بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
خُزنت البسطرمة المصنعة من لحم البقر و دهن البطن و بنسبة 3 لحم:1 دهن, تحت التبريد (4 ±2مﹾ ), لمدد زمنية (0, 15, 30, 60, 120, 180 أيام), و تمت دراسة تأثير مدة التخزين على أهم الخصائص الكيميائية, الميكروبية, الحسية للبسطرمة. أظهرت نتائج التحاليل الكيمي ائية أن البسطرمة المدروسة تحقق المواصفة القياسية السورية, من حيث نسبة ملح الطعام و نسبة الدهن, و تقترب من تحقيقها في نسبة الرطوبة, كما بينت حصول انخفاض بسيط في نسبة الرطوبة, الدهن و البروتين, و ارتفاع كل من الحموضة, نسبة الآزوت الطيار الكلي, الآزوت الذائب و رقم البيروكسيد في البسطرمة مع تقدم مدة التخزين على درجة حرارة (4 ±2مﹾ ). كما بينت الاختبارات الميكروبية خلو البسطرمة من بعض الأحياء الممرضة, و خاصة السالمونيلا و الـ E.coli, و بينت أيضاً أن التعداد الكلي للبكتريا الهوائية و الخمائر و الفطور كان ضمن حدود المواصفة القياسية السورية, كما أظهرت النتائج حصول تدهور في الخصائص الميكروبية للبسطرمة المخزنة مع تقدم الزمن, حيث أصبحت البسطرمة غير صالحة للاستهلاك من الناحية الميكروبية بعد شهرين من التخزين نتيجة الارتفاع الكبير لأعداد البكتريا الهوائية و الخمائر و الفطور. كما بينت نتائج الاختبارات الحسية حصول تدهور في الخصائص الحسية مع تقدم زمن التخزين, و كان التدهور واضحاً بعد التخزين لمدة شهرين و خاصة الطعم, اللون, الرائحة و القوام, فقد أصبحت البسطرمة غير مقبولة حسياً.
أجريت الدراسة بهدف إطالة مدة صلاحية اللبن الرائب لمدة 42 يوماً بإضـافة الأغذيـة الوظيفيـة Bifidobacterium و Lactobacillus acidophilus LA-5 من المؤلفة (probiotics البروبيوتيك) (Bb12 (lactis subsp animalis إلى الحليب المخصص لصناعة اللبن الرائب و درست مـدة صـلاحية اللبن الناتج على درجتي حرارة 4±1° س و 10±1° س. حددت بعض الخصائص الميكروبية و الكيميائيـة و الحسية للبن الناتج خلال الأيام 0 و 7 و 14 و 21 و 28 و 35 و 42 من مدة التخزين. أشارت نتائج تحليـل الخصائص الميكروبية أن القوة الحيوية للبادئ استمرت مدة 7 أيام في عينة الشاهد في حـين اسـتمرت مدة 35 يوماً للعينـة الحاويـة علـى 5-LA acidophilus Lactobacillus أو Bifidobacterium (Bb12 (lactis subsp animalis عند التخزين على الدرجة 4±1° س. و لـم يلاحـظ اخـتلاف كبيـر بالنتائج لدى التخزين عند الدرجة 10±1°س. كما أن إضافة البروبيوتيك لم تؤثر في طعم اللـبن الرائـب و رائحته في العينة و في مستويات الحموضة، كما انخفضت قيم الخـصائص الحـسية للّـبن خـلال مـدة التخزين. و قد تبين أنه يمكن استهلاك عينة الشاهد بشكل صالح للاستهلاك حتى 7 أيام من التخـزين فـي حين استمرت مدة الاستهلاك حتى 35 يوماً من التخزين في العينات الحاوية على البروبيوتيك.
درس في هذا البحث تأثير مدة التخزين بالتبريد و التغليف باستخدام أكياس البـولي ايثلـين المثقبـة بسمك 50 ميكروناً لصنفين من ثمار العنب المحلي، و هما الصنف البلدي و الحلـواني فـي نـسبة الفقـد بالوزن، و نسبة انفراط الثمار، و نسبة الفقد المطلق، و نسبة ال فاقد الكلي؛ بهدف معرفة مدة التخزين المثلى لهذين الصنفين و مقارنة طريقتي التخزين (تغليف و دون تغليف) و تأثيرهما فـي أثنـاء التخـزين البـارد .أظهرت نتائج الدراسة و التحليل الإحصائي أنّه مع زيادة مدة التخزين يقل الوزن الكلي للثمـار و تـزداد نسبة الثمار المنفرطة من حامل الثمار و يزداد الفقد المطلق و الفاقد الفاقد الكلي للثمار لكلا الصنفين. بدأت عمليات الفقد في الوزن بشكل معنوي بعد عشرين يوماً من بداية التخزين، و ازدادت طردياً مع زيادة مدة التخزين لكلا الصنفين البلدي الحلواني، و بلغت نسبة الفقد في الوزن بعد 100 يوم من التخـزين للثمـار غير المغلفة 75.11 % لصنف البلدي و 47.9 % لصنف الحلواني؛ و كذلك ازدادت نسبة الانفراط مع زيادة مدة التخزين، و بلغت في نهاية مدة التخزين 20.6 % لصنف البلدي و 10.3 % لصنف الحلواني، و بلغـت نسبة الفقد المطلق 50.9 و 64.4 % لصنف البلدي و الحلواني على التوالي و بلغت نسبة الفقد الكلي 1.20 % للصنف البلدي و 16 % للصنف الحلواني في معاملة الشاهد (دون تغليف). و كان لاسـتخدام التغليـف بأكياس بولي ايثلين تأثير معنوي في خفض النسب السابقة التي بلغـت 47.9 و 82.6 % لنـسب الفقـد بالوزن و 52.5 و 8.1 % لنسب انفراط العناقيد و 20.7 و 51.3 % لنسب الفقد المطلق، و بلغت نسب الفقـد المختلفة 63.13 و 1.10 % لصنفي البلدي و الحلواني على التوالي.
سجل دخول لتتمكن من متابعة معايير البحث التي قمت باختيارها