بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
إن الثقافة البيئية غالباً ما تكون غائبة عن أذهان المستثمرين ولا تقع في دائرة اهتمامهم ومن ثَمَّ كرس المعماري جهوده في مجال إنتاج الشكل، دون النظر إلى مدى تأثره بمفاهيم الاستدامة فضلاً عن تأثير إنتاجه على البيئة بشكل سلبي،فنجد منتجات معمارية تحتاج إلى تكاليف تشغيل عالية نظراً للمبالغة في استعمال مواد قد لا تكون متوافقة بيئياً ،والمعماري وحده ليس مسؤولاً ، فهناك أيضاً عدم تقدير من المجتمع أو اهتمام بالمدخل التقليدي في العمارة(استعمال حلول تقليدية في معالجة المناخ) إضافة إلى عدم وجود من يردعه عبر تشريعات بيئية حقيقية. لذا لابد من اتخاذ إجراءات بيئية ملزمة للمباني والمجمعات السياحية القائمة، والتقيد بدراسة معايير بيئية ضرورية للوصول لسياحة بيئية تحترم البيئة ،وتخفض من استهلاك الموارد وذلك على مستوى العملية التصميمية وعلى مستوى السياحة المستدامة. يرصد البحث هذه العملية، ويعرض الخطوات الأساسة التي يجب أن تتبع في حل مثل هذه المنشآت وذلك عن طريق الرصد لبعض المنشآت الترفيهية والمجمعات السياحية حول العالم، وشرح المؤثرات العامة التي أدت إلى تطور هذا النوع من المنشآت، كما يتضمن وضع بعض الأسس والمبادئ والمعايير العامة لضبط العملية التصميمية معمارياً و تخطيطياً، وذلك للتصدي لمثل هذه الأبنية أكاديمياً في سورية
يهدف البحث إلى الكشف عن مستوى الذكاء و نسبة انتشار الرضاعة الطبيعية و الاصطناعية لدى أفراد عينة البحث, بالإضافة إلى تحديد الفروق في مستوى الذكاء بين الأطفال ذوي الرضاعة الطبيعية و الأطفال ذوي الرضاعة الاصطناعية, على عينة مكونة من (260) تلميذاً و تلمي ذة من الصفين الثالث و السادس من مرحلة التعليم الأساسي في مدينة حمص, و ذلك باستخدام اختبار رسم الرجل لـِ جودإنف. و تم التوصل إلى أن مستويات الذكاء متفاوتة بين الذكور و الإناث و كانت الفروق لصالح الذكور, أما نسبة انتشار الرضاعة الطبيعية كانت أكثر من نسبة انتشار الرضاعة الاصطناعية, كما تبين عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين الأطفال ذوي الرضاعة الطبيعية و الأطفال ذوي الرضاعة الاصطناعية في مستوى الذكاء عند مستوى الدلالة (0.05).
إن من أكثر سمات الخدمات الفندقية، غرف الإقامة حيث يقيم فيها السائح، و منها ينطلق لممارسة نشاطه السياحي من زيارة الأماكن التاريخية و الأثرية و التسويقية و الترفيهية.. الخ. و في هذا البحث يسلَّطُ الضوء على التصميم الداخلي لغرفة الإقامة في الفنادق السيا حية لما تحمله من دلالات تتعلق بواجبات الضيافة و نوعية الخدمة و الطابع الثقافي حيث يقضي السائح فيها إقامته طوال جولته السياحية، إِذ يجب أن ترتبط الإقامة الفندقية بالمحيط البيئي و الجوار الحضري، ما يترك لدى السائح المقيم انطباعات عامة و شخصية خلال زيارته للقطر. تبين في البحث الميداني أنّه كلما كانت نوعية الخدمة المقدمة للسائح عالية الجودة، ساعد ذلك على زيادة الرواج السياحي، و العكس صحيح، و الاهتمام هنا يتركز على الفنادق من فئة الأربع و ثلاث نجوم إِذ تتميز بمعدلات إقبال أكبر من السياحة الخارجية و الداخلية ذات الكلفة الاقتصادية المنخفضة نسبياً.
