بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
أُجريت اختبارات النشاط التثبيطي لمستخلصات (الأسيتون، و الإيتانول، و الماء) لأجزاء نبات الآس المزروع (.Myrtus communis L) (الجذر، و الساق، و الأوراق، و الثمار) بتراكيز ( 75 ،50 ،25 ,%100 ) في نوعين من الجراثيم الموجبة بصبغة غرام و خمسة أنواع من الجرا ثيم السالبة بصبغة غرام التي عزلت و عرفت من عينات مرضية من المختبر الجرثومي في مستشفى الأطفال الجامعي بدمشق، بطريقة الانتشار في الحفر باستعمال وسط موللر – هينتون النوعي.
تم تطبيق طريقة الترسب الجرثومي فوق الأوساط الجرثومية الصلبة لكشف انتقال الجراثيم مع الهواء بواسطة القطيرات و الغبار العضوي بين حظائر الدواجن في بعض مزارع دجاج اللحم و البيض بعد تحديد مستوى الحمولة الجرثومية ضمن الحظائر. لوحظ في هذه الدراسة أن أغلب ا لمزارع المدروسة لم تطبق شروط الرعاية و التربية الصحيحة من ناحية التهوية و الخدمة مما أثر ايجاباً على نمو و تكاثر الجراثيم و ازدياد الحمولة الجرثومية و تناسب مستوى التلوث طرداً مع ارتفاع درجات الحرارة و الرطوبة بالنسبة لبعض الجراثيم و منها الجراثيم العنقودية و العقدية. كما بينَّت النتائج في تصنيف العزلات تبعاً لاختبارات الـ API انتماء الجراثيم للمكورات العنقودية ((Staphylococcus xylosus, Staphylococcus aureus و العصيات القولونية Escherichia coli و الهيموفيلس (Homophilesparagallinarum). كما سُجّل انتقال للعدوى و تشخيص إصابات مرضية متوافقة مع العزلات الجرثومية من هواء البيئة المحيطة بقطعان الدواجن في الحظائر المتجاورة ضمن المزارع المدروسة.
تهدف هذه الدراسة إلى عزل و تشخيص الجراثيم الممرضة التي تنتقل ميكانيكياً و بيولوجياً عن طريق الذبابة المنزلية Musca domestica في حظائر الحيوانات (دواجن و مجترات) ,حيث تم جمع عينات الذباب المنزلي من 6 حظائر حيوانية في مناطق مختلفة من محافظة اللاذقية , أجريت الاختبارات البكتريولوجية على 80 عينة من الذباب المنزلي و 10 عينات من الطيور النافقة الموجودة في المزارع المدروسة , و بينت نتائج الزرع الجرثومي العام و الانتقائي للعينات المختبرة على الأوساط المناسبة عزلات من المكورات الدقيقة Micrococcus (العنقودية Staphylococcus المعوية Enterococcus ) و العصيات Bacillus (الإشريكية القولونية E.coli , السالمونيلا Salmonella ,الزوائف Pseudomonas ,الباستوريلة Pasteurella ) و التي تم تشخيصها و تحديد نوعها باستخدام تقانة API للتشخيص . بيّنت اختبارات API وجود عزلات مشتركة بين الذبابة المنزلية و الطيور المريضة أهمها من الناحية المرضية Salmonella choleraes , Staphylococcus aureus , E.coli ,Klebsiella pneumonia .
عزلت 54 عزلة من الجراثيم المترافقة مع إنتانات الأذن لدى المرضى المـراجعين و المقيمـين فـي المستشفى الوطني بالقامشلي و مقاومتها للصادات الحيوية بين 01 /08 /2008 - 1/10 /2009 ،و كانت الزائفــة الزنجاريــة aeruginosa Pseudomonas الأكثــر ظهــوراً، ثــ م العنقوديــة المذهبــة aureus Staphylococcus ، و تبين أن النسبة المئوية للإنتانات الأذنية في الإناث (5.55) % أعلى مما هي عليه عند الذكور (4.44) % في حين كانت 10.48 % في الفئة العمرية الأولى (1 – 15 سنة)، و هي أعلى مما هي عليه في الفئة العمرية الثانية (15 – 30 سنة) حيـث بلغـت 37.31 ،% و كانـت النـسبة المئوية للإنتانات الأذنية 5.23 % في الفئة العمرية الثالثة (30 – 60 سنة). أبدت أجناس الجراثيم المعزولة جميعها حساسية عالية تجاه الإيميبينيم (100) % و أبـدت الزائفـة و الكليبسيلا و المتقلبات و الإنتيروباكتر حساسية عاليـة تجـاه السيبروفلوكـساسين و الليفوفلوكـساسين (85 ) % أما حساسية العنقودية المذهبة تجاه هذين الصادين فكانت 58 % فضلاً عن أن غالبية الجراثيم المعزولة أبدت حساسية متوسطة تجاه الجنتاميسين و الأميكاسين و التوبراميسين و سيفالوسبورينات الجيل الأول و الثاني و الثالث مثل السيفتازيديم، و السيفاكلور، و السيفوتاكسيم. بينما أبدت غالبية العزلات مقاومة عالية تجـاه الـصادات الآتيـة: الأموكسيـسيلين و الأمبيـسيلين و البنسيلين و الأوكساسيلين، و السلفاميثوكسازول و الإرثروميسين و الفانكوميسين و التتراسيكلين.
جمعت 370 عبوة مياه معدنية طبيعية غير مكربنة (محلية و مستوردة) ذات تواريخ تعبئة مختلفة من الأسواق السورية مباشرةً خلال العام 2006 . لوحظت الكثافات البكتيرية الأعلى في المياه المستوردة و في العبوات الأقـدم مـن كـلا المـصدرين (المحلية و المستوردة).
