بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
أصبحت القدرة على البحث ضمن مواقع الانترنت ضرورة للكثير من الناس و تعاني كثير من مواقع الانترنت من صعوبة وصول المستخدم للمعلومة المطلوبة بسبب عدم الأخذ بالحسبان معاني الكلمات و مدلولاتها Semantics عند البحث تدعم التقنيات الحالية معظم اللغات الطبيعية مع بقاء ذلك ضعيفاً بالنسبة للغة العربية. تشكل الأنطولوجيا العنصر المحوري في التطبيقات التي تدعم علم دلالات الألفاظ, و على الرغم من وجود الكثير من أدوات بناء الانطولوجيات باللغات الأجنبية، فإن الأداة Arabic WordNet (AWN)، التي تعدّ من المصادر المفتوحة قد تكون الوحيدة التي تسمح لنا بتطوير انطولوجيا باللغة العربية. في هذا البحث سنقوم بتحديد الخطوات اللازمة لتطوير انطولوجيا عربية و بناء انطولوجيا اعتماداً على هذه الخطوات تستخدم في مواقع الجامعات مستخدمين الأداة Arabic WordNet التأكد من نظافة الانطولوجيا المصممة، و تقييم أداء عملية البحث في الموقع بعد استخدام الانطولوجيا المصممة.
نقدم في هذا البحث خوارزمية لتجميع نصوص اللغة العربية. حيث نفذنا الخوارزمية على 5 أنطولوجيات عبر برنامج بلغة الجافا، ثم عالجنا النصوص بحيث حصلنا على 338667 مفردة مع أوزانها المقابلة لكل أنطولوجيا. و قد أثبتت الخوارزمية فعاليتها في تحسين أداء المصنفا ت التي تم تجربتها في هذه الدراسة و هي (NB,SVM) مقارنة مع نتائج مصنفات اللغة العربية السابقة.
نعرض في هذا البحث المنهجية المعتمدة في بناء منصة ArOntoLearn, و هي بيئة عمل تساعد على بناء أنطولوجية عربية اعتماداً على النصوص في الوب، و أهم سمات هذه البيئة أنها تدعم اللغة العربية و تستخدم المعرفة السابقة في إجرائيات التعلم، فضلاً عن أنها تمثل الأن طولوجية الناتجة باستخدام نموذج الأنطولوجية الاحتمالي (Probabilistic Ontology Model (POM الذي يمكن ترجمته إلى أي صيغة تمثيل للمعرفة. يقوم النظام بتحليل الموارد النصية العربية، يقابلها مع نماذج مفرادتية-نحوية بهدف تعّلم مفاهيم و علاقات جديدة. إن دعم اللغة العربية ليس سهلاً نظراً لكون أدوات المعالجة اللغوية المتوافرة غير فعالة كفاية لمعالجة النصوص العربية غير المشكولة التي كذلك نادراً ما تتضمن علامات الترقيم الصحيحة المساعدة على التحليل الصحيح للجمل. لذلك حاولنا بناء بيئة عمل مرنة يمكن إعدادها بسهولة بحيث تُعدلُ أدوات التحليل المستخدمة فيها و تُستَبدلُ بأخرى أكثر تطوراً عند توافرها.
من أجل مواكبة التقدم الهائل لثورة المعلومات و توفرها على الوب تم وضع طرق و اقتراحات من أجل تحسين فعالية عمليات البحث, معظم هذه الحلول ركزت على خوارزميات ترتيب الصفحات (Page Ranking) و معدل تردد الكلمة (Term Freq. ) و لكن التركيز على استخدام علم دلالا ت الألفاظ و علاقة دلالات الألفاظ مع المحتوى رغم أهميته الكبرى ما زال قليلاً لأسباب مختلفة. يهدف هذا البحث لإيجاد تصميم محرك بحث يعتمد على علم دلالات الألفاظ Semantics) ( يمكن استخدامه للوصول إلى المعلومات ذات الطبيعة غير البنيوية مثل صفحات الوب, و يساعد في تحسين دقة و فعالية عملية البحث. تم إجراء مجموعة من الاختبارات لاستنتاج تصميم محرك البحث و تقييم نتائج استخدام علم دلالات الألفاظ في التعامل مع عمليات البحث على صفحات الوب.
