بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
أظهرت النتائج أن التنضيد البارد الرطب لمدة 15 يوماً ( على درجة حرارة 4-5 م°) لبذور الصنوبر الكناري قد أعطى أعلى نسبة إنبات وصلت إلى (91.11)% , تلته نسبة إنبات معاملة النقع بحمض الجبرليك بتركيز 300 جزء بالمليون لمدة 20 دقيقة (82.22%) ، و لم تكن الفروق معنوية بينهما ، في حين أعطت المعاملات الأخرى و هي التنضيد البارد الرطب لمدة 30 يوماً (على درجة حرارة 4-5 م°) ، و النقع بماء الصنبور لمدة 48 ساعة ، و الشاهد نسب إنبات أدنى , و لكنها أعلى من 60%. لقد تفوقت معنوياً معاملة النقع بحمض الجبريليك في سرعة الإنبات (2.32 يوماً \ بذرة ) على كافة المعاملات, و في درجة التجانس ً (4.39 بذرة \ يوم ) على كل من معاملة النقع بماء الصنبور و الشاهد ، و لم تتفوق معنوياً على معاملة التنضيد البارد.
هدفت الدراسة إلى عزل و تحديد الفطريات المحمولة على بذور صنفين من فول الصويا، Sb172 و Sb44 باستخدام طريقة أوراق النشاف المبللة و طريقة أطباق البتري الحاوية وسط P.D.A. تم تحديد 21 نوعاً تنتمي إلى 10 أجناس، منها الرميّ و منها الطفيليّ. بينت طريقة أطباق الـ P.D.A العدد الأكبر من الفطريات مقارنة بالطريقة الأخرى، و كان الفطر Aspergillus أكثر الأجناس تردداً بنسبة 44.20% للصنف Sb172 و 45.14% للصنف Sb44، يتبعه الفطر Cladosporium، ثم Fusarium في حين بيّن الجنس Colletotrichum أقل نسبة تردد (0.85%) عند الصنف Sb172. اختلفت النسب المئوية لإنبات و إصابة البذور بين الصنفين، و كانت نسبة إنبات بذور الصنف Sb172 أعلى من الصنف Sb44 بكلتا طريقتي الزراعة، و بلغت 94% للأول و 92% للثاني بطريقة أوراق النشاف المبللة، في حين كانت النسبة 52% و 34% للصنفين على الترتيب بطريقة أطباق P.D.A، لكن نسب الإصابة كانت بشكل عام لدى الصنف الأول أدنى من الثاني و ذلك بكلتا الطريقتين. أظهرت النتائج أن البذور التي كانت نسبة إصابتها أكبر بيّنت نسبة إنبات أقل.
أجريت الدراسة على نوع الكمثرى السورية Pyrus syriaca. Boiss المنتشر بشكل بري في منطقة القرداحة في محافظة اللاذقية خلال عامي 2013-2012م . تمت دراسة 9 طرز مظهرية منتشرة في مواقع مختلفة (عين العروس – ديرحنا - بسين) حيث بينت النتائج وجود اختلافات في بعض ا لصفات من أصل 13 صفة مظهرية مدروسة . اذ أظهر التحليل العنقودي انقسام الطرز المدروسة إلى مجموعتين رئيسيتين : ضمت المجموعة الاولى الطرز ( P1,P2,P3,P4,P5,P6 ) بينما ضمت المجموعة الثانية الطرز P7,P8,P9)). بدورها انقسمت المجموعتان الرئيسيتان إلى تحت أربع مجموعات و التي يمكن اعتبارها طرزاً مظهرية مستقلة كما يلي : الرئيسية الأولى و ضمت تحت المجموعة الأولى و الثانية بقيم تشابه 0.62 حيث شملت تحت المجموعة الأولى الطرز ( P1,P2,P3,P4,P5 ) مرموز لها بالرمزA , و تحت المجموعة الثانية P6 المرموز لها بالرمز B. الرئيسية الثانية : ضمت أيضاً تحت مجموعتين بقيم تشابه 0.77 شملت تحت المجموعة الأولى الطرز P7,P9 المرموز لها بالرمز C و تحت المجموعة الثانية P8 المرموز لها بالرمز D. كذلك اظهرت الدراسة وجود تباين في نسبة إنبات بذور الطرز المدروسة اذ حققت بذور و أجنة الطراز P9 أعلى نسبة إنبات , في حين أعطت بذور و أجنة الطراز (P6) أسرع نسبة إنبات .
هدف البحث إلى دراسة تأثير مستويات مختلفة من الملوحة في معدل و نـسبة إنبـات بـذور الخـس .L sativa Lactuca صنفي شنشار و كبوس، و معرفة استجابة البادرات لهذه المستويات مـن الملوحـة (طول الجذور، طول البادرة، الوزن الطازج و الجاف للبـادرات). اسـتخدم كلور يـد الـصوديوم بتراكيـز (0 ،50 ،100 ،150 ،200 ميلي مول/ لتر)، وزرعت البذور في أطباق بتري، و سقيت بالتراكيز المختلفة من المحاليل الملحية. أدت الزيادة التدريجية في تراكيز الملوحة المدروسة إلى انخفاض تدريجي في جميع المؤشرات المدروسة في كلا الصنفين. كما أظهرت نتائج البحث أن الصنف كبوس أقل حساسية للملوحـة من الصنف شنشار، و تفوق أيضاً في المؤشرات المدروسة للبادرات (طول الجذور، طول السويقة الجنينية السفلى، الوزن الطازج و الجاف للبادرات) تحت ظروف الإجهاد الملحي.
تم في هذا البحث دراسة تأثير المستخلص المائي لنوعين من الطحالب البحرية الموجودة في الشاطئ السوري Colpomenia sinuosa (السمراء) و Ulva fasciata (الخضراء) و مزيج منهما في استنبات بذور البندورة و التبغ بتراكيز (1:2 1:4 1:61:8 1:10 1:20) بإضافة 5 مل من كل تركيز, و مقارنتها مع العينة الشاهدة التي أضيف لها ماء مقطر فقط , تمت المقارنة من حيث : الانتاش و طول الساق و طول الجذر و التفرع الجذري.
سجل دخول لتتمكن من متابعة معايير البحث التي قمت باختيارها