلال دور النيوجين. و قد أظهـر التـوزع الستراتغرافي للمنخربات العوالق (البلانكتونية) في المنطقة توافقاً تاماً مع ما هو معروف خلال النيوجين في مناطق أقيانوس التيتس. و قد سمحت المقارنة مع هذه المناطق بتأكيد وجود ثغرة سترتغرافية مهمـة في منطقة سلقين شملت أزمة الملوحة التي سادت مناطق البحر الأبيض المتوسط خلال الميوسين الأعلى (غياب طابق المسينيان).
سجل دخول لتتمكن من متابعة معايير البحث التي قمت باختيارها