بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
أجريت الدراسة خلال الفترة 2014-2013 في قرية ميعار شاكر التابعة لمحافظة طرطوس بهدف تحديد طريقة الري المناسبة للحصول على أفضل نمو خضري و أعلى محصول ثمري لنبات البندورة (Lycopersicon esculentum Mill.) في البيوت البلاستيكية، باستخدام ثلاث طرق للري: خط وط (ري سطحي)، تنقيط سطحي، تنقيط تحت سطحي.أخذت القراءات الخاصة بالنمو الخضري ، و الإنتاج ، و الخصائص النوعية للثمار. أظهرت النتائج تفوق طريقتي الري بالتنقيط السطحي و تحت السطحي بفروق معنوية على طريقة الري بالخطوط (الشاهد ) ، من حيث: عدد الأوراق على النبات، مساحة المسطح الورقي، عدد الأزهار على النبات، إنتاج النبات الواحد الذي بلغ 4.75 ، 4.72 ، 3.95 كغ على التوالي ، و لم تكن الفروق معنوية بين طريقتي الري بالتنقيط (السطحي و تحت السطحي ).و أخذت نتائج الخصائص النوعية للثمار نفس منحى نتائج النمو الخضري و الإنتاج ، إذ تفوقت معاملة الري السطحي بالتنقيط من حيث نسبة المادة الجافة ، و المواد الصلبة الذائبة الكلية ، و نسبة فيتامين c في الثمار( 28.23 ,%5.02 ,%8.28مغ فيتامين c)على التوالي مقارنة بطريقة الري السطحي (7.18%, 4.98%, 20.69مغ فيتامين c) على التوالي, و لم تكن الفروق معنوية بين طريقتي الري بالتنقيط (السطحي و تحت السطحي). و لم يكن أثر طريقة الري واضحاً في مؤشرات طول النبات ، و نسبة الحموضة في الثمار ، إذ كانت الفروق بين المعاملات غير معنوية.
هدفت الدراسة الحالية إلى تقييم إنتاجية مزرعة سد 16 تشرين لاستزراع أسماك الكارب في الأقفاص العائمة التابعة للهيئة العامة للثروة السمكية خلال الفترة ( 1995-2004) بهدف الاطلاع على سير العملية الإنتاجية في المزرعة بشكل عام. بينت الدراسة أن كمية العلف ال مقدمة لأسماك الكارب بلغت خلال عام 1998 حوالي 5000 طن، في حين كانت حوالي 370 طن خلال عام 1995. أما نسبة البروتين في الخلطة العلفية المقدمة فقد بلغت أعلى قيمة لها في عام 2000 و كانت 33.71% و كانت أدنى قيمة لها في عام 1997 و بلغت 27%. كما بلغ عدد الإصبعيات المزروعة أعلى قيمة له في عام 2004 إذ بلغ 283000 إصبعية و أقل قيمة كانت في عام 1999 و بلغت 200550 إصبعية فقط. أما كثافة الإصبعيات في القفص فقد بلغت أعلى قيمة 115.387 إصبعية/م³ عام 1995 في حين كانت أدنى قيمة لها عام 2003 و بلغت 90.355 إصبعية/م³. كما بينت نتائج الدراسة أن المزرعة المدروسة كانت خاسرة في عامي 1995 و 1998 و ذلك نتيجة تدوير الأسماك (تشتيتها) من عام سابق بينما كانت رابحة في بقية أعوام الدراسة. كما دلت النتائج أن المزرعة المدروسة قد تجاوزت بشكل ناجح الكثير من المشاكل التي اعترضتها، إذ حققت بعض الأرباح في سنوات عديدة مع الأخذ بعين الاعتبار بأن الهدف الرئيس للمزرعة المدروسة هو المساهمة في تأمين جزء من احتياجات السوق المحلية من أسماك المياه العذبة وتوفير فرص عمل للسكان المحليين.
