بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
استمرت هذه الدراسة من شهر أذار 2011 حتى شباط 2012 ، تم جمع عينات شهرية من مياه سد بكسا من أربعة مواقع مختلفة عن بعضها ببعض الصفات الفيزيائية والكيميائية. استطعنا في هذه الدراسة تصنيف (132) نوعاً من العوالق النباتية تتبع لأربع شعب وزعت كما يلي: (59 ) نوعاً تعود لشعبة الطحالب الذهبية Chrysophyta ،40 نوعاً من الطحالب الخضراء Chlorophyta، و(28) نوعاً من الطحالب الزرقاء Cyanophyta ، و(5) أنواع من الأوغلينات Euglenophyta. بينت التحاليل الفيزيائية والكيميائية لمياه السد اختلاف في القيم بين المواقع المدروسة ، فقد تراوح تركيز شوارد النترات بين 17.7 ملغ/ل في الموقع الثالث و0.3 ملغ/ل في الموقع الثاني وكانت أعلى قيمة لشوارد الفوسفات 18.4ملغ/ل وأدناها 0.01 ملغ/ل، كما لوحظ اختلاف هذه القيم في الموقع نفسه باختلاف الفترة الزمنية. ارتبط تنوع وتوزع العوالق النباتية المدروسة بالعوامل البيئية ، حيث لوحظ غزارة الطحالب الزرقاء في مياه الموقع الثالث القريب من مصب الصرف الصحي الذي يمثل البيئة المناسبة لهذه المجموعة من العوالق النباتية.
أجري هذا البحث البيئي على المياه الشاطئية لمدينة طرطوس لأول مرة ، استكمالاً للدراسات السابقة على امتداد الشاطئ السوري ، و لقد تم اختيار محطات الدراسة اعتماداً على خصائصها البيئية المختلفة فيما بينها ، و تعرضها المستمر لمصادر تلوث متنوعة (نفطية، كيميا ئية، عضوية،..) ، و لقد تم تنفيذ 13 طلعة بحرية خلال فترة الدراسة ، التي امتدت من أيلول 2013م و لغاية أيلول 2014م ، إذ جمعت خلالها عينات مائية لتحليلها ، و تحديد تركيز بعض الشوارد المغذية فيها، كما جمعت عينات حيوية لدراستها ، و تحديد أنواع العوالق النباتية فيها، إضافةً إلى إجراء قياسات حقلية لبعض الخصائص الفيزيائية و الكيميائية لمياه البحر (درجة الحرارة، الرقم الهيدروجيني، درجة الملوحة تركيز الأوكسجين المنحل) ، سجل في هذه الدراسة 160 نوعاً من العوالق النباتية في جميع مواقع الدراسة ، توزعت كالتالي:91 نوعاً من الطحالب الذهبية ، 50 نوعاً من الطحالب النارية، 11 نوعاً من الطحالب الخضراء ، و 8 أنواع من الطحالب الزرقاء ، اختلف توزعها من موقع لآخر ، ومن شهر لآخر باختلاف الظروف البيئية .
يوضح البحث توزع العوالق النباتية phytoplankton في أربعة مواقع مختلفة في صفاتها البيئية في بحيرة سد الحفة، و دراسة بعض العوامل البيئية لمياه السد و تأثيرها على العوالق النباتية ( درجة الحرارةBOD ، DO، pH،NO2، NO3، NH4، PO4 ). جمعت العينات من مناطق مخ تلفة من البحيرة خلال الفترة الممتدة من حزيران 2011 حتى أيار 2012 بمعدل مرة إلى مرتين شهرياً، حيث أمكن تحديد 84 نوعاً من العوالق النباتية وزِّعت على المجموعات الآتية: 38 نوعاً من الطحالب الذهبية Chrysophyta منها ( 36 نوعاً من المشطورات Diatomophyceae و نوعين من الطحالب الذهبية Chrysophyceae) و 20 نوعاً من الطحالب الخضراء Chlorophyta ، و 19نوعاً من الطحالب الزرقاء Cyanophyta. و نوعان من الطحالب النارية Pyrrhophyta ، و 5 أنواع من الأوغلينات Euglenophyta. و أظهرت النتائج أن هناك تغيرات واضحة في الخصائص الفيزيائية و الكيميائية للمياه خلال فترة الدراسة في مياه سد الحفة.
تناولت هذه الدراسة عزل طحلب Chlorella vulgaris من بعض المسطحات المائية و اختبار تأثير بعض الشروط (شدة الإضاءة – تركيز النترات و الفوسفات و محلول التربة) على نموه و زمن تضاعف خلاياه.
