بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
تناول هذا البحث دراسة تأثير أهم الشروط التحليلية والتقنية في المنحنيات الفولط أمبيرومترية للرصاص والكادميوم , وذلك من أجل اختيار الشروط المثلى للتحديد المتزامن لهذين العنصرين بالطريقة الفولط أمبيرومترية التراكمية الأنودية النبضية التفاضلية DPASV , با ستخدام مسرى الغرافيت المغطى بفيلم من الزئبق GMFE بصفة مسرى عامل . أظهرت النتائج أن الشروط التحليلية المثلى كانت عند استخدام إلكتروليت خلات الصوديوم – حمض الخل بتركيز 0.05M , حيث pH= 4.6, وتركيز قدره 25mg/l من Hg2+ , ونسبة CCd:CPb حتى 1:10 وبالعكس, أما بالنسبة للشروط التقنية المثلى فكانت بتطبيق مجال مسح كموني من -1200mV إلى -100mV عند كمون تراكم Eacc= -1200mV وزمن تراكم tacc= 120sec, وسرعة مسح 120mV/sec, وسعة نبضة 50mV . أعطت الشروط السابقة عند تطبيقها منحنيات فولط أمبيرومترية مثاليةIp(Cd)= 6.134µA , Ip(Pb)= 4.966µA,Ep(Cd)= -647mV , Ep(Pb)= -473mV. طبقت الشروط السابقة على عيّنة قياسية وتم الوصول إلى حدّ كشف قدره 0.100µg/l (Cd) , 1.000µg/l (Pb) , ومعامل الاسترجاع 100.5% =(Cd)R% و= 97.2%(Pb)R% , والانحراف المعياري 0.020mg/l =(Cd)SD و0.021mg/l =(Pb)SD, وهذا يدل على مدى صحة الطريقة ودقتها. درست صلاحية الطريقة بشروطها الجديدة على عدد من العينات البيئية فأبدت نجاحاً وكفاءة عالية.
هدف هذا البحث إلى دراسة مقدرة نباتي الخروع Ricnuis communis و القصب Phragmites communis على مراكمة عنصري الرصاص Pb و الكادميوم Cd المنتشرين طبيعياً على جانبي نهر الرميلة في مدينة جبلة. جمعت العينات النباتية من الأوراق و الخشب و اللحاء للأنواع النبات ية المدروسة، و كذلك جمعت عينات من التربة المحيطة بالنباتات على عمق (0-20 cm). تم أخذ أربع مكررات لكل عينة. تم تقدير تركيزات العناصر المدروسة (Pb,Cd) باستخدام جهاز التحليل الطيفي بالامتصاص الذري (atomic absorption spectrophotometer). أظهرت نتائج البحث أنّ القيمة المتوسطة لمحتوى التربة من كمية الرصاص 61.89 ppm, بينما تراوحت هذه القيمة في أجزاء نبات الخروع بين 4.3-5.81 ppm, و في أجزاء نبات القصب تراوحت بين 1.46-2.32 ppm. و أظهرت نتائج التحليل الإحصائي تفوق أوراق الخروع على خشب الخروع و لحائه في مراكمة الرصاص, و تفوق الخروع على القصب. أما عنصر الكادميوم فقد بلغ متوسط محتوى أتربة الموقع المدروس 3.081 ppm , و كانت في أجزاء نبات الخروع بين 0.031-0.061 ppm, و تراوحت في أجزاء نبات القصب بين 0.031-0.055 ppm. بينت نتائج التحليل الإحصائي أنه لا توجد فروق معنوية بين الخروع و القصب في مراكمة الكادميوم. بناء على ذلك يمكن أن نعدّ الخروع من الأنواع الجيدة لمراكمة الرصاص أكثر من القصب.
أجريت هذه الدراسة لتحديد مستوى المعادن الثقيلة ( الرصاص, الكادميوم, الزئبق, النيكل, النحاس, الحديد, الزنك) في اللحوم المصنّعة المحلّية و المستوردة الآتية: السردين (الكامل المعلب) و لحم سمك التونة (الشريحة المعلبة ) و سمك الهامور (الكامل المجمد) و الس مك الفراتي (الكامل المجمد) و السمك (الكامل المجمد) انتاج بحيرة قطينة في سوريا و لحم الغنم (الشريحة المجمدة) و لحم البقر (الشريحة المجمدة) و نقانق الغنم (الكاملة المجمدة) و نقانق البقر (الكاملة المجمدة) و النقانق (المحشية المجمدة) انتاج هولندا و كبد الغنم (الكامل المجمد) و كبد الدجاج المسمّن (الكامل المجمد) و لحم الدجاج المسمّن (الكامل المجمد) و مرتديلا الدجاج (المعلبة) و مرتديلا البقر (المعلبة) و مرتديلا الدجاج (المعلبة) انتاج هولندا. حُدّدت تراكيز المعادن الثقيلة في عينات اللحوم المصنّعة المدروسة بجهاز الامتصاص الذري. فكانت التراكيز على أساس الوزن الرطب مقدرة (ppm) على النحو التالي: راوحت قيم الرصاص (5.61 – 0.1 ), و الكادميوم (2.02 – 0.01), و الزئبق (79.01– 0.14), و النيكل (0.82 – 0.11), و النحاس (0.24–(6.89 , و الحديد (91.03 – 1.01), و الزنك (45.5– 8.14), أظهرت النتائج أن مستويات الرصاص و الكادميوم و الزئبق و النيكل أعلى من الحدود المسموح بها بحسب منظمة الصحة العالمية (WHO) و منظمة الأغذية و الزراعة الفاو (FAO ) في بعض عينات اللحوم المصنّعة المدروسة المحلّية و المستوردة, على حين كانت تراكيز النحاس و الحديد و الزنك أدنى من المستويات المسموح بها.