نفذ البحث في منطقة الغاب, محافظة حماه, خلال الموسم الزراعي 2012-2013 بهدف تقييم خمسة أصناف من البطيخ الأصفر مصدرها آسيوي و الأصناف هي: ''Gezel Zametsha, Ak Gorbek, Pakeraman, Kara Kaon, Ak Kash''. , إضافة للشاهد Ananas Hollar. أظهرت نتائج الدراسة تف وق الصنفين Kara Kaon و Ak Kash من حيث مساحة المسطح الورقي للنبات, و تفوق الصنف Kara Kaon من حيث كمية الإنتاج إذ بلغت 6850 كغ/دونم مقابل 4724 كغ/دونم للشاهد Ananas Hollar, بينما سجل الصنف Ak Gorbek أكبر عدد من الأزهار المؤنثة المتشكلة على النبات و أعلى نسبة عقد79% في حين أعطى الشاهد أدنى نسبة عقد 47%. و وجد علاقة ارتباط ايجابية قوية بين مساحة المسطح الورقي و كمية الإنتاج. و عدد الأزهار المؤنثة و نسبة العقد. و سلبية قوية بين عدد الثمار على النبات و متوسط وزن الثمرة.
إن هدف كل شركة صناعية يتلخص في تطوير و تصنيع المنتجات التي تلائم حاجات الزبون النهائي مما يمكنها من تسويق تلك المنتجات بسعر مناسب يحقق لها عائداً مجزياً ،و يهدف البحث إلى إظهار أهمية اعتماد عامل الجودة في اقتناء مستلزمات الإنتاج من تجهيزات و آلات و م عدات و مواد أولية و بيان دورها الكبير في خفض التكلفة الإنتاجية , و جعل الشركة في موقع أفضل و ضمان بقائها و استمرارها في عالم الأعمال كما تتمثل أهمية البحث من كونه يسعى إلى التعرف على طرق و أساليب الشراء على أرض الواقع، و سير الإنتاج فيها و التكاليف التي تتحملها هذه الشركات لاقتناء أفضل الآلات و المعدات و المواد الأولية , و التطرق لأهم المشاكل التي تعترضها, و كان من أهمّ النتائج التي تمّ التوصّل إليها: 1-يوجد أثر جوهري لجودة مستلزمات الإنتاج على التكلفة الإنتاجية . 2-يوجد أثر جوهري لتكاليف الجودة و تحسين العائد المالي .
أجريت الدراسة في قرية المتركية الواقعة في السهل الساحلي الجنوبي لمدينة اللاذقية خلال العام 2014، بهدف دراسة تأثير فيروس موزاييك الخيار Cucumber mosaic virus (CMV, الجنسCucumovirus, العائلة Bromoviridae) في نمو الهجين ESTAR F1 H و تطوره، و الذي يتبع م جموعة الفليفلة غير الحريفة مع الصنف Demer. شملت الدراسة 8 معاملات (أربع معاملات لكل صنف)؛ إذْ تمت العدوى الميكانيكية بالفيروس في ثلاثة مواعيد مختلفة (قبل الإزهار, و في أثناء الإزهار, و بعد الإزهار)، إضافة إلى الشاهد غير المعدى بالفيروس. تبين نتيجة الدراسة ظهور أعراض الإصابة بفيروس موزاييك الخيار على نباتات الهجين غير الحريف قبل الصنف الحريف ب4 أيام, و كانت الأعراض على شكل تجعد الأوراق و تشوهها،و ظهور بقع صفراء عليها، و تقزم النبات. أثرت العدوى بالفيروس في عدد الأوراق, و عدد الفروع، و كمية الإنتاج، و كانت أعلى نسبة تأثير في النباتات المعداة بالفيروس قبل تفتح الأزهار في الصنفين كليهما ؛ إذْ بلغ متوسط عدد الأوراق في النبات الواحد الهجين ESTAR F1 H130 ورقة/النبات في العدوى قبل تفتح الأزهار بالمقارنة مع الشاهد 170 ورقة/النبات, و متوسط عدد الفروع 43,4 فرعاً/نباتاً مقارنة مع 56,7 فرعاً/نباتاً في الشاهد الهجين ESTAR F1 H. و انخفضت كمية إنتاج النبات الواحد في العدوى قبل تفتح الأزهار إلى 700,8 غ/النبات مقارنة مع 1267,5 غ/النبات في الشاهد الهجين ESTAR F1 H، و أخذت نتائج الصنف Demer المنحى نفسه، و لكن تأثير الإصابة فيه كان أقل من الهجين ESTAR F1 H. انخفض تأثير العدوى بالفيروس في أثناء الإزهار، و كانت أقل من النباتات المعداة قبل الإزهار، و أكثر من النباتات المعداة بعد الإزهار، و كانت الفروق معنوية بين الشاهد و النباتات المعداة قبل الإزهار في الصنفين كليهما.
