بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
يهدف البحث إلى دراسة تأثير خمسة مواعيد حش (النمو الخضري, و بداية تفتح النورات الزهرية, و بداية الإزهار, و الإزهار الكامل, و اكتمال النمو الخضري في بداية شهر أيلول، و ذلك للنباتات التي سبق حشها), على بعض المؤشرات المورفولوجية و الإنتاجية لنبات الزعتر الشائع Thymus vulgaris L.. صممت التجربة بطريقة العشوائية الكاملة في ثلاثة مكررات. تم استخدام تحليل التباين Anova باستخدام برنامج Genestat لحساب أقل فرق معنوي LSD عند مستوى المعنوية 5%. أظهرت النتائج تفوق موعد الحش الخامس معنوياً على باقي المواعيد من حيث مؤشر عدد الفروع (16.50 فرع / نبات), و الإنتاجية من الوزن الرطب (55.00 غ / نبات), و الإنتاجية من المادة الجافة (27.08 غ / نبات), بينما تفوق موعد الحش الثاني معنوياً على باقي المواعيد من حيث النسبة المئوية للزيت العطري (حجم / وزن) (2.10%), كما بلغ النبات أعلى ارتفاع له عند موعد الحش الرابع (21.50 سم). و هذه النتائج توضح أهمية تحديد موعد الحش، لارتباط نسبة الزيت، و كل من الوزن الجاف، و الوزن الرطب به.
استهدفت هذه الدراسة تقييم الحالة الإنتاجية لنبات الثمام النامي طبيعيًا بمراعي المنطقة الشرقية من المملكة العربية السعودية، إذ تم اختيار 48 موقعًا تجريبيًا (مساحة كل موقع 25 م 2، أبعاده 1X25 مترًا) أخذت بطريقة عشوائية في ثلاث مناطق ( الرياض، العقي ر، الدمام) تمثل البيئة المناسبة لنباتات الثمام.أظهرت النتائج أن الأنواع النباتية المنتجة التي رافقت نبات الثمام كانت Eragrostis barrelieri, Haloxylon salicornicum, Leptadenia pyrotechnica,Plantago ovata, Zygophyllum coccineum.
نفذ البحث في الموسمين الصيفيين 1998 و 1999 على الضفة اليسرى لنهر الفرات في مدينة الرمادي في أرض رملية مزيجية Silt clay loam. زرع صنف آباء من فستق الحقل (Arachis hypogaea L) المتداول محليًا و الذى يتميز بالنمو شبه القائم، بهدف تحديد أنسب مسافة زراعة بين الخطوط و بين النباتات، أختير لذلك ثلاث مسافات زراعة بين الخطوط هي 50 و 75 و 100 سم و ثلاث مسافات زراعة بين الجور 20 و 35 و 50 سم بترتيب التجربة العاملية ضمن تصميم القطاعات الكاملة العشوائية و بثلاثة مكررات.
نفذ هذا البحث خلال العام 2015 بهدف معرفة بعض المركبات الكيميائية لثمار عدد من طرز خوخ الدب Prunus ursina K.y المنتشرة في مواقع مختلفة من المنطقة الغربية من سورية. حددت ستة مواقع طبيعية لانتشار هذا النوع (دوير بسنديانة - النبعين - الشوح طي - حيلاتا - بتمازة -وادي حيلين)، إذ تم دراسة (35) طرازاً من حيث النسبة المئوية للسكريات الكلية، و النسبة المئوية للحموضة الكلية T.A، و نسبة المواد الصلبة الذائبة T.S.S، و المادة الجافة في الثمار في مرحلة النضج. أخضعت المعطيات لتحليل التباين ANOVA باستخدام برنامج التحليل الإحصائي Costat و جرت المقارنة بين المتوسطات عند مستوى معنوية 5%، بينت النتائج تفوق الطرز K6-KAB1-KA3 معنوياً على بقية الطرز من حيث المادة الصلبة الذائبة بنسب بلغت (22-22.1-22)% على التتالي، في حين تفوق الطرازان M1-M2 معنوياً على بقية الطرز من حيث محتوى الثمار من السكريات الكلية بنسبة بلغت 13.75% في كلا الطرازين، أما الطراز K1 فقد تفوق معنوياً على بقية الطرز من حيث محتوى الثمار من الحموضة بنسبة بلغت 4.9%، في حين تفوق الطراز K2 معنوياً على بقية الطرز من حيث محتوى الثمار من المادة الجافة و بلغت النسبة 30.5%. بينت شجرة القرابة باستخدام برنامج NTSYS توزع الطرز المدروسة ضمن مجموعتين (A-B) بناءً على الخصائص الكيميائية للثمار. يتبع المجموعة الأولى A الطرازان (J6-KAB5) المتواجدان في موقعين متباعدين جغرافياً و هما بتمازة و دوير بسنديانة، في حين تتبع بقية الطرز إلى المجموعة B و تنتشر في جميع مواقع الدراسة.
سجل دخول لتتمكن من متابعة معايير البحث التي قمت باختيارها