بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
صاغت شبكة الإنترنت إنتاجها الفريد الذي يعدُّ بنظر الكثيرين النمط الرابع للصحافة، بما تمتاز به من ميزات تجاوزت معه الكثير من العقبات التقليدية في النشر و لمكانة مدينة القدس و ظروفها الخاصة (تحت الاحتلال الإسرائيلي) تحاول الدراسة تعقب حضور المدينة الإع لامي على الإنترنت، بغرض تعرّف مقدار هذا الحضور بالقياس إلى العواصم العربية، و دراسة المحتوى الرقمي الوثائقي و المواقع التي تتناول المدينة، تجيب الدراسة عن تساؤلات عدة تتعلق بمضمون محتوى المواقع التي تتناول المدينة، حيت تم تحليل 103 وثائق باللغة العربية، 90 وثيقة باللغة الإنكليزية، و 38 موقعاً باللغة العربية و 40 موقعا باللغة الإنكليزية خلال أشهر نيسان و أيار وحزيران من عام 2009.
هدفت هذه الدراسة إلى الكَشف عن مدى استِخدام شَبكة الإنترنت فـي التَّعلـيم، مـن معلمي تَربية إربد الثَّانية و معلماتها، و معوقات استِخدامها. و تَكونت عينة الدراسة مـن (172) معلماً و معلمة، اختيروا بالطَّريقة العشوائية، و كَشفت نتائِج الدراسة عن وجود فُروق ذات دلالة إحصائية، عِند مستوى الدلالة (a=05.0) الخاصة بِدرجة الاستِخدام الكُلي للإنترنت، في مجال التَّعليم، تُعزى لاختِلاف مستويات كُل من متغير: المؤهـل العِلمي، و المعرفة باللُّغة الإنجليزية، و المعرفة الحاَسوبيـَّة، بينما أشَارت النتائِج إلـى: عدم وجود فُروق ذات دلالة إحصائية، عِند مستوى الدلالة (a=05.0) فـي مجـال التَّعليم، تُعزى لاختِلاف مستويات كُل من: متغير الجِنس، و التخـصـص، و الخِبـرة، و الاستِخدام بالأيام، و الاستِخدام بالساعات.
هدفت هذه الدراسة إلى استقصاء فعالية موقع تعليمي على شبكة الإنترنـت لتـدريس الهندسة في تحصيل و اتجاهات طلبة الصف التاسع في الأردن. و لاختبـار فرضـيات الدراسة، تم تصميم موقع تعليمي على الإنترنت، كما تم تطـوير اختبـار تحـصيلي و استبانة تم استخراج دلا لات صدقهما و ثباتهما. تكونت عينة الدراسة من (60) طالبـاً و طالبة من طلاب الصف التاسع الأساسي، تم تقسيمهم إلـى مجمـوعتين (مجموعـة تجريبية و مجموعة ضابطة).
تطورت شبكة الإنترنت بشكل كبير في السـنوات الأخيـرة، و أصـبح نقـل ملفـات المعلومات ممكناً و بزمن قياسي، و أصبح من الضروري التفكير بعملية نقل الصـوت و نقل الفيديو عبر هذه الشبكة، و حتى نصل إلى عملية الوصـل المباشـر و بـالزمن الحقيقي للتوصل إلى المؤت مرات سواء الصوتية أو الفيديوية منها، و ذلك مـن أجـل تطبيقات عدة من أهمها استخدامها في الـتعلم عـن بعـد، و إقامـة المحاضـرات و المؤتمرات البعيدة المدى و دون التواجد تحت سقف واحد، و حتى الاتصالات البعيدة المدى و التي عادة ما تكون ذات تكلفة عالية. و نحن هنا في هذه الأطروحة سوف نقوم ببحث عمليـة النقـل هـذه عبـر شـبكة الإنترنت، التي تستخدم بروتوكول IP/TCP المشـهور بعمليـة تقطيـع و تحـزيم المعلومات المنقولة عبره، و استخدامه تقنية التحزيم و وضع عنوان المرسل و عنوان المستقبل في ترويسة الحزمة، و سوف نتعرض للمشاكل التي تواجه هـذه التقنيـة الجديدة و الحلول المقترحة لذلك.
هدف البحث إلى تعرف درجة استخدام طلبة جامعة دمشق أفراد عينة البحث لشبكة الإنترنت و علاقتها بذكائهم الاجتماعي، و كذلك معرفة الفروق في درجة استخدام أفراد عينة البحث لشبكة الإنترنت وفقاً لمتغيرات الجنس، و السنة الدراسية، و تكونت عينة البحث من (665) طا لباً و طالبة من طلبة جامعة دمشق تم اختيارهم بالطريقة العشوائية الطبقية، حيث طبقت عليهم الباحثة مقياس استخدام الطلبة لشبكة الإنترنت (إعداد الباحثة) و مقياس الذكاء الاجتماعي أعداد (أحمد الغول، 1993) بعد التحقق من صدقهما و ثباتهما.
سجل دخول لتتمكن من متابعة معايير البحث التي قمت باختيارها