بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
يهدف البحث إلى تحديد العوامل المؤثرة على إنتاجية العامل في الشركة العامة للخيوط القطنية باللاذقية, و ترتيبها حسب أهميتها النسبية. تمّ التوصل إلى النتائج الآتية: - بنتيجة الدراسة جاءت العوامل وفق الترتيب التالي: الحقوق العمالية, نظام الحوافز, المكافآ ت, التأهيل و التدريب, بيئة العمل المادية, ضغوط العمل, عبء العمل, الترقيات, علاقات العمل. و بما أن المكون الأول له الأكبر من التباينات, لذلك ينبغي التركيز على المكونات المترابطة معه, و أخذها أولوية عند دراسة العوامل المؤثرة على إنتاجية العامل, و هذه العوامل هي: الحقوق العمالية, نظام الحوافز, المكافآت. - وجود علاقة طردية ذات دلالة معنوية بين (الحقوق العمالية, المكافآت, التأهيل و التدريب, بيئة العمل المادية, الترقيات, علاقات العمل) و إنتاجية العامل في الشركة المدروسة. - وجود علاقة عكسية ذات دلالة معنوية بين (ضغوط العمل, عبء العمل) و إنتاجية العامل في الشركة المدروسة.
إنّ الهدف الرّئيسي لهذا البحث هو تطبيق التحليل العاملي في دراسة أهم العوامل الاقتصاديّة التي تؤثّر في عدد المشتغلين خلال الفترة 2000-2009 في سورية. بغية اقتراح إطار ممنهج لتركيبة متكاملة تشكّل نظام نموذج التحليل العاملي, الذي يمكن استخدامه بوصفه أداة دعم القرار في عمليّة تحليل سنوات التشغيل في سورية و مساعدة متخذ القرار في تحديد السّنوات التي تعاني من مشاكل حقيقيّة. إنّ عيّنة الدّراسة تحتوي على 17 متغيّر اقتصادي موزّعة خلال سنوات الدّراسة التي هي 10 سنوات خلال الفترة 2000-2009, تمّ استخدام تقنيّة التحليل المتعدّد المتغيّرات الذي يرتكز على (تحليل المركب الأساسي), بهدف استكشاف الخصائص الأساسيّة للسنوات من خلال المتغيّرات الاقتصاديّة المدروسة. و تمّ تقدير نماذج (التحليل التمايزي) بالاعتماد على تلك الخصائص المميّزة لتركيب النموذج FAMS. إنّ أهميّة نظام نموذج التحليل العاملي تأتي من خلال استخدامه في عمليّة تقسيم سنوات الدّراسة إلى مجموعتين, المجموعة الأولى و هي مجموعة سنوات التشغيل, و المجموعة الثّانيّة هي مجموعة سنوات انخفاض التشغيل, الأمر الذي يساعد في تحديد سياسة التشغيل الأفضل و التي تساعد في الحدّ من البطالة. كان من أهمّ نتائج الدراسة أنّه في حال أمكن تطبيق النموذج المقترح FAMS, خلال السنوات المعتمدة للدراسة, فإنّه من الممكن في هذه الحالة تحديد نقاط الضعف بحسب السنوات التي كان فيها عدد مشتغلين أقل من المتوسط العام المحسوب خلال الفترة.
يهدف البحث إلى تقييم الأداء الإنتاجي لمعمل (الآمونيا, يوريا) التابع للشركة العامة للأسمدة خلال الفترة 2001-2010 باستخدام التحليل متعدد المتغيرات (التحليل - العاملي). اعتمد الباحث المنهج الاستقرائي في دراسة المتغيرات الأساسية المؤثرة على الأداء ال إنتاجي, حيث يتيح استخدام البيانات من واقع الإنتاج الفعلي, و تعزيزها بوسائل الملاحظة و المشاهدة أثناء العملية الإنتاجية بما يمكن من الكشف و الاستدلال على كفاءة و فعالية الأداء الإنتاجي من خلال العلاقات السببية بين العوامل المختلفة للوصول إلى نتائج تحقق أهداف البحث.
هدفت هذه الدراسة إلى معرفة أياً من العوامل الاجتماعية المأخوذة في الدراسة تؤثر بشكل معنوي في التصنيف، و أياً منها تؤثر بشكل غير معنوي، كما هدفت إلى تصنيف الإنفاق الاستهلاكي للأسرة باستخدام التحليل متعدد المتغيرات. و كانت أهم النتائج: إمكانية تصنيف ا لإنفاق الاستهلاكي للأسرة في ثلاثة مستويات (عال، متوسط، منخفض)، و وجود أثر معنوي لكل من المتغيرات (نسبة السكان الحضر من مجموع السكان، المستوى التعليمي جامعي فأكثر، عدد السكان في سن الزواج و المتزوجين) في تصنيف الإنفاق الاستهلاكي للأسرة، و عدم وجود أثر معنوي لكل من المتغيرات ( (المستوى التعليمي : ابتدائية فما دون، إعدادية، ثانوية، معاهد متوسطة)، السكان عازبين، المطلقين أو الأرامل) على تصنيف الإنفاق الاستهلاكي للأسرة.
سجل دخول لتتمكن من متابعة معايير البحث التي قمت باختيارها