تهدف هذه الدراسة إلى مقارنة محتوى ثلاثة أنواع نباتية ( الأوكاليبتوس .Eucaleptus camaldulensis L و الأكاسيا .Acacia cyanophylla L و الخروع Ricinus communis L. ) من عنصر الكادميوم (Cd) الناتج عن مصادر التلوث المختلفة الموجودة في منطقة الدراسة ( شارع عب د القادر الحسيني- اللاذقية ) و بخاصة الناتجة عن الحركة المرورية. جمعت العينات من أجزاء مختلفة ( أوراق , خشب , قلف ) من الأنواع المذكورة بالإضافة لعينات من التربة, ثم جهّزت العينات و تم تحليلها بواسطة جهاز التحليل الطيفي بالامتصاص الذري (Atomic Absorption Spectrophotometer). أظهرت النتائج اختلافاً في محتوى عنصر الكادميوم في الأنواع المدروسة حيث تراوحت مابين ((0.25 mg/kg و(0.42 mg/kg) بالوزن الجاف, حيث بلغ أعلى محتوى له في خشب الخروع mg/kg) 0.42) و من ثم خشب الأوكاليبتوس (mg/kg 0.4) بينما بلغ أدنى محتوى (mg/kg 0.32) في خشب الأكاسيا. أظهر الخروع و من ثم الأكاسيا قدرة عالية على مراكمة الكادميوم حيث بلغ معامل التركيز الحيوي للخروع (1.33(BF= و للأكاسيا (1.13BF=).
تم تحديد تركيز الرصاص و الكادميوم في عدد من المنتجات الزراعية المحمية و غير المحمية (بندورة، و فليفلة، و ملفوف، و بقدونس) بهدف مقارنة قدرتها على تجميع هذين العنصرين، و ذلك بسبب كون هذه المزروعات متأثرة بالأنشطة البشرية و الصناعية. بعد جمع العينات تم تهضيمها بوساطة حمض الآزوت، و من ثم الكشف عن الرصاص و الكادميوم باستخدام تقنية الامتصاص الذري. أظهرت النتائج أن تراكيز هذين العنصرين في العينات المتأتية من الزراعات المحمية أقل من تلك المتأتية من الزراعات غير المحمية كون تلك الأخيرة معرضة مباشرة لتلوث الهواء الجوي، مما يزيد من إمكانية تراكمها في تلك المزروعات، كما أظهرت النتائج أن تركيز الرصاص في العينات كافة أعلى من تركيز الكادميوم، و هي ضمن الحدود الطبيعية في نوع كهذا من المنتجات الزراعية.
هدفت هذه الدراسة إلى تحديد مستويات الرصاص و الكادميوم في لحوم و كلى و أكباد الخراف المعروضة في الأسواق المحلية لمدينة اللاذقية, و مقارنة النتائج مع ما هو منشور في البلاد الأخرى, و مع الحدود القصوى المسموح بها للاستهلاك البشري, و قد تم التحليل باستخدا م مطياف الامتصاص الذري ( AAS ). بلغ متوسط تركيز الرصاص في اللحم و الكلى و أكباد الأغنام 0.043 , 0.284 , 0.118 ملغ/كلغ من الوزن الرطب, على التوالي, و بلغ متوسط تركيز الكادميوم 0.017 , 0.173 , 0.252 ملغ/كلغ من الوزن الرطب, على التوالي, و قد بين التحليل الإحصائي وجود فروق معنوية في تركيز الرصاص و الكادميوم بين كل من الأكباد و الكلى و اللحم.
لدراسة تأثير كبريتات الكادميوم في بعض المكونات الفيزيولوجية للدم لدى ذكور الأرانب البيض , تمت التجربة على (12) ذكراً من الأرانب البيض وزعت إلى مجموعتين (6 حيوانات / مجموعة ) حيث اعتبرت المجموعة الأولى مجموعة شاهدة بينما جرُعت المجموعة الثانية (التجري بية ) بكبريتات الكادميوم المائية بتركيز (5 ملغ / كغ ) مرة كل 48 ساعة لمدة أربعة أسابيع . دلت نتائج الدراسة على حدوث انخفاض معنوي (P < 0.01) في تعداد كريات الدم الحمر و قيم الهيماتوكريت و تركيز الهيموغلوبين و ازداد الانخفاض تدريجياً مع زيادة فترة التجريع.
