بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
هدف البحث: 1- تحديد نسب انتشار غياب الأسنان الدائمة في عينة من مرضى التقويم في المجتمع السوري 2- ونماذج هذا الغياب. المواد والطرائق: تمت دراسة سجلات 623 مريض بأعمار 12-34 من مراجعي قسم تقويم الأسنان في كلية طب الأسنان/جامعة دمشق خلال السنوات الثلا ثة الأخيرة (2011-2014) لإحصاء نسبة المرضى الذين لديهم غياب لسن دائمة أو أكثر. النتائج: 1- كانت نسبة انتشار غياب الأسنان7.10% من العينة المدروسة (7.49% للإناث و 6.35% للذكور). الذكورُ أقل تأثراً من الإناث بنسبة 1:1.18 دون أي فارق إحصائي بين الجنسين (P = 0.063). 2- السن الأكثر تعرضاً للغياب هي الرباعية العلوية (56.52%)، والسن الأقل غياباً هي الرحى الأولى العلوية (0.87%). وكانت نسبة الغياب في الفك العلوي أعلى منها في الفك السفلي بفارق دال إحصائياً (P=0.041) وفي الأسنان الأمامية أكثر منها في الخلفية بفارق دال إحصائياً (P=0.009). الاستنتاجات: إن نسبة انتشار غياب الأسنان التي أظهرتها هذه الدراسة تقع ضمن المدى الذي نُشِر في الأدبيات ا
أجريت هذه الدراسة في مشفى الأسد الجامعي في اللاذقية عام 2013 وهي دراسة استرجاعية لمريضات الورم الليفي الرحمي اللواتي قبلن في قسم التوليد وأمراض النساء خلال الفترة بين 1/6/2011 و1/6/2013 . شملت الدراسة 103 مريضة . تم توثيق المعلومات الخاصة بكل مريضة : العمر، الأعراض والعلامات، عدد الحمول و الولادات ، السوابق المرضية، الفحص السريري و النسائي ، الإيكو ، التحاليل الدموية : الخضاب و الهيماتوكريت وقيم الكرية الحمراء، نوع العلاج الجراحي المجرى. بلغت نسبة انتشار الورم الليفي في هذه الدراسة 5.1 % . أشيع مظاهره النزف التناسلي الشاذ حيث بلغت نسبته 63.1 % من مجمل التظاهرات السريرية. كان خضاب الدم أقل من 12 غ/دل لدى 61 مريضة منم ريضات الدراسة أي بنسبة 59.22%. كانت قيمة الهيماتوكريت أقل من 36 % لدى 59 مريضة من مريضات الدراسة أي بنسبة 57.28 % . وهذا يؤكد أن مريضات الورم الليفي الرحمي عاليات الخطورة للإصابة بفقر الدم (اعتمدنا على القيم الحدية للخضاب والهيماتوكريت CUT OFF POINT التي وضعتها منظمة الصحة العالمية WHO) , وهو فقر دم بعوز الحديد لأن وسطي قيم الكرية الحمراء أقل من الطبيعي. استئصال الورم الليفي هو الخيار الجراحي لدى الشابات اللواتي يرغبن بالإنجاب أو يردن الحفاظ على الطمث، بينما استئصال الرحم البطني أو المهبلي هو الخيار الجراحي لدى المسنات أو من أتممن حياتهن الإنجابية.
سجل دخول لتتمكن من متابعة معايير البحث التي قمت باختيارها