بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
يعد محصول البطاطا من المحاصيل المهمة في جميع أنحاء العالم وفي سورية أيضًا، و يعد الصنف 'دراجا' أكثر الأصناف انتشارًا في العروة الصيفية في سورية, لما يتمتع به من إنتاجية عالية. و يستجيب نبات البطاطا للإكثار بطرائق زراعة الأنسجة النباتية المختلفة. تم في هذا البحث استخدام تقانات زراعة الأنسجة النباتية على الصنف المدروس للحصول على درينات دقيقة خالية من الفيروسات داخل الأنابيب بدءًا من زراعة الميرستيم.
نُفّذت هذه الدّراسة في مختبرات قسم الهندسة الوراثية العائد لمركز التقانة الإحيائية و تكنولوجيا الغذاء، دائرة البحوث الزراعية، وزارة العلوم و التكنولوجيا في العراق، في العام 2013 لتقييم كفاءة المستخلص المائي لنبات الحلفا بالتراكيز (0.0، 0.25، 0.5، 1.0 ، 1.5 و2) % و تراكيز مختلفة من الكاينتين (0.0، 1.5، 3، 5) مغ/لتر في تكوين الدرينات الدقيقة لصنفي البطاطا (دايموند و ديزري) في تجربتين منفصلتين. حُضّنت الزراعات تحت درجة حرارة 18-20 ºم و ظلام لمدة 90 يوماً. حُسبت أعداد الدرينات الدقيقة لكلّ نبات فضلاً عن أوزانها و أقطارها. أظهرت النتائج التأثير الايجابي للمستخلص المائي للحلفا بالتركيز 2% في عدد و وزن الدرينات ( 2.1 درينة/نبات و 104.41 مغ على التوالي)، و بالتركيز 1% في قطر الدرينة ( 5.52 مم). و تفوّق الصنف ديزري معنويّاً في وزن الدرينات ( 188.41 مغ). أما نتائج الكاينتين فقد أظهرت تأثيراً معنوياً في كل الصفات المدروسة ليتفوق في ذلك التركيز 5.0 مغ/لتر ليعطي أعلى عدد درينات 2.22 درينة/نبات، في حين أعطى التركيزين 3.0 و1.5 مغ/لتر أعلى قطر و وزن للدرينة 6.95 مم، 388.38 مغ على التوالي. لم يختلف الصنفان معنوياً في عدد الدرينات في حين تفوق الصنف دايموند معنويّاً في قطر و وزن الدرينات التي بلغت 6.86 مم و 363.45 مغ على التوالي.
سجل دخول لتتمكن من متابعة معايير البحث التي قمت باختيارها