نفذ البحث في محطة بحوث سيانو التابعة لمركز البحوث العلمية الزراعية في اللاذقية خلال الموسم الزراعي 2014 . شملت الدراسة تقييم أربعة أصناف لوبياء هي : دوليكو (مدخل ) , و بلاكي (مدخل) , و المعرفة (محلي )، و الصنف البلدي من حيث النمو الخضري , و الإنتاجية ، و الخصائص النوعية للقرون الخضراء. بينت نتائج الدراسة تفوق صنف المعرفة في ارتفاع النبات؛ إذ بلغ 166.66 سم مقارنة بالصنف المحلي 116.58سم , و في عدد الأوراق على النبات 27 ورقة للنبات مقابل 17 ورقة للصنف المحلي، و مساحة المسطح الورقي 7840.23 سم2 مقارنة ب 4499.75 سم2 للصنف المحلي, كما تفوق هذا الصنف في طول القرن 16.71سم , و عدد الحبوب فيه 9.44 حبة للقرن, بينما تفوق الصنف بلاكي على بقية الأصناف من حيث كمية الإنتاج 0.6229 كغ\م2، و عدد القرون 81.069قرن/ م2 ، و تميز صنف المعرفة بأقل كمية إنتاج 0.4935 كغ\م2, و أقل عدد قرون للنبات 65.89 قرن/ م2 . و أظهرت النتائج أيضاً تفوق الصنف البلدي معنوياً على بقية الأصناف في محتوى قرونه الخضراء من فيتامين C ( 23.76% ) , و في نسبة المادة الجافة (15.38% ) على بقية الأصناف المدروسة, بينما لم تكن الفروق معنوية في محتوى القرون الخضراء من البروتين .
تم تشجير الموقع بين عامي 1962-1960 على مساحة 33 هـ, تم اقتطاع 27 عينة بالطريقة النظامية بشكل دائري بمساحة 400 م2 لكل عينة بتباعد متجانس قدره 100 م. أظهرت النتائج أن متوسط عدد الأشجار في الهكتار, متوسط القطر للموقع, متوسط الارتفاع لأشجار الموقع, متوسط المساحة القاعدية, متوسط المخزون الخشبي و معدل النمو السنوي كانت: 237 شجرة/هـ, 34.68 سم, 12م, 21.91 م2/ه , 137.51 م3\هـ , 2.64 م3\هـ\سنة ;على التوالي. تم رسم منحنى الارتفاع للأشجار و بلغ معامل التحديد R2=0.50 .