هدف من البحث استخدام تقنية التخمر لإنتاج الغاز الحيوي من روث الأبقار. أنشئ المخمر وفق النموذج الهندي، و يتكون من حوض تخمير أسطواني ذي حجرتين بحجم /9.42 م3/ (ارتفاعه 3 م و قطره 2 م)، و خزان للغاز بحجم /6 م3/ و ارتفاع /1 م /، و أنبوب إدخال، و أنبوب خرو ج، و قد بينت النتائج مايلي: بلغ الإنتاج التراكمي من الغاز الحيوي خلال زمن التخمير و البالغ /30/ يوماً /48 م3/، و كان أعلى معدل لإنتاج الغاز في اليوم /13/، حيث بلغ /4.5 م3/، كما أصبحت رائحة المخلفات الموجودة في المزرعة ضعيفة، و تميزت المزرعة بعد استثمار المخمر بالنظافة و قلة الحشرات. باستخدام /1 م3/ من الغاز الحيوي الناتج تم تشغيل موقد متوسط الشعلة لمدة /2.5/ ساعة، و بذات الكمية تم تشغيل محرك احتراق داخلي ديزل بإعطائه /90%/ غاز حيوي و /10%/ وقود ديزل لمدة نصف ساعة. يعد 4/3 م3 من حجم المخمر كافياً للبقرة الواحدة، و التي ينتج عنها حوالي 12 كغ من الروث يومياً، و بذلك يمكن إنشاء المخمر المناسب حسب عدد الأبقار الموجودة في المزرعة أو المقرر تواجده في المزرعة.
يهدُف هذا البحث إلى معرفة تأثير بعض العوامل الداخلية. كالبيئة و الملاءمة، و دورها في زيادة إقبال المتسوقين على مراكز التسوق في الساحل السوري, و بالتالي معرفة مدى تأثر الإقبال على مراكز التسوق بهذين العاملين. تمَّ جمع المعلومات الأولية للبحث من خلال استبيان تم توزيعه على عيّنة ملاءمة من مرتادي مراكز التسوق في الساحل السوري. و تم تحليل هذه البيانات من خلال برنامج الـ SPSS الإحصائي. و بعد الدراسة و التحليل كان من أهم نتائج هذا البحث: 1- وجود ارتباط واضح فيما بين بيئة مركز التسوق المريحة و النظيفة و أيضاً الملاءمة الجيدة من جهة و زيادة الإقبال على مراكز التسوق في الساحل السوري من جهة أخرى. 2- أكد البحث على وجود قصور في الاهتمام بنواحي البيئة و الملاءمة في المراكز الموجودة في منطقة الساحل السوري. 3- سجل البحث مجموعة من الملاحظات أهمها عدم توفر مطاعم كافية و متنوعة في مراكز التسوق, و عدم اعتبار الكثير من أفراد العينة لهذه المراكز بوصفها مقصداً رئيساً للتسوق.
عُزل نوعان من الجراثيم من ترب ملوثة بمركبات نفطية, تم تمييز العزلتين الجرثوميتين ببعض الخصائص اعتماداً على تلوينها بطريقة غرام, و بعض الخصائص الشكلية و الكيميائية الحيوية. بينت النتائج عزل نوعان من الجراثيم, النوع الأول عصوي قصير سالب صبغة غرام, تم يز بتفاعل سلبي تجاه اختباري اليوريا و النترات, و تفاعل إيجابي بالنسبة لاختبار سكر الغلوكوز فقط, و النوع الثاني من جراثيم المكورات العنقودية موجب صبغة غرام, تميز بتفاعل سلبي تجاه اختباري الجلاتين و استعمال السترات, كما أعطى تفاعل سلبي بالنسبة لاختبار سكر المالتوز و المانيتول, و استناداً إلى تصنيف بيرجي, و خلال فترة حضانة استمرت (48-72) ساعة, و عند درجة حرارة (37) درجة مئوية. و الجراثيم المعزولة هي نوعان: الأول Pseudomonas pachastrellae , و الثاني Micrococcus brunensis.
