بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
تم إجراء التجربة باستخدام 280 صوصاً من إحدى هجن الفروج التجارية تم أخذهم عشوائياً من أحد المفاقس بعد بدء عملية الفقس. وزعت الصيصاف في أربع مجموعات،تم تغذيتها على خلطة علفية أساسية متوافقة مع الاحتياجات الغذائية لل (1994, )NRC) وتحتوي على 1.20 % لايس ين، تمت زيادة نسبة اللايسين للخلطة العلفية المقدمة لصيصان المجموعتين الثانية والثالثة إلى % 1.45 , 1.70 % على التوالي. كما تمت زيادة ، نسبة البروتين في الخلطة العلفية لصيصان المجموعة الرابعة إلى 24 %، واعتبرت صيصان المجموعة الأولى كشاهد. بعد أسبوع تم تغذية جميع طيور المجموعات الأربع على خلطة علفية تجارية تؤمن كافة الاحتياجات الغذائية حتى نياية التجربة. أظهرت النتائج أهمية إضافة اللايسين إلى الخلطة العلفية المقدمة لصيصان الفروج بعد الفقس مباشرة على متوسط الوزن الحي في نهاية الأسبوع الأول حيث كانت الفروق معنوية (0.05>=p ) بيk طيور المجموعة الثالثة وطيور المجموعة الأولى الشاهد. كما لوحظ أن زيادة نسبة اللايسين في الخلطات العلفية المقدمة للصيصان وفق النسب المدروسة في هذه التجربة أفضل من زيادة نسبة البروتين الخام إلى 24 %، وذلك في تحسين متوسط الوزن الحي في نهاية الأسبوع الأول (0.01>=p ) بينما لم يلاحظ أي فروق معنوية بالنسبة لمتوسط الوزن الحي في نهاية فترة التربية ( 42 يوماً) بين طيور جميع المجموعات.
أجري هذا البحث في ريف طرطوس و هدف لتحليل الرطوبة و البروتين و المواد الصلبة الذائبة TSS (السكر) و رقم الحموضة pH للغذاء الملكي المقطوف بعد 24 و 48 ساعة من التطعيم مقارنة مع ذاك المقطوف تقليديا بعد 72 ساعة من التطعيم. و كذلك تحليل هذه المركبات في الغذ اء الملكي ضمن العيون السداسية لحضنة العاملات لمقارنة تركيبه مع الغذاء المنتج في الكؤيسات الخاص بتغذية يرقات الملكات. تم تحليل 50 عينة من الغذاء الملكي الذي تم قطفه في هذا البحث بشكليه الوزن الرطب و الوزن الجاف.
عزّزت قلّة المعلومات حول زراعة نبات الكزبرة في سوريا أهمية هذا البحث الذي تناول دراسة تأثير أربعة كثافات نباتية (33.33، 10، 13.33، 20 نبات/م2)، و أربعة مستويات من التسميد الفوسفاتي (0، 107.2، 160.8 و 214.4 كغ/هكتار من السوبر فوسفات 46%) على بعض الصفا ت الإنتاجية و النوعية لنبات الكزبرة. أجريت هذه الدراسة في محافظة طرطوس خلال الموسم الزراعي 2014 باستخدام تصميم القطاعات العشوائية الكاملة وفق ترتيب القطع المنشقة للمعاملات المدروسة. أظهرت النتائج أن هناك فروقاً معنوية ذات دلالة إحصائية بين المعاملات بالنسبة لمعظم الصفات المدروسة، بالإضافة إلى وجود تأثير متبادل بين الكثافة النباتية و التسميد الفوسفاتي، و على الرغم من أن الكثافات (10 ،13.33، 20 نبات/م2) تفاوتت في تأثيرها، إلا أنها تفوقت معنوياً على طريقة الزراعة نثراً (33.33( نبات/م2، و كانت الكثافة النباتية 10 نبات/م2 أكثر أهميةً من حيث زيادة كل من: عدد الأفرع/النبات، وزن البذور/نبات، عدد البذور/النورة، و محتوى البروتين في الثمار و المجموع الخضري و الكلوروفيل و بيتا كاروتين في الأوراق. من ناحية أخرى، فقد تفوق ال مستوى 160.8كغ/هـ من P2O5 على بقية المستويات من حيث التأثير على: عدد النورات/نبات، عدد الثمار/نبات، و وزن الثمار/النورة.
تغطي أشجار البطم جزءاً لابأس به من جبال القطر العربي السوري، و تعد ثمار البطم و زيتـه غـداء شعبياً، و قد هدف هذا البحث إلى دراسة بعض الخصائص الكيميائية لثمار و زيوت بطم جبال عبد العزيـز و جبال البلعاس، فأظهرت النتائج غنى هذه الثمار بالبروتين و العن اصر المعدنية، و ارتفاع النسبة المئويـة للزيت، حيث بلغت 30 % في ثمار بطم جبال عبد العزيز، و 32 % في ثمار بطم جبال البلعاس، كما بينت النتائج غنى هذين الزيتين بالحموض الدهنية غير المشبعة و لاسيما حمض الأولييك. (48- 50) % الذي يفيد في الوقاية من خطر الإصابة بأمراض القلب الوعائية.