يُعتبر الويب الدلالي ثورة جديدة في عالم الويب، حيث تصبح المعلومات و البيانات قابلة للمعالجة منطقياً من قِبل برامج الحاسوب، بحيث تتحول تلك المعلومات و البيانات إلى شبكة معارف ذات معنى مُحدّد. يُشكّل الويب الدلالي مستقبل الويب الحالي مع الإشارة إلى أن البحوث و الدراسات العربية ما زالت قليلة نسبياً في هذا المجال. نعرض في هذه الورقة دراسة مرجعية عن الويب الدلالي و الطرق المختلفة لاستكشاف المعارف و استنباط المعلومات المفيدة من الكم الهائل من البيانات التي يوفرها الويب. كما نُقدّم مثال برمجي قمنا بتطويره كتطبيق لبعض التقانات التي يُقدمها الويب الدلالي و لاسيما طرق استكشاف المعارف فيه. نوفر في هذا المثال البرمجي المبسط بعض الخدمات المتعلقة بالتعليم العالي الحكومي السوري، مثل معلومات عن الجامعات الحكومية السورية كاسم الجامعة (الافتراضية، دمشق، تشرين، حلب و البعث)، موقع الجامعة، عنوان موقعها على شبكة الويب، عدد الطلاب فيها، و ملخص عن الجامعة، مما يُساعد العملاء الأذكياء على إيجاد تلك الخدمات ديناميكيا.
الكينونة و الحدث هو عنوان الكتاب الأبرز للفيلسوف الفرنسي ألان باديو، لكنه أيضاً عنوان فضاءٍ فلسفي بأكمله، هو الفلسفة المعاصرة. بين حدّي هذا العنوان، أعادت الفلسفة ترتيب جميع المفهومات الفلسفية التقليدية، الحقيقة و الذات على وجه الخصوص. تمتاز فلسفة با ديو في هذا الإطار بغنىً نوعي، لأنها عادت إلى الفلسفة منذ نشأتها الأولى، و دخلت في حوار مع أكثر اللحظات الفلسفية بروزاً في تاريخ الفلسفة. نعرض في هذه المقالة لمذهب هذا الفيلسوف في خطوطه العريضة، و هو العرض الأول باللغة العربية. و نناقش أهم الموضوعات التي طرحها، لا سيما السياسية منها.
ازدادت أهمية خدمات الويب Web Services بعد ظهور الحوسبة السحابية Cloud Computing و انتشار الحوسبة خدمية التوجه Service Oriented Computing ( SOC ) التي غيرت طريقة تطوير البرمجيات. بسبب التطور الكبير الحاصل في هذا المجال أصبح من الصعب على المستخدمين ال قيام بتجميع خدمات الويب يدوياً. يعرض البحث نظاماً مقترحاً للتجميع الآلي لخدمات الويب بالاستفادة من الدلالات المرتبطة به، تطلب التجميع الآلي التعامل مع اكتشاف خدمات الويب، و تجميع الخدمات التي تم اكتشافها. بدايةً تم اقتراح طريقة آلية لاكتشاف خدمات الويب بالاعتماد على الانطولوجيا، حيث عُرفت هرمية للمفاهيم المرتبطة بالمجال ضمن ملف انطولوجيا المجال، ثم استخدمت في توصيف دلالات واجهات الخدمات (الدخل و الخرج) و حساب درجة التشابه فيها بينها، كما عُرفت انطولوجيا تُمثل هرمية التصنيف تحوي مفاهيم مجالات مختلفة، من أجل حل مسألة عدم التجانس و تقليل عدد الخدمات المكتشفة عن طريق حصرها ضمن مجال الطلب نفسه. كما اقتُرحت خوارزمية لتجميع خدمات الويب آلياً، و استُخدمت كلفة تنفيذ الخدمة كمعيار غير وظيفي يعبر عن جودة الخدمات التي سيتم تجميعها، من أجل الحصول على حل أمثلي يرضي المستخدم. كذلك تم العمل على تقليل زمن التجميع عن طريق تحميل ملفات الانطولوجيا عند أول طلب فقط. تم اختبار النظام من أجل التحقق من دقة النتائج و فعالية الأداء و ذلك باستخدام معايير الحساسية Recall و الدقة Precision و F-measure إضافة إلى زمن التجميع.
سجل دخول لتتمكن من متابعة معايير البحث التي قمت باختيارها