بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
نظراً للتطور السريع الذي يشهده عالمنا المعاصر و الذي زاد من تعقيد النظم تلبيـة لحاجـة المجتمع الملحة في الوصول إلى نظم ذات أداء و موثوقية عاليتين فقـد زاد الاهتمـام فـي الآونة الأخيرة بعلم الذكاء الاصطناعي لما أثبته من جدارة و فعالية في معالجـة كثي ـر مـن القضايا و المسائل العالقة. نقدم في هذه المقالة تعريفاً بأحد فروع الذكاء الاصطناعي و هي الخوارزميات الجينية نظـراً لقدرتها على حل كثير من المسائل المعقدة، و في مجالات علمية متعددة، سـواء فـي علـم الحاسبات أو بحوث العمليات و معالجة الصور أو حتى في علم الاجتماع. قمنا في هذا البحث باستخدام الخوارزميات الجينية لإيجاد النهاية الحديـة العظمـى لتـابع مستمر ضمن مجال محدود، و ذلك بهدف دراسة تأثير بعض أهـم متغيـرات الخوارزميـات الجينية في الأداء و دقة النتائج. إِذْ لوحظ تأثير احتمال الطفرة و حجم الجيـل و عـدد مـرات التكرار في دقة النتيجة و زمن التنفيذ باختيار إجرائية العجلة المتدحرجة في عملية الانتخاب. بعد ذلك قمنا بمقارنة أداء العجلة المتدحرجة مع أداء إجرائية انتخـاب أخـرى هـي حكـم النخبة.
اختُبر 24 طرازاً وراثياً لصفة الغلة الحبية في أربعة مواقـع متباينـة فـي موسـمي 2005/2006 و 2006/2007 و تضمنت المادة الوراثية 19 سلالة مبشرة و خمسة شواهد تمثل أصناف الشعير المحليـة و المحسنة لمنطقة الاستقرار الثانية (250-350 مم/سنة) في سورية. أظهرت النتائج الدور المهم للتفاعل الوراثي البيئي من النوع Crossover في أداء الطرز الوراثية المدروسة و ترتيبها عبر بيئات الاختبـار و عاد الجزء الأكبر من التباين العائد للتفاعل GE إلى تفاعل الطراز الوراثي مع الموسم GS و مع الموقع و الموسم GLS ، ما يدل على أهمية الانتخاب لثباتية الغلة فضلاً عن متوسط الغلة عبر البيئـات.
تم تقدير درجة التوريث (h) على النطاق الضيق و تقدير التقدم الوراثي المتوقع (Gs) فـي توريـث عوامل الغلة و بعض الصفات المورفو-فيزيولوجية الأخرى في 36 هجيناً من الذرة البيضاء Sorghum[ [Moench. L bicolor ناتجة من تهجين قمي و عقم ذكري سيتوبلاسمي. أظهرت صفتا ارتفاع النبات و طول العثكول قيماً أعلى لدرجة التوريث، فقد كانتا في موقـع دمـشق 65 ،%56 على التوالي، في حين كانت في موقع الرقة منخفضة جداً حيث تراوحت بين 3 % لـصفة نسبة التصافي المئوية و 34 % لصفة ارتفاع النبات، و تراوحت في التحليل المشترك بـين 22 % لـصفة وزن الحبوب/عثكول و 60 % لصفة ارتفاع النبات. و كان التقدم الوراثي المتوقع ضعيفاً نسبياً لجميع الصفات، حيث تراوحت معدلاته بـين 0 % لـوزن 100 حبة و 3.28 % لارتفاع النبات (موقع دمشق)، و 02.0 % لعدد الحبوب/عثكول و 2.15 % لارتفـاع النبات (موقع الرقة)، و 8.5 % لعدد الأيام حتى الإزهار و 5.26 % لارتفاع النبات (التحليل المشترك). أبدت بعض الصفات قيماً مرتفعة نسبياً لدرجة التوريث على النطاق الضيق مترافقة مع قيمٍ منخفضة للتقدم الوراثي مثل ارتفاع النبات و طول العثكول، في حين تميزت الصفات الباقية المدروسة بدرجة توريث و تقدم وراثي منخفضين، و هذا يدل على أثر المورثات اللاتراكمية (السيادة و التفوق)، مما يتطلـب زيـادة عدد دورات الانتخاب و التحسين في الأجيال الانعزالية من أجل تحسين هذه الصفات.
طفرت كيميائياً درنات من صنف البطاطا مارفونا بتراكيز (20،30،40) mM من مادة الايتيل ميتان سلفونات EMS، و بثلاثة أزمنة غمر (2،3،4) ساعة خلال عام 2013؛ لتحسين تحمل البطاطا L. Solanum tuberosum للملوحة. جرى زراعة نباتات منتخبة طافرة (5M) للصنف مارفونا و غ ير طافرة من أصناف مارفونا، سبونتا و فلوكا عام 2015، و عرضت النباتات لضغط انتخابي بريها بماء محتو كلوريد الصوديوم بتراكيز من 0 إلى 200 ميللي مول، أدت الزيادة التدريجية في تراكيز الـ Nacl إلى انخفاض معنوي في أغلب الصفات الخضرية و صفة الإنتاج؛ فقد تراوح طول النبات من 68 إلى 41 سم، و عدد الأوراق من 21 إلى 12 ورقة، و تراوح قطر الساق من 1.349 إلى 0.370 سم، و تراوحت المساحة الورقية بين 234.9 إلى 85.4 سم2.؛ تباينت النباتات الطافرة للصنف مارفونا مع غير الطافرة و صنفي سبونتا و فلوكا بقدرتها على إنتاج درنات حيث تراوح عدد الدرنات بين 9.3 و .2.8 درنة، و وزن الدرنات/نبات من 740 إلى 155 غرامًا، و متوسط وزن الدرنة من 75.2 إلى 24.6 غرامًا. بينت النتائج بان هناك تباين في مدى تحمل هذه المعاملات للإجهاد الملحي حيث كان المعاملة 4T3P2 أكثر تحملاً.
إن إنتاجية النبات هي خلاصة تضافر عدة عوامل و بمعايير محددة، مما يتطلب معرفة طبيعة العوامل المؤثرة بهذه الصفة وطبيعة ارتباطها بها و تحديد هذه الطبيعة و اتجاهها و مقدار قيمة عاملها r و مدى إسهام كل من العوامل المستقلة بالعامل التابع (الإنتاجية أو الغلة).
تم في هذا البحث مناقشة معايير الاختيار و التقييس لسجلات زمنية حقيقية لتوافق كود التصميم السوري. تم استخدام اجراءات التقييس في مجال الزمن و مجال التردد لتقييس عدد من السجلات الحقيقية المتوفرة لتلائم طيف الاستجابة السوري. تم تحري و مقارنة السجلات ال زمنية الناتجة من ناحية مناسبتها كمدخل للتحليل بالسجل الزمني لحالات أبنية قائمة.
سجل دخول لتتمكن من متابعة معايير البحث التي قمت باختيارها