أجريت هذه الدراسة خلال الفترة (2010 – 2011) و استمرت 12 شهراً حددنا خلالها 110 نوعاً من العوالق النباتية في نهر الكبير الشمالي تضمنت 4 أنواع من الأوغلينات، 15 نوعاً من الطحالب الزرقاء، 49 نوعاً من الطحالب الذهبية، 40 نوعاً من الطحالب الخضراء و نوعين من الطحالب النارية. كما قمنا بدراسة بعض القياسات الفيزيائية و الكيميائية للمياه منها درجة الحرارة حيث تراوحت ما بين (10.8 – 28 ْم) و درجة الحموضة pH (7.76-8.2)، و المتطلب الأوكسجيني الحيوي BOD ما بين (1.6 – 10 مغ/لتر )، في حين تراوحت تراكيز شوارد النترات NO3- ما بين (1.10-250 مغ/لتر)، و شوارد النتريت ما بين (0.01 – 0.13 مغ/لتر)، و شوارد الفوسفات PO4- ما بين (0.015-1.05 مغ/لتر) ، في حين بلغت أعلى قيمة لشوارد الأمونيوم 6.24 مغ/لتر و أدناها 0.011 مغ/لتر، و تراوحت تراكيز الأوكسجين المنحل (DO) مابين (6.06 – 12.07 مغ/لتر).
أُجريت في هذا البحث دراسة تأثير تراكيز مختلفة من النترات و الفوسفات و مستخلص التربة في النمو و التركيب الكيميائي للطحلب الأخضر Chlorella vulgaris المعزول من بعض المسطحات المائية المحلية، عند ثلاث درجات حرارة (20 – 25 – 30 درجة مئوية)، بلغ أعلى معدل ن مو 4.66 خلية/ساعة و أقل زمن تضاعف 1.55 ساعة و ذلك عند درجة حرارة 25 درجة مئوية و عند تركيز 1 غ/ل نترات و 0.05 غ/ل فوسفات و 10مل/100 محلول تربة، حيث وصل عدد الخلايا إلى 59423.61 خلية/مل في اليوم 22 من الاستزراع. اختلف التركيب الكيميائي للطحلب باختلاف درجة الحرارة و تركيب الوسط المغذي اذ بلغ أعلى محتوى بروتيني 48.36 % عند التركيز الأعلى من المغذيات و عند درجة حرارة 25 درجة مئوية، و أعلى تركيز للدسم 19.78% عند درجة حرارة 25 درجة مئوية و تركيز 0.1 غ/ل نترات و 0.01 غ/ل فوسفات و 6مل/100 محلول تربة، أما تركيز السكريات فكان الأقل حيث كانت أعلى نسبة 17.41% عند درجة حرارة 20 درجة مئوية.
تم في هذا البحث اختبار تأثير تراكيز مختلفة من الفوسفات و النترات و مستخلص التربة على نمو عزلة من طحلب Scendesmus acutus المعزول من بعض المسطحات المائية المحلية ، تم حساب عدد الخلايا و معدل النمو و زمن التضاعف لجميع المزارع الطحلبية و لمدة 30 يوم. بل غ أعلى معدل نمو 3.90 عند استخدام مزيج من المحاليل الثلاثة بتراكيز (1 غ/ل نترات + 0.05 غ/ل فوسفات + 10مل/100 محلول تربة)، حيث وصل عدد الخلايا إلى 8861.11 خلية /مل و ذلك في اليوم 24 من الزراعة، و بأقل زمن تضاعف 1.85، في حين كان أعلى معدل نمو عند استخدام محلول التربة بمفرده 2.86 و أقل زمن تضاعف 2.13 و ذلك عند تركيز 16مل/100مل، في حين انخفض معدل النمو و زاد زمن التضاعف عند استخدام محلول النترات و الفوسفات كلاً بمفرده، حيث بلغ أعلى معدل نمو 2.13 و 1.76 و أقل زمن تضاعف 3.39 و 4.11 على الترتيب.
يصف هذا البحث التغيرات الحاصلة في التركيب النوعي للعوالق النباتية تحت محاكاة نسب Si:N الطبيعية (Si:N=0.3, 7) من الربيع و حتى الصيف في الأعوام 2010 و 2011. جمعت خلالها عدة مجموعات تصنيفية للعوالق النباتية من محطتين بحريتين مختلفتين بيئياً في تجارب مي زوكوزمية لدراسة قدرة المشطورات على السيادة تحت نسب Si:N المختلفة. تم قياس غزارة العوالق النباتية و تحديد أنواع العوالق النباتية ضمن تجارب الاغناء. لم تؤثر تجارب التغذية المنجزة على نمو المشطورات، و لم يسجل أي نمو لثنائيات السياط. إن تغيير نسب المغذيات (Si:N) في الأوساط المستخدمة في هذه الدراسة، تسبب في حدوث تغير في التركيب النوعي للمشطورات و ذلك من خلال ظهور أنواع غير شائعة في المحطات المدروسة، حيث أظهرت الأنواع Pseudo-nitzschia pseudodelicatissima Schil و Leptocylindrus danicus Cleve سيادة واضحة ضمن جميع الأوساط المستخدمة في المحطتين المدروستين.
سجل دخول لتتمكن من متابعة معايير البحث التي قمت باختيارها