بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
أجريت هذه الدراسة خلال الفترة (2010 – 2011) و استمرت 12 شهراً حددنا خلالها 110 نوعاً من العوالق النباتية في نهر الكبير الشمالي تضمنت 4 أنواع من الأوغلينات، 15 نوعاً من الطحالب الزرقاء، 49 نوعاً من الطحالب الذهبية، 40 نوعاً من الطحالب الخضراء و نوعين من الطحالب النارية. كما قمنا بدراسة بعض القياسات الفيزيائية و الكيميائية للمياه منها درجة الحرارة حيث تراوحت ما بين (10.8 – 28 ْم) و درجة الحموضة pH (7.76-8.2)، و المتطلب الأوكسجيني الحيوي BOD ما بين (1.6 – 10 مغ/لتر )، في حين تراوحت تراكيز شوارد النترات NO3- ما بين (1.10-250 مغ/لتر)، و شوارد النتريت ما بين (0.01 – 0.13 مغ/لتر)، و شوارد الفوسفات PO4- ما بين (0.015-1.05 مغ/لتر) ، في حين بلغت أعلى قيمة لشوارد الأمونيوم 6.24 مغ/لتر و أدناها 0.011 مغ/لتر، و تراوحت تراكيز الأوكسجين المنحل (DO) مابين (6.06 – 12.07 مغ/لتر).
يوضح هذا البحث قدرة نمو العينات الطبيعية للمشطورات تحت نسب Si:N الطبيعية خلال شهر آذار في عام 2010. بالإضافة لذلك تم البحث في إمكان حدوث تغيرات في العوامل المحددة للنمو و تغيرات في سيادة مجموعات العوالق النباتية من المشطورات إلى ثنائيات السياط. لذلك تم جمع عوالق العينات من محطتين بحريتين مختلفتين بخصائصهما البيئية، في تجارب التغذية لدراسة سلوكية المشطورات تحت نسب Si:N مختلفة (Si:N=0.3, 7). تبين أن المشطورات تمكنت من النمو في النسب Si:N المنخفضة (Si:N=0.3) و المرتفعة (Si:N= 7 ) في التجارب المنجزة في كلا المحطتين المدروستين. و يتفوق نمو المشطورات على نمو ثنائيات السياط. لم يلاحظ أي تغير في العوامل المحددة لنمو المشطورات من النترات تجاه السيليكات في القوارير ذات الـنسب Si:N المنخفضة، و بالتالي لم يسجل أي تغير في نمو المشطورات تجاه ثنائيات السياط. أثرت تجارب التغذية في التركيب النوعي للمشطورات، حيث ساد النوع Nitzschia closterium Ehrenberg، و هو من الأنواع غير الشائعة خلال الإزهرار الربيعي للعوالق النباتية في المحطات المدروسة.
يهدف هذا البحث إلى دراسة أهم مؤشرات تلوث المياه المسببة للإثراء الغذائي في بحيرة سد الباسل، و ربطها بمصادر التلوث المتركزة على ضفاف البحيرة، و المتمثلة بمياه الصرف الصحي غير المعالجة من القرى المجاورة، و مياه الصرف الزراعي المحملة بالأسمدة المختلفة ا لتي تصل إلى البحيرة مع مياه الأمطار الوافدة من الأراضي الزراعية المحيطة بالمنطقة. و هذه المؤشرات هي تراكيز الفوسفور الكلي، و تراكيز النتروجين الكلي. تمّ أخذ العينات و تحليلها من أربعة مواقع (S1-S2-S3- S4)، خلال دورة هيدرولوجيّة كاملة ابتداءً من كانون الثاني (2016) حتّى كانون الأول .(2016) و نتيجة الدراسة تبين أنّ البحيرة شديدة الإخصاب بحسب المؤشرين (TN- TP)، و هذا يدل على أنّ البحيرة تتأثّر بالملوثات التي تصادفها و خاصة ملوثات مياه الصرف الصحي، و تمّ تعيين العنصر المحدد لنمو الطحالب من خلال معرفة النسبة ما بين النتروجين الكلي و الفوسفور الكلي حيث تبين أنّ النسبة TN/TP أكبر من 10 و بالتالي فإن الفوسفور الكلي هو العنصر المحدد لنمو الطحالب في بحيرة سد الباسل.
سجل دخول لتتمكن من متابعة معايير البحث التي قمت باختيارها