بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
الماء ضروري جدا للحياة و من المهم أن يكون نقيا و صحيا. تعد العكارة أهم المشاكل التي تواجهنا في مياه الشرب و ارتفاعها يؤدي إلى ضرر عند الكائنات الحية. يهدف هذا البحث إلى دراسة إمكانية تخفيض العكارة باستعمال كبريتات الألمنيوم المائية و كبريتات الحديد ي إلى مستويات مقبولة. قمنا في هذا البحث بإجراء سلسلة من التجارب باستخدام جهاز jartest حيث درسنا تأثير الجرع المختلفة من هذه المواد على تخفيض العكارة و استخدام أكثر من مادة مع بعض كما درسنا تأثير زمن الخلط و ال PH على تخفيض العكارة و تم التوصل إلى أن استخدام كبريتات الألمنيوم المائية بمفردها يخفض العكارة بمقدار % 96 و استخدام كبريتات الحديدي يخفض بمقدار % 98.
تم في هذا البحث دراسة إمكانية استخدام طريقة الحقن القلوي بهدف زيادة عامل الإزاحة النفطي في حقل الراسين السوري ، بداية أجري مسح مرجعي لطرق الاستثمار المدعم للنفط و بخاصة الطرق الكيميائية متضمناً طريقة الحقن القلوي.
إن نمذجة العلاقة بين عكارة مياه الشرب في محطة تنقية مياه الشرب في السن، و بقية بارامترات جودة المياه باستخدام أسلوب الشبكات العصبونية الصنعية الديناميكية يساعد على تحقيق الاستقرار في أداء محطة تنقية مياه الشرب، حيث توفر هذه الشبكات أداةً فعالة للتعام ل مع الطبيعة المعقدة، و الديناميكية، و غير الخطية لعمليات التنقية، و لديها القدرة على الاستجابة للتغيرات الآنية المختلفة للبارامترات المؤثرة في تنقية المياه. صمم في هذا البحث أربعة نماذج للشبكات العصبونية الديناميكية ذات التغذية الأمامية و الانتشار العكسي للخطأ للتنبؤ بعكارة المياه المرشحة الخارجة من محطة تنقية مياه الشرب في السن، بالاعتماد على بارامترات عكارة و ناقلية و pH المياه الخام الداخلة إلى المحطة، بينما استخدمت بيانات عكارة المياه الخارجة من المحطة للتحقق من دقة أداء الشبكة العصبونية الصنعية، حيث أثبتت نتائج الدراسة قدرة الشبكات العصبونية الصنعية الديناميكية في نمذجة و محاكاة السلوك غير الخطي للعكارة و التنبؤ بقيمها، و هو ما يدعم استخدامها في محطة تنقية مياه الشرب في السن للمساهمة في تحقيق الاستقرار في عمل المحطة.
ركّز البحث على إحدى مراحل المعالجة المستخدمة في محطات التصفية، و هي عملية التخثير Coagulation)). تناول البحث استخدام بدائل للشب ( كلوريد الحديديك و بولي كلوريد الألمنيوم (PACl)) التي تؤدي إلى خفض عكارة الماء، من خلال إزاحة المواد الغروية، التي تشمل ا لمواد العضوية و غير العضوية، و بالتالي زيادة في كفاءة التعقيم، و التخلص من المؤثرات الجانبية (DBPS)، و كذلك التقليل من مشاكل انسداد المرشحات الرملية في محطات التصفية، الناتج عن زيادة عكارة الماء الداخلة إليها. استخدمت ثلاث أنواع من المخثرات لأغراض المقارنة