بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
تناول هذا البحث دراسة بعض خصائص الأتربة المتشكلة على صخور كلسية تحت غطاء نباتي طبيعي من عريضات الأوراق (بشكل رئيسي: السنديان العادي Quercus calliprinos و السنديان البلوطي Quercus infectoria) في منطقة بانياس على ارتفاع بين 234-63 م عن سطح البحر. نفذ ت ثلاث مقاطع ترابية في المنطقة المدروسة، و وصفت مورفولوجيا و حدد نوع الغطاء النباتي و بيانات تحديد الموقع GPS لكل مقطع. أخذت العينات من آفاق كل مقطع، و أجري عليها بعض التحاليل الفيزيائية و الكيميائية (القوام، الكثافة الظاهرية و الحقيقية، كربونات الكالسيوم الكلية، محتوى المادة العضوية، السعة التبادلية الكاتيونية، الكالسيوم و المغنيزيوم المتبادلين، و درجة الحموضة pH). تبين من خلال الدراسة أن عمق التربة يتراوح بين المنخفض و المتوسط (60 – 137) سم، أما درجة الـ pH فقد تراوحت بين المتعادل و القلوي (7.1 – 8.2)، في حين كان محتوى كربونات الكالسيوم مرتفعا في كامل المقطع (17 – 88)%، و كذلك محتوى المادة العضوية في الآفاق السطحية (8 – 12)%، بينما كانت السعة التبادلية الكاتيونية مرتفعة (21 – 92 م.م/100غ ) نتيجة ارتفاع المحتوى من المادة العضوية و الطين (18 – 74%)، و لوحظ سيادة الكالسيوم على سطح معقد الادمصاص (17 – 74 م.م/100غ) ثم تلاه المغنيزيوم (0.2 – 6م.م/100غ). تتبع الترب المدروسة من الناحية التصنيفية للرتب : Entisols , Mollisols , Inceptisols و قطاعاتها من النوع: A – (B) – C ، A – AR – R ، A – AC – C. تفاوت عمق التربة و محتواها من القطع الصخرية كثيرا و ذلك بحسب درجة الانحدار و كثافة الغطاء النباتي و صلابة الصخور الأم. كما بينت النتائج أن معظم خواص التربة موروثة من مادة الأصل، و الترب ضعيفة التطور و حديثة التكوين.
بهدف تنفيذ هذا البحث اِختير و حضر اثنا عشر مقطعا تربيا، أخذت منها عينات حسب تعاقب الآفـاق المختلفة في كل مقطع (A و B و C) . و بلغ عددها (36) . بينت نتائج التحاليـل أن العامـل الطبـوغرافي يؤدي دوراً مهماً في تحديد بعض خصائص التربة مثل عمق مقطع الترب ة، و التركيـب الحبيبـي للأفـاق السطحية، فضلاً عن توزع كربونات الكالسيوم، و كذلك بعض العمليات البيدولوجية مثل ظاهرة الانكمـاش و الإنتباج. كما تبين أن محتوى التربة من العناصر الصغرى يقع بين المتوسط و المنخفض، و ربما يعـود ذلك إلى فقر المادة الأم بهذه العناصر من جهة، و استنزاف بعضها الآخر من قبل النبات، نتيجة للاستثمار الطويل لهذه الترب دون العمل على تحسين خواصها الخصوبية من جهة أخرى. و قـد لـوحظ تنـاقص تدريجي في تركيز هذه العناصر كلما اتجهنا نحو الغرب، حيث تتأثر هذه العناصر بعملية الغسل و علاقتهـا بالموقع الطبوغرافي بين ظهر المنحدر (Backslope) و قدم المنحدر و أخفـس المنحـدر (Footslope، Toeslope) ، و ربما يؤدي (pH) التربة دوراً جزئياً في ذلك.
سجل دخول لتتمكن من متابعة معايير البحث التي قمت باختيارها