بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
خلفية البحث و هدفه: الفقاع الشائع مرض مهدد للحياة ناكس، الخط الأول في علاجه هو الستيروئيدات الجهازية، و نظراً إلى ارتفاع نسبة حدوث التأثيرات الجانبية للستيروئيدات عند مرضى الفقاع الشائع، فقد أُدخلت بعض مثبطات المناعة بوصفها أدوية مساعدة موفرة للستيرو ئيد، و من مثبطات المناعة هذه يذكر الأزاثيوبرين، و هو الأكثر استخداماً عند الأطباء، و لكن استخدامه لم يكن نتيجة لدراسات دقيقة، و لكن كان اعتماداً على خبرة الأطباء. هذا البحث يدرس علاقة الأزاثيوبرين مع حدوث نكس الفقاع الشائع خلال مدة تخفيض البريدنيزولون. مواد البحث و طرائقه: درس 70 مريض فقاع شائع من المرضى المراجعين لمشفى الأمراض الجلدية و الزهرية السنة الأولى لجمع العينة و المدة المتبقية لمتابعة المرضى,1\8\2008-29\5\2011 الجامعي خلال المدة بين قسموا إلى مجموعتين، الأولى :عولجت بالبريدنيزولون مع الأزاثيوبرين( 30 مريضاً). الثانية: عولجت بالبريدنيزولون وحده( 40 مريضاً). و بعد السيطرة على المرض خفَّضت جرعة البريدنيزولون تدريجيا حتى الوصول إلى الإيقاف، و جرت خلال ذلك متابعة المرضى من حيث النكس . النتائج: لم يلاحظ وجود أي فارق إحصائي ذي مغزى بين المجموعتين من حيث النكس، فإعطاء الأزاثيوبرين لم يقلل من نسبة النكس و لم يقلل من جرعة البريدنيزولون اللازمة لمنع النكس. الاستنتاج :في هذا البحث لم يظهر أي فائدة للأزاثيوبرين في منع النكس أو حتى إطالة مدة الهجوع عند مرضى الفقاع الشائع. لذلك ننصح بالمزيد من الدراسات لتأكيد ذلك ،مع ضرورة الحذر عند إعطائه.
الفقاع الشائع مرض مهدد للحياة ناكس، الخط الأول في علاجه هو الستيروئيدات الجهازية، و نظراً إلى ارتفاع نسبة حدوث التأثيرات الجانبية للستيروئيدات عند مرضى الفقاع الشائع، فقد أدخلت بعض مثبطات المناعة كأدوية مساعدة موفرة للستيروئيد، و من مثبطات المناعة هذ ه الميثوتريكسات، و مع قلة استخدامه بشكل شائع في الفقاع الشائع إلا أن بعض الدراسات أبدت نتائج مشجعة لاستخدامه، و نصحت بإجراء المزيد من الدراسات حوله كمثبط مناعة أغفل استخدامه في الفقاع الشائع مدة طويلة.
الفقاع الشائع مرض مهدد للحياة ناكس، علاجه الأساسي الستيروئيدات الجهازية، بعد علاج الهجمة الأولى يخفض الستيروئيد تدريجياً و خلال هذا التخفيض يمكن أن يحدث النكس، و عند حدوث النكس يعالج بشكل روتيني برفع جرعة الستيروئيد مرة أخرى من أجل السيطرة على المرض . هدفت هذه الدراسة إلى مقارنة فائدة التتراسيكلين في السيطرة على النكس، مع الأسلوب الروتيني المستخدم و هو رفع جرعة البريدنيزولون.
دراسة مستقبلية خضع فيها 82 مريض (57 رجال), متوسط أعمارهم (22 سنة), الذين طوروا نواسير معوية جلدية تالية للجراحة في قسمي الجراحة العامة في مشفى الأسد و المواساة الجامعيين بين عامي 2102 - 2102 , تمت مقاربتيم وفق استراتيجية محددة, بعد وضع التشخيص, و تحديد زمن تطور الناسور الهضمي نسبة للعمل الجراحي فكان معدل تطورىا خلال الأسبوع الأول من الجراحة 2882 % و تم دراسة الأعراض المرافقة لها و الاختالطات الناجمة عنها و تصنيفها حسب المعايير الأساسية.
سجل دخول لتتمكن من متابعة معايير البحث التي قمت باختيارها