بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
يدرس هذا البحث بإسهاب الصعوبات و المشاكل العلمية المختلفة حول فكرة النموذج الاجتماعي في العلوم الاجتماعية و لاسيما علم الاجتماع. و يعيد النظر في مجموعة واسعة من الأدب في هذا الموضوع و تحديد العديد من النقاط الغامضة المرتبطة بهذا المفهوم. و يطرح بع ض الحلول و التوضيحات الفكرية المجردة للتعبير عن الاختلاف الدقيق بين النموذج الاجتماعي و مفهوم الدور. و يقدم فيما يلي تصنيفاً لأربع من الآليات أو المصادر الكبرى التي قد تنشأ عنها النماذج الاجتماعية فيحددها علماء الاجتماع: المهنية و النفسية و الثقافية أو الثقافية الفرعية الخرافية. فكل مصدر أو آلية يشكل نموذجاً اجتماعياً مختلفاً، أو مختلفاً قليلاً.
يشكل التضخم تحدياً دائماً لمعظم اقتصاديات دول العالم، لما له من آثار غير مرغوب فيها في نشاطات الوحدات الاقتصادية و في معدلات النمو الاقتصادي. و تقوم هذه الدراسة بتحري أهم العوامل المسببة للتضخم في المملكة العربية السعودية خلال المدة الزمنية ( 1970-20 07 م)، و ذلك ضمن إطار نموذج العرض الكلي و الطلب الكلي، و باستخدام الطرائق القياسية الحديثة. و قد أظهرت نتائج الدراسة أهمية العوامل المرتبطة بالعالم الخارجي (إنتاج العالم الصناعي، و الأسعار العالمية للصادرات، و درجة الانفتاح) في شرح معدلات التضخم في المملكة في الأجلين الطويل و القصير، و بمستوى معنوية عالٍ ( 1%)، مما يدل على قوة تشابك الاقتصاد المحلي مع نظيره العالمي. كما أظهرت النتائج أيضاً أن السياسة النقدية تؤدي دوراً مهماً في التأثير في معدل التضخم، سواء في الأجل القصير أو الطويل.
انتشر أثر "أزمة الأدب المقارن" لـ(رينيه ويلك) في الوسط النقدي المقارني انتشار النار في الهشيم، علماً أن مفرداتها لم تحمل جديداً يضاف إلى جهود النقاد و المقارنين في زمانه و قبله. فما من باحث تناول مسائل الأدب المقارن إلا أشار تصريحاً أو تلميحاً ــ إلى ما ناقشه (ويلك) في أزمته. و لعلّ صفحات هذا البحث تتمكن من الإحاطة بمصادر (ويلك) المعرفية و المنهجية في صياغة النقاط التي طرحها في (أزمته)، معتمدة الاستقراء و الاستنباط وسيلة لذلك، و أداة لإنصاف أصحاب الجهود السابقة بموضوعية و حيادية، قد تؤدي إلى قناعة أكثر ملاءمة لأسس الأدب المقارن و أهدافه.
التلوث مشكلة هامة تعاني منها المجتمعات الحديثة و وجود الملوثات في الموارد المائية و خاصة العذبة يجعل منها مشكلة خطرة و محددة للنمو و الحياة. يهدف البحث إلى تقييم مدى صلاحية مصادر المياه الجوفية للشرب و مقارنتها مع المواصفات القياسية السورية المعتمدة في هذا المجال و كذلك حساب مؤشر الجودة لها ( مؤشر الجودة الكندي ) حيث أجريت تحاليل دورية فيزيائية و كيميائية و بيولوجية لعينات المياه المأخوذة من نقاط الاعتيان المحددة في المنطقة المدروسة على مدار عام كامل بدءا من شهر نيسان 2017 و حتى شهر آذار 2018تم خلاله قياس ( الناقلية الكهربائية – العكارة - القساوة الكلية - الأمونيوم– النتريت – النترات- الفوسفات – الكبريتات- الكوليفورم الكلي – الكوليفورم البرازي –الإيشريشيا كولي E-COLi).
سجل دخول لتتمكن من متابعة معايير البحث التي قمت باختيارها