أخذت خلال موسم عام 2002 عينات من ثمار الزيتون صنف أشرسي من محطة بستنة نينوى التابعة لوزارة الزراعة في جمهورية العراق لدراسة بعض الخواص الكيميائية و الفيزيائية خـلال فتـرة النمـو و النضج، بدءاً من شهر تموز حتى شهر تشرين الأول و التي شملت الرطوبة و ا لرماد و الزيت و الكلوروفيل A و B و البروتين و الحموضة الكلية و الأس الهيدروجيني و الكاربوهيدرات و كذلك طول الثمـرة و حجمهـا و وزنها و قطرها و صلابتها، و قد أوضحت النتائج حصول ارتفاع معنوي في % للرطوبـة و الزيـت و وزن الثمار و حجمها و طولها و نسبة اللحم إلى النواة و قطر الثمار خلال فترة النمو و النضج في حـين لـوحظ حصول انخفاض معنوي في الـ % للرماد و البروتين و الكاربوهيدرات و صـلابة الثمـار. أمـا بالنسـبة للكلوروفيل فلوحظ أن أعلى القيم له كانت في شهر أيلول، و من النتائج يمكن اعتبـار أن شـهر تشـرين الأول حتى تشرين الثاني هو المناسب لقطف الثمار لغرض التخليل و ليس لغرض استخلاص الزيت.
استهدفت هذه الدراسة تقييم الحالة الإنتاجية لنبات الثمام النامي طبيعيًا بمراعي المنطقة الشرقية من المملكة العربية السعودية، إذ تم اختيار 48 موقعًا تجريبيًا (مساحة كل موقع 25 م 2، أبعاده 1X25 مترًا) أخذت بطريقة عشوائية في ثلاث مناطق ( الرياض، العقي ر، الدمام) تمثل البيئة المناسبة لنباتات الثمام.أظهرت النتائج أن الأنواع النباتية المنتجة التي رافقت نبات الثمام كانت Eragrostis barrelieri, Haloxylon salicornicum, Leptadenia pyrotechnica,Plantago ovata, Zygophyllum coccineum.
نستعرض في دراستنا هذه التركيب البيوكيميائي لثلاثة أنواع من القناديل البحرية التي ظهرت في المياه السورية (Rhopilema nomadica و Pelagia noctiluca و Aequorea forskalea)، و مقارنة التركيب البيوكيميائي بين الأنواع الثلاثة، حيث أظهرت المقارنة وجود اختلافات واضحة بمحتوى المواد العضوية، فقد كانت السكريات هي الأعلى تركيزاً في الأنواع الثلاثة تلتها الليبيدات ثم المحتوى البروتيني و الكربون العضوي. حيث سجل النوع Aequorea forskalea ارتفاعاً بالسكريات، و كان النوع Rhopilema nomadica أكثرها احتواءً بالليبيدات، و النوع Pelagia noctiluca الأكثر احتواءً بالبروتينات. أما بالنسبة للتركيب العنصري العضوي فقد سجل النوع Rhopilema nomadica أعلى التراكيز بالكربون العضوي، و تقاربت قيم الفوسفور العضوي عند Rhopilema nomadica و Pelagia noctiluca، و سجل النوع A.forskalea أقل قيمة لتركيز النتروجين بين الأنواع الثلاثة.
هدف البحث إلى دراسة تأثير المعاملات الحرارية التقليدية المتبعة في تحضير بيض الدجاج بنوعيه البلدي و بيض المائدة في محتواه من العناصر الغذائية و قيمته الغذائية. نفذ البحث في مخابر مديرية التجارة الداخلية و حماية المستهلك بدمشق في الفترة بين عامي 2014-2015.
اسُتخدمت العديد من المركبات الكيميائية ( أسس , حموض لاعضوية , أملاح ) لإيجاد مذيب مناسب لأوكسيد الفاناديوم ((V2O5 و تعيين الشروط المثلى لإذابته فكان أفضلها هيدروكسيد الصوديوم (NaOH) بتركيز ((2M كانت الاذابة (100%) عند درجة الحرارة (90) مئوية و زمن ال اذابة (30) دقيقة و عدد دورات المحرك المغناطيسي (800) دورة/ دقيقة و نسبة صلب/سائل (200) غ/ل . كما استخدمت مركبات أمينية مبرتنة لترسيب الفانادات من محاليلها أحادي ايتانول امين ((C2H5ONH2 , ثنائي فنيل أمين (C6H5)2NH ، الهيدرازين (N2H4 )، هدروكسيد أمين هدروكلورايد (NH2OH.HCℓ) ، اليوريا N2H4CO)) ، و قد برتينت بعدة حموض لاعضوية مركزة (HCℓ ، H2SO4 ،HNO3 ) و بنسبة 1:1 حمض للأساس فكان المركب الأميني الأمثل لترسيب الفانادات احادي ايتانول أمين المبرتن بحمض الكبريت المركز.
سجل دخول لتتمكن من متابعة معايير البحث التي قمت باختيارها