بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
هدف البحث هو تقييم دور الكرب التأكسدي معبراً عنه بقياس مستويات مالون ألدهيد malondialdehyde (MDA) لاختبار أكسدة الشحوم كمشعر للكرب التأكسدي في عينات المصل في الأذيات السميّة الناتجة عن التعرض للمبيدات الحشرية المثبطة للكولينستيراز (الفوسفورية العضوية و الكارباماتية) عند العاملين في البيوت البلاستيكية في المنطقة الساحلية في سوريا. تألفت عينة الدراسة من مجموعتين غالبيتهم من الذكور: مجموعة العاملين في البيوت البلاستيكية الذين يقومون بتحضير و رذ المبيدات الزراعية (عددهم 100، العمر 18-61 سنة ) و مجموعة شاهدة من أشخاص لم يتعاملوا مع المبيدات أبداً (عددهم 50، العمر19-58 سنة). تم قياس مستويات مالون ألدهيد باستخدام المقايسة المناعية الممتزة المرتبطة بالأنزيم (ELISA). و كانت النتيجة مستويات MDA في مجموعة العاملين المتعرضين أعلى بفارق معنوي هام مقارنة مع المجموعة الشاهدة (P< 0.05)، و بالتالي يمكن اعتبار MDA مشعراً حيوياً للكرب الناجم عن الأكسدة عند تعرض العاملين في البيوت البلاستيكية للمبيدات الحشرية المضادة للكولينستيراز. و قد تكون وسلية مساعدة في تشخيص و مراقبة التعرض لدى هؤلاء العمال بالإضافة إلى أنزيم الكولينستيراز.
أُجري البحث في بيت بلاستيكي غير مدفأ للموسم الزراعي 2014-2013، في قرية القنجرة التي تبعد 5كم عن مدينة اللاذقية، بهدف دراسة تأثير الرش الورقي ببعض المركبات الدبالية و الأحماض الأمينية في نمو و إنتاج هجينين من الخيار (نوفو، دوروك). تم رش أوراق نباتات التجربة بثلاثة مخصبات عضوية (Huzone ،Mol mixs)، و هما مركبان دباليان و Amin vega (حمض أميني). أظهرت النتائج تفوق جميع معاملات الرش الورقي بالمخصبات العضوية بفروق معنوية على معاملة الشاهد في جميع الصفات المدروسة للهجينين المدروسين (طول الساق، عدد الفروع/نبات، عدد الأوراق/نبات، المساحة الورقية، عدد الأزهار على الساق، عدد الثمار على الساق، عدد الأزهار على الفروع، عدد الثمار على الفروع). و قد حققت معاملة الرش بخليط من المركبات الدبالية و الأحماض الأمينية زيادة و بفروق معنوية في كل من عدد الأوراق/نبات و عدد الفروع/نبات و طول الساق للنبات و عدد الثمار على الساق في الهجين نوفو. بينما حققت معاملة الرش بالهيوزون زيادة و بفروق معنوية في كل من عدد الفروع/نبات و عدد الأزهار على الفروع و عدد الثمار على الفروع في الهجين دوروك. أما فيما يتعلق بالإنتاج المبكر و الإنتاج الكلي، فقد تفوقت معاملة الخليط من المركبات الدبالية و الأحماض الأمينية بفروق معنوية على المعاملات الأخرى عند كلا الهجينين نوفو و دوروك و بلغت على التتالي 5)،4,1 كغ/ م2؛ 16، 14,8 كغ/ م2) .
أجريت هذه الدراسة للتحري عن مرض سقوط بادرات البندورة، و لعزل الفطور المسببة و تشخيصها لهذا المرض و لاختبار قدرتها الإمراضية في منطقة الساحل السوري المتمثلة بمحافظتي اللاذقية و طرطوس؛ إذ اختيرت للدراسة أربعة مواقع مختلفة هي جبلة و رأس العين و حريصون و مجدلون البحر.
أجري البحث لدراسة تأثير التشميس في فطور تربة البيوت المحمية , و تضمنت الدراسة أربع معاملات : شاهد , تشميس 30 , 40 , 50 يوماً, و على أعماق 0 , 5, 10, 15 و 20سم , مع تغطية معاملات التشميس بغطاء شفاف من البولي إيتيلين. و نفذ البحث في جامعة تشرين ض من بيت بلاستيكي مساحته 350 م² لموسمين زراعيين2007 -2008, 2009-2008.
تم تصميم و تنفيذ و تركيب ثلاثة بيوت محمية متشابهة جمالونية الشكل في محطة الأبحاث الزراعية و البيطرية بجامعة الملك فيصل بغرض زراعة و انتاج محصول الخيار خلال فصل الشتاء. ُ غطيت البيوت الثلاثة بغطاء من الألياف الزجاجية المدعمة بالبلاستيك بسمك ٠,٨ مم. و تم تصميم و بناء و استعمال نظامين مختلفين من نظم التسخين الشمسي: النظام الأول عبارة عن سطح تسخين شمسي علق و ثبت في الجانب الجنوبي من سقف البيت المحمي الأول، و النظام الثاني عبارة عن وعاء تسخين شمسي مستقل وضع خارج البيت المحمي الثاني.