بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
خُزنت البسطرمة المصنعة من لحم البقر و دهن البطن و بنسبة 3 لحم:1 دهن, تحت التبريد (4 ±2مﹾ ), لمدد زمنية (0, 15, 30, 60, 120, 180 أيام), و تمت دراسة تأثير مدة التخزين على أهم الخصائص الكيميائية, الميكروبية, الحسية للبسطرمة. أظهرت نتائج التحاليل الكيمي ائية أن البسطرمة المدروسة تحقق المواصفة القياسية السورية, من حيث نسبة ملح الطعام و نسبة الدهن, و تقترب من تحقيقها في نسبة الرطوبة, كما بينت حصول انخفاض بسيط في نسبة الرطوبة, الدهن و البروتين, و ارتفاع كل من الحموضة, نسبة الآزوت الطيار الكلي, الآزوت الذائب و رقم البيروكسيد في البسطرمة مع تقدم مدة التخزين على درجة حرارة (4 ±2مﹾ ). كما بينت الاختبارات الميكروبية خلو البسطرمة من بعض الأحياء الممرضة, و خاصة السالمونيلا و الـ E.coli, و بينت أيضاً أن التعداد الكلي للبكتريا الهوائية و الخمائر و الفطور كان ضمن حدود المواصفة القياسية السورية, كما أظهرت النتائج حصول تدهور في الخصائص الميكروبية للبسطرمة المخزنة مع تقدم الزمن, حيث أصبحت البسطرمة غير صالحة للاستهلاك من الناحية الميكروبية بعد شهرين من التخزين نتيجة الارتفاع الكبير لأعداد البكتريا الهوائية و الخمائر و الفطور. كما بينت نتائج الاختبارات الحسية حصول تدهور في الخصائص الحسية مع تقدم زمن التخزين, و كان التدهور واضحاً بعد التخزين لمدة شهرين و خاصة الطعم, اللون, الرائحة و القوام, فقد أصبحت البسطرمة غير مقبولة حسياً.
أجريت الدراسة بهدف إطالة مدة صلاحية اللبن الرائب عن طريق إضافة عصير الجزر بوزن 5 و 10 و 15غ إلى كلّ 1 لتر حليب خلال مدة تخزين مدتها 35 يوماً عند درجتي حـرارة 4±1° س و 10° ±س. حددت بعض الخصائص الميكروبية الكيميائية و الحسية للألبان خلال الأيـام 1 و 7 و 14 و 21 و 28 و 35 من مدة التخزين. أشارت النتائج أن القوة الحيوية للبادئ استمرت مدة 7 أيام في عينة الشاهد في حـين استمرت مدة 28 يوماً للعينة الحاوية على 5غ عصير جزر و 35 يوماً للعينة الحاوية علـى 10غ أو 15غ عصير جزر عند التخزين عند الدرجة 4±1°س. و لم يلاحظ اختلاف كبير بالنتائج لـدى التخـزين عنـد الدرجة 10±1°س. بينما أشارت نتائج تحليل الخصائص الحسية أن الألبان الحاوية على 5غ من عـصير الجزر كانت أكثر تفضيلاً من تلك الحاوية على وزن أعلى و ذلك لغياب طعم عصير الجزر و لونه في العينة و لم يكن لإضافة عصير الجزر تأثير في مستويات الحموضة أو في الخصائص الحسية للّـبن خـلال مـدة التخزين. و تبين أنه يمكن استهلاك عينة الشاهد بشكل صالح للاستهلاك حتى 7 أيام من التخزين في حين يمكن استهلاك عينات اللبن الحاوية على عصير الجزر حتى 35 يوماً من التخزين.
جريت الدراسة بهدف إطالة مدة صلاحية اللبن الرائب عن طريق إضافة الثـوم بـوزن 5.0 و 75.0 و 1غ إلى كلّ 1 لتر حليـب خـلال مـدة تخـزين مـدتها 50 يومـاً فـي درجتـي حـرارة 4 ± 1 م° و 10± 1 م°. حددت بعض الخصائص الميكروبية، الكيميائية و الحسية للبن خلال الأي ـام 1 و 7 و 14 و 21 و 28 و 35 و 42 و 49 من مدة التخزين. أشارت نتائج تحليل الخصائص الجرثوميـة أن القـوة الحيويـة للبادئ استمرت مدة 7 أيام في عينة الشاهد في حين استمرت مدة 35 يوماً للعينة الحاوية علـى 5.0 غ ثوماً و 42 يوماً للعينة الحاوية 75.0 غ ثوماً و 49 للعينة الحاوية على 1غ ثوماً عند التخزين عند الدرجة 4 ± 1 م° و لم يلاحظ اختلاف كبير بالنتائج لدى التخزين عند الدرجة 10± 1 م°. بينمـا أشـارت نتـائج تحليل الخصائص الحسية أن عينات اللبن الحاوية على 5.0 غ من الثوم أكثر تفضيلاً من تلـك الحاويـة على وزن أعلى؛ و ذلك لغياب طعم الثوم و رائحته في العينة. فضلاً عن ذلك أوضحت النتـائج أن إضـافة الثوم لم تؤثّر في مستويات الحموضة، كما انخفضت قيم الخصائص الحسية للّبن خلال مدة التخزين. و قد تبين أنه يمكن استهلاك عينة الشاهد بشكلٍ آمن حتى 7 أيام من التخزين، في حين يمكن استهلاك عينات اللبن الحاوية على الثوم حتى 49 يوماً من التخزين.
سجل دخول لتتمكن من متابعة معايير البحث التي قمت باختيارها