هدف البحث الحالي إلى قياس الوعي البيئي لدى طلبة جامعة تشرين باستخدام مقياس "الوعي البيئي" الذي أعده "شان" Schahn بصورته الثالثة المعدلة سنة (1999) و ذلك بعد تقنين المقياس على البيئة السورية. كما اهتم البحث بتعرّف الفروق في درجات الوعي البيئي بين أفرا د عينة البحث وفق كل من المتغيرات التالية: نوع الكلية (نظرية - تطبيقية)، و الجنس (ذكور- إناث)، و السنة الدراسية. و تم إجراء هذا البحث على عينة مكونة من (850) طالباً و طالبة في جامعة تشرين. و لاستخراج الخصائص السيكومترية للمقياس تم التحقق من دلالات الصدق و الثبات. حيث استخدم الباحثون صدق المحكمين، و صدق الاتساق الداخلي للتحقق من صدق عبارات المقياس. أما الثبات فقد تم التحقق منه عن طريق الثبات بالإعادة، و الثبات باستخدام معادلة ألفا كرونباخ، و بطريقة التجزئة النصفية. و توصلت النتائج إلى أن قيم معاملات الصدق و الثبات كانت مرتفعة و دالة إحصائياً و تدل على صلاحية المقياس. كما تبين وجود اختلافات ذات دلالة إحصائية في مستوى الوعي البيئي بين الطلبة الذكور و الإناث، في حين لم تظهر فروق واضحة بين الطلبة تعزى إلى متغيري نوع الكلية و السنة الدراسية.
درس الزيت العطري لنبات البابونج Anthemis wettsteiniana في مناطق متباينة بيئياً توزعت على خمسة مواقع في محافظتي حمص و حماه و تم تحديد كميته و نوعيته، ثم تم تبيان أثر البيئة المحيطة على خصائص الزيت العطري. جمع النبات خلال مرحلتين فينولوجيتين من عمر النبات شملت مرحلة النمو الخضري و مرحلة أوج الإزهار. استخلص الزيت العطري بطريقة الاستخلاص المائي، و وجد أن أفضل نسبة للزيت العطري سجلت في موقع العفيف في مرحلة أوج الإزهار في الموسم 2013 حيث بلغت نسبة الزيت العطري 0.12 مل/ 100 غ بينما سجلت أقل نسبة للزيت العطري في موقع تل سنان موسم 2014 حيث بلغت نسبة الزيت 0.04 مل/ 100 غ.
يهدف البحث إلى التعرف على نوعية النفايات الطبية, و اعطاء صورة واضحة عن واقع إدارة النفايات الطبية في بعض مشافي حماه و طرق معالجتها و اقتراح الحلول المناسبة و الآمنة بيئياً لإدارة هذه النفايات على ضوء نتائج البحث. لغرض تحقيق أهداف البحث تم اختيار ب عض المشافي الحكومية و الخاصة الموجودة في مركز محافظة حماه بمختلف اختصاصاتها.
درس الزيت العطري في نبات البابونج A. scariosa في مناطق مختلفة بيئياً توزعت على خمسة مواقع في محافظتي حمص و حماه و تم تحديد كميته و نوعيته، ثم تم تبيان أثر البيئة المحيطة على مواصفات الزيت العطري. جمع النبات خلال مرحلتين فينولوجيتين من عمر النبات شلمت مرحلة النمو الخضري و مرحلة أوج الإزهار. استخلص الزيت العطري بطريقة الاستخلاص المائي و بالنتيجة وجد أن أعلى نسبة للزيت العطري تم تسجيلها في موقع الحمرا في مرحلة أوج الإزهار في الموسم 2013.
سجل دخول لتتمكن من متابعة معايير البحث التي قمت باختيارها