ظهرت أعراض عفن طري في بعض الحقول المزروعة بمحصول الثوم في منطقة الكـسوة (ريـف دمشق)، و عند دراسة انتشار هذا المرض في أربعة حقول راوحت نـسبة الإصـابة بـين 91.2 % إلـى 59.5 % عزلت 55 عزلة بكتيرية من عينات مصابة جمعت خلال موسمي الزراعة 2005 و 2006 ، ب ينت نتائج خمسة اختبارات بيوكيميائية أن 22 عزلة كانت محللة للبكتين و استطاعت إحداث المرض على نبات الثوم و أعطت أعراضاً مرضية مشابهة لتلك الملاحظة في الحقل، مما أمكن تصنيفها بأنهـا تنتمـي إلـى جنس Pectobacterium . و لتحديد الأنواع التي تنتمي لها هذه البكتريا وصفت تجاه تـسعة اختبـارات بيوكيميائية التي سمحت بتصنيف 7 عزلات علـى أنهـا .subsp carotovorum Pectobacterium carotovorum و 6 عــزلات انتمــت إلــى atrosepticum Pectobacterium و عزلــة واحــدة إلى chrysanthemi Dickeya) chrysanthemi Pectobacterium) و 6 عزلات لم تُحـدد الأنـواع التي تنتمي لها و عزلتين لم تختبرا. تشير هذه النتائج إلى عزل و تعريـف البكتريـا Pectobacterium المسببة للعفن الطري على محصول الثوم أول مرة في سورية.
جمعت 15 عينة من ترب ملوثة بالزيت لعزل بكتريا aeruginosa Pseudomonas و تشخيصها في مقـدرتها مدى لمعرفة Brain Heart Brothو Tributrin Agar ،Cetermide Agar من بيئات على إنتاج إنزيم الليباز خلال عامي 2007-2008 م. أظهرت النتائج نمو المستعمرات باللون الأخض ر أو الأخضر المصفر و المحاطة بهالات شفافة متباينة القطر في ثلاث عينات فقط، و قـد تأكـد تنميطهـا فـي مستشفى المواساة على أنها تابعة لنوع aeruginosa Pseudomonas ،كما بينت النتائج أن الـشروط المثلى لإنتاج إنزيم الليباز كانت بدرجة حرارة 35 م º و بدرجة حموضة pH = 8 ، و المدة الزمنية اللازمة لإنتاج الأنزيم بفعالية عالية (3.63%) في الأوساط السائلة المغمورة كانت في مدة زمنية مـن الحـضن قدرت بثلاثة أيام ضمن الشروط المثلى، مما يوضح أهمية هذه العزلات في إنتاج إنزيم الليبـاز و إمكانيـة التحكم بظروف تنميتها و إنتاجها لأغراض صناعية.
تنتشر زراعة أشجار الزيتون في العديد من المناطق في سورية و لاسيما الرطبة، منها حيث ينتشر مرض سل الزيتون البكتيري Pseudomonas savastanoi pv. Savastanoi شوهدت على نبات الآس . التي تنمو تلقائيًا في بعض مناطق زراعة الزيتون أعراض مشابهة لأعراض مرض Myrtu s communis سل الزيتون. هدفت الدراسة إلى معرفة مسبب المرض على نباتات الآس و دوره في إحداث المرض على أشجار الزيتون. أظهرت دراسة الصفات المزرعية و البيوكيميائية و المصلية للعزلات البكتيرية المعزولة من الآس أنها مشابهة لصفات البكتريا المعزولة من الزيتون و المضيفات الأخرى. كما بينت دراسة القدرة الإمراضية أن البكتريا المعزولة من الآس قادرة على إحداث المرض على كل من الآس و الزيتون، و بذلك يعد الآس هو مضيف آخر لبكتريا P. savastanoi pv. Savastanoi و يمكن أن يكون مصدر عدوى لمرض سل الزيتون.
يعد هذا البحث الأول من سلسلة أبحاث نقوم بإجرائها بهدف إجراء مسح للطحالب البحرية السورية المهمة طبيًا من خلال الكشف عن خواصها الصادة للميكروبات مخبريًا و ذلك لتقدير قيمتها الطبية. و قد تم في هذا البحث اختبار الخلاصات اللبيدية و المائية ل ١٦ نوعًا طح لبيًا على مجموعة من الميكروبات اشتملت على جراثيم إيجابية الغرام و سلبيته بالإضافة إلى نوع فطري واحد. و قد تبين بشكل عام أن الخلاصات اللبيدية هي الأكثر فعالية في هذا الصدد و بخاصة في حالة الجراثيم إيجابية الغرام، أما الخلاصات المائية فكانت معدومة الفعالية تقريبًا. كما أجرينا مقارنة لتأثير الخلاصات اللبيدية العائدة للأنواع الطحلبية نفسها الموجودة في مناطق أخرى من البحر الأبيض المتوسط.
يهدف هذا البحث إلى دراسة أسباب و أعراض و تشخيص التهاب الأذن الخارجية عند القطط و دراسة تأثير كل من السلالة و الفصل و الجنس على معدل حدوث الإصابة بالتهاب الأذن الخارجية عند القطط و ذلك في كلية الطب البيطري في جامعة حماة. أجريت الدراسة على ( 346 ) ح الة من القطط أحضرت إلى المشفى التعليمي البيطري في كلية الطب البيطري في جامعة حماة و العيادات الخاصة.
سجل دخول لتتمكن من متابعة معايير البحث التي قمت باختيارها