هدف البحث إلى دراسة تأثير طريقة التغذية بالمركب العضوي "Plant energy1000" في نمو و إنتاجية محصول البطاطا و نوعية الدرنات (الصنف رومانو)، و تضمن أربع معاملات: شاهد و ثلاث طرق للتغذية بالمركب العضوي، تغذية جذرية، تغذية ورقية، تغذية جذرية و ورقية معاً. نفذ البحث في مشتل جامعة تشرين في عروة ربيعية للموسم الزراعي 2012، و اعتمد تصميم العشوائية الكاملة في تنفيذ البحث. أظهرت النتائج أن تغذية النباتات بالمركب العضوي أدى - بصورة عامة- إلى زيادة نمو النباتات، الأمر الذي تجلى في زيادة الوزن الرطب، و مساحة المسطح الورقي و دليله، و كذلك في زيادة عدد الدرنات و الإنتاجية الإجمالية و التسويقية، فضلاً عن تحسين نوعية الدرنات، و كان هذا بمجمله أكثر وضوحاً عندما اتبعت طريقة التغذية الجذرية و الورقية معاً بالمركب العضوي و التي أظهرت تفوقاً معنوياً في زيادة الإنتاج و تحسين نوعيته.
نفذ البحث في مشتل جامعة تشرين على الهجين Nancy F1 من الكوسا في العروة الربيعية للموسم الزراعي 2013 لدراسة أثر التغطية الأرضية و الأنفاق المنخفضة في الإنتاج المبكر لمحصول الكوسا. شملت الدراسة أربع معاملات تجريبية مكونة من : شاهد (بدون تغطية )، و ثلا ث معاملات تغطية تضمنت تغطية أرضية بالبلاستيك الأسود ، و تغطية أرضية بالبلاستيك الأسود + نفق بلاستيكي منخفض ، و نفق بلاستيكي منخفض من دون تغطية أرضية. اعتمد تصميم العشوائية الكاملة بثلاثة مكررات للمعاملة الواحدة ، و بمعدل 10 نباتات في المكرر. أظهرت النتائج أن التغطية بالأنفاق البلاستيكية المنخفضة تفوقت على باقي المعاملات و أدت إلى زيادة واضحة في عدد الأزهار المؤنثة ، نسبة الأزهار المؤنثة /الكلية ، عدد الثمار على النبات، إنتاج النبات و إنتاجية وحدة المساحة. كما أشارت النتائج إلى وجود علاقة ارتباط إيجابية قوية بين إنتاج النبات و كل من عدد الأزهار المؤنثة (r=0.999)، و عدد الثمار على النبات (r=0.999)، و نسبة الأزهار المؤنثة / الكلية (r=0.990)، و عدد الأزهار الكلية (r=0.995)، بينما كانت العلاقة سلبية مع عدد الأزهار المذكرة (r=-0.954).
تم في هذا البحث تقييم نمو و إنتاجية الصنوبر الثمري Pinus pinea L. المزروع في مجموعات حرجية نقية في موقع تحريج ضهر الصوراني على بعد 50 كم شمال شرق مدينة طرطوس ضمن الطابق البيومناخي الرطب المعتدل. أظهرت النتائج عدم تساوي المجموعات الحرجية المزروعة بمؤ شرات نموها بسبب تأثيرعدة عوامل أهمها ظروف الموقع, و الكثافة الشجرية و...الخ. و على الرغم من الإستدقاق متوسط القيمة لجذوع الأشجار (معامل الشكل F تراوح ما بين 0.563 - 0.467) إلا أن ذلك لم ينعكس على المخزون الخشبي الذي بلغ متوسطه 116.337 م3/هـ و بمدى تراوح ما بين (215.3635 - 51.6519 م3/هـ), كما لم ينعكس على معدل النمو السنوي الذي بلغ متوسطه 4.4548 م3/هـ/سنة و بمدى تراوح ما بين (7.9764 - 1.9866 م3/هـ/سنة) عند كثافة متوسطة للموقع بلغت851 شجرة/هـ و بمدى تراوح ما بين ( 1975 – 350شجرة/هـ) عند أعمار ما بين27 - 25 سنة للأشجار المزروعة. كما بينت الدراسة الإستقامة العالية للساق و التفرع القاعدي القليل لأشجار الصنوبر الثمري المزروعة.
سجل دخول لتتمكن من متابعة معايير البحث التي قمت باختيارها