بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
تناول البحث دراسة بعض الخصائص الفيزيائية و الكيميائية و الكثافة الحيوية لبعض المجاميع الميكروبية (تعداد كلي، فطريات، بكتريا) لتربة غابة صنوبرية إبرية الأوراق (غابة محورتي) في الساحل السوري في منطقة بانياس-حريصون و المكونة بشكل أساسي من الصنوبر البروت ي (Pinus brutia). نفّذت ثلاثة مقاطع كاملة في أرض الغابة وصولاً إلى الصخر الأم، و أجري عليها الوصف المورفولوجي و سجلت بيانات تحديد الموقع GPS لكل قطاع، و سماكة الطبقة العضوية المتراكمة. أخذت عينات من كل أفق من الآفاق المشكلة للقطاعات، و نقلت إلى المخبر, و جففت هوائياً لغرض إجراء التحاليل الفيزيائية و الكيميائية، أما العينات المخصصة للدراسة الميكروبيولوجية فقد أخذت في فصل الخريف (تشرين الثاني 2012) و فصل الربيع (نيسان2013), و نقلت إلى المخبر مباشرة ضمن حافظات مبردة ثم حفظت في البراد (4مْ) لحين إجراء التحاليل الحيوية. بينت الدراسة الحقلية المباشرة أن الترب المدروسة في غابة محورتي تتبع من الناحية التصنيفية لرتبة Alfisol، ذات قطاعات من الشكل A-Bt-C. كما بينت نتائج الدراسة أن تربة الغابة متوسطة العمق (85-100سم)، قوامها طيني، و مساميتها عالية في كل الآفاق. و قد تقاربت الآفاق في محتواها من كربونات الكالسيوم و كانت تزداد بالاقتراب من الصخر الأم الكلسي، أما درجة ال pH فقد تراوحت بين 6.8 إلى 7.9. كما بينت نتائج الدراسة أن المادة العضوية انخفضت بشكل حاد بالاتجاه نحو الأسفل, مما أثر على كثافة الكائنات الحية الدقيقة التي تناقصت أعدادها بنفس الاتجاه, و مع وجود علاقة ارتباط قوية بينهما, و كانت هذه الزيادة في كثافة الأحياء الدقيقة واضحة بشكل كبير في الأفق السطحي في فصل الربيع مقارنة بفصل الخريف.
يؤثر تدهور الأراضي بصورة سلبية في إنتاجية المزروعات و المراعي و الغابات، كمـا يعمـل علـى الإخلال بالنظم البيئية. ظاهرة تدهور الأراضي قديمة، لكنها أخذت في المدة الأخيـرة تتـسارع و تتفـاقم و تتسع رقعتها لتشمل بعض المناطق الداخلية في سورية، و منها منط قة الدراسة التي تمتد بين بلي (ريف دمشق) إلى براق (محافظة درعا). تأتي هذه الدراسة لإلقاء الضوء على بعض الجوانب المهمـة لتربـة المنطقة و خاصة من النواحي المورفولوجية، و الفيزيائية، و الكيميائية و المائية، و بعض الجوانب الخصوبية للوقوف على أسباب التدهور. وصفت هذه الدراسة ثلاثة مقاطع من التربة من الناحيـة المورفولوجيـة، و حلّلت عينات التربة. بينت النتائج أن تدهور الأراضي يعود إلى عدة أسباب، منهـا الكثافـة الظاهريـة المرتفعة الناتجة عن وجود انضغاط للتربة وسعة التبادل الكـاتيوني المنخفـضة، و الموصـلية المائيـة المنخفضة مع الانخفاض في نسبة الماء المتاح. كما بينت النتـائج أن إضـافة المحـسنات مثـل التـبن و الكومبوست و البلمر و زبل الأغنام بنسب مختلفة يؤدي إلى تحسين الخصائص الفيزيائية و المائية للتربـة بنسب مختلفة.
نفذت هذه الدراسة لتحديد البيئة الطبيعية لعشيرة الثمام بالمنطقة الـشرقية مـن المملكـة العربيـة السعودية، حيث تم اختيار ثلاث مناطق للبحث بطريقة عشوائية تمثل البيئـة الدقيقـة لعـشيرة الثمـام، تتمركز هذه المناطق على طريق العقير، طريق الرياض، طريق الدمـ ام. أخذ 48 موقعاً بالمناطق الـثلاث (16موقعاً بكل منطقة)، مساحة كل موقع 25 م2 ،عبارة عن قطاع خطي بطول 25م و عرض متر واحد. أظهرت النتائج أن الأنواع النباتية التي صاحبت عـشيرة الثمـام هـي ,conglomertus Cyperus Eragrostis barrelieri, Haloxylon persicum, Haloxylon salicornicum, Heliotropium bocciferum, Launaea mucronata, Leptadenia pyrotechnica, Monsonia nevia, Plantago ovata كما أثبتت نتائج الدراسة أن نبات الثمام ينمو بنجاح في الأراضي الرملية و يتحمل الجفاف و ملوحـة التربة. أفادت نتيجة تحليل الانحدار المرحلي أن رقم الأس الهيدروجيني للتربة و محتواها من كربونـات الكالسيوم و المادة العضوية و نسبة الرمل (القوام) و الرطوبة و درجـة التوصـيل الكهربـي كانـت أكثـر خصائص التربة تحديداً و تأثيراً في توزيع نباتات الثمام طبيعياً بمناطق الدراسة.
سجل دخول لتتمكن من متابعة معايير البحث التي قمت باختيارها