بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
أجريت هذه الدراسة في منطقة معمل إسمنت طرطوس بهدف دراسة تأثير مياه صرف المعمل على المياه السطحية لمجرى وادي الدلبة و المياه الجوفية على جانبي المجرى. تم قطف عينات مياه للدراسة من مصرف المعمل و مياه مسيل الدلبة لدراسة محتواها من الملوثات، و كذلك عينات مياه جوفية من المنطقة المدروسة تم قطفها من آبار مختارة على جانبي المجرى المائي لدراسة مدى تأثرها بالملوثات، و تم تكرار عمليات القطف السابقة كل شهرين لمدة دورة هيدرولوجية كاملة من تموز 2013 إلى أيار 2014 ، و قد تبين من الدراسة ارتفاع كبير في محتوى مياه الصرف الصناعي لمعمل الإسمنت من الزيوت و المعادن الثقيلة لا سيما الحديد و النحاس و الزنك حيث تجاوز تركيز الحديد في مياه الصرف mg/l150 في جميع العينات، كما احتوت مياه الصرف و مياه المسيل على تراكيز عالية نسبياً من الأمونيا و النتريت مقابل نسبة قليلة من النترات على عكس عينات مياه الآبار، و أظهرت الدراسة كذلك ارتفاع قيمة الناقلية الكهربائية و تركيز الأملاح بشكل ملحوظ في مياه الآبار بشكل عام نتيجة قربها من البحر.
يهدف البحث إلى تحديد قيم التسرب كمعامل هيدروجيولوجي أساسي، يعبر عن تغذية المياه الجوفية، و الذي تم تحديده وفق معطيات القياسات الدورية لتغيرات مناسيب المياه الجوفية في مجموعة من الآبار المحفورة في منطقة الدراسة، و يتضمن البحث مقدمة عامة، و عرضا للوض ع الجيولوجي و الهيدروجيولوجي للمنطقة المدروسة، يليهما تحديد الطريقة المتبعة لحساب قيم التسرب و البخر. و من ثم عرضا للنتائج المتضمنة قيم التغذية بالتسرب للمنطقة المدروسة.
إن الهدف الرئيس من البحث هو إعداد خريطة حساسية ( قابلية تلوث ) الخزان الجوفي للتلوث باستخدام منهج PI بهدف إجراء عملية تقييم لمنطقة الدراسة (حوض الحصين و حوض مرقية) في محافظة طرطوس . تشكل المنطقة المدروسة جزءً من حوض الساحل, على الساحل الشرقي للبحر ا لمتوسط و تقع شمال مدينة طرطوس بين خطي عرض (34.50'.00") و (35.10'.00") شمال خط الاستواء و بين خطي طول (35.50'00") و (36.20'.00") شرق خط غرينتش و تبلغ مساحتها حوالي700 km2 . تعتمد الطريقة المتبعة على برنامج ( GIS تم استخدام برنامج ARCGIS .10 و استخدام مجموعة الأدوات Spatial Analyst ToolsGIS ) و تأخذ بالاعتبار أهمية المناطق الكارستية, العوامل الجيولوجية , المناخية , التضاريس و استعمالات الأراضي , و كل من هذه العوامل يتم إنشائها على شكل طبقة ليتم في النهاية بمقاطعتها مع بعضها و إخراج خريطة قابلية المياه الجوفية للتلوث (vulnerability map) . تم إنشاء جميع الخرائط المتعلقة بمنطقة الدراسة بشكلها الرقمي و تطبيق عمليات التحليل عليها و إخراج خريطة قابلية التلوث ( vulnerability map) و التي هي عبارة عن خريطة مقسمة إلى مجالات و كل مجال فيها يمثل احتمالية تلوث المياه الجوفية في هذه المنطقة فيما إذا كانت مرتفعة أو منخفضة . النتائج التي حصلنا عليها في هذه الدراسة تشير إلى أن حوالي 41 ٪ من منطقة الدراسة ذات قابلية عالية لتلوث المياه الجوفية و 59 ٪ ذات قابلية معتدلة ، منخفضة و منخفضة جداً لتلوث المياه الجوفية .
سجل دخول لتتمكن من متابعة معايير البحث التي قمت باختيارها