شاع مؤخراً استعمال حمأة الصرف الصحي في العمليات الزراعية كسماد عضوي، و لمعرفة أثر إضافتها في حركية عنصري الزنك و الكادميوم بين التربة و النبات و ضمن النبات، تمت زراعة الشعير Hordeum vulgare L. بإضافة كميات متزايدة من الحمأة إلى التربة وفق أربع معاملا ت 20، 40، 60 طن/هكتار و معاملة رابعة دون إضافة الحمأة و اعتبرت شاهداً، و بمعدل 5 مكررات لكل معاملة و لموسميين متتاليين، و تم حساب تركيز عنصري الزنك و الكادميوم في التربة و في جذر و قش و حب النبات في جميع المعاملات. أظهرت النتائج أن إضافة الحمأة أدت لتحسين بعض خصائص التربة الفيزيائية و الكيميائية، و كان تركيز الزنك في التربة 164.66 ميكروغرام/غ (مادة ورقية جافة) و تركيز الكادميوم 0.32422 ميكروغرام/غ للمعاملة 60 طن/هكتار. أما في الشعير، فقد زاد تركيز الزنك معنويا في أجزاء النبات و بطريقة طردية مع كمية الحمأة المضافة, و كان أعلى تركيز له في الجذر مقارنة مع باقي أجزاء النبات في كافة المعاملات حيث بلغ تركيزه في الجذر 69.3 ميكروغرام/غ مقابل 45.15, 38.2 ميكروغرام/غ للقش و الحب على الترتيب في المعاملة 60 طن/هكتار، و لوحظت زيادة معنوية في تركيز عنصر الكادميوم في المعاملة 60 طن/هكتار مقارنة بالشاهد, بينما كان أعلى تركيز له في الجذر مقارنة مع باقي أجزاء النبات في جميع المعاملات, بناءً على ذلك يعد نبات الشعير غير مراكم لعنصري الزنك و الكادميوم لأن تركيزهما في المجموع الجذري للنبات كان أعلى من تركيزهما في الجملة الإعاشية. كما بينت النتائج أن تراكيز عنصري الزنك و الكادميوم بقيت ضمن الحدود المسموح بها في التربة كما في نباتات الشعير بجميع المعاملات، مما يشجع على استخدام الحمأة بطريقة آمنة في تسميد مزارع الشعير.
دف هذه الدراسة إلى مقارنة قدرة أربعة أنواع نباتية (Bougainvillea glabra, Ficus benjamina L. Ligustrum vulgare L., Bauhinia variegate Linn.) مزروعة في حديقة الفرسان في مدينة اللاذقية على امتصاص و مراكمة عنصر الكادميوم الصادر عن وسائل النقل بشكل رئيس. جمعت عينات الأوراق، القلف، الخشب و التربة، ثم جهزت (تجفيف- هضم- ترشيح) للتحليل باستخدام جهاز التحليل الطيفي بالإمتصاص الذري (atomic absorption spectrophotometer). و أظهرت النتائج أن أعلى تركيز للكادميوم وجد في قلف الجهنمية 4.4 ppm بالوزن الجاف (Dry weight)، يليه في أوراق الجهنمية 4.2 ppm، ثم في قلف التين الباكي ppm 3.93، و أخيراً في قلف خف الجمل 3.55 ppm . أما أقل تركيز له في خشب التين الباكي 1.66 ppm. و أشارت النتائج إلى أهمية الأنواع النباتية المدروسة و إمكانية امتصاص و مراكمة معدن الكادميوم، كما أكدت تفوق الجهنمية على كل من التين الباكي و خف الجمل و اللغستروم و تصنيفه كنبات مراكم و مهم لتنقية البيئة من هذا العنصر و كدليل حيوي للتلوث به.
قُدر من خلال هذه الدراسة التركيز لكل من الكادميوم Cd و الرصاص Pb في بعض أعضاء أسـماك الشبوط grypus Barbus التي اِصطيدتْ من نهر دجلة في منطقة الرشيدية (الموصـل) و فـي أنـسجة الدودة الشريطية - النوع armeniaca Khawia باستخدام جهاز طيف الامتصاص الـذري، إذ لـوحظ وجود فرق معنوي (05.0 (في تركيز كل من الكادميوم و الرصـاص فـي الكبـد، و الكليـة، و الغلاصـم، و العـضلات و الأمعـاء فــي كــل مــن الأسـماك المـصابة و غيـر المـصابة بالـدودة الـشريطية armeniaca Khawia ، و قد بلغ تركيز كل من الكادميوم و الرصاص فـي أنـسجة الـدودة الـشريطية (300, 08.81 (ميكروغراماً/غرام من وزن الجسم على التوالي.
سجل دخول لتتمكن من متابعة معايير البحث التي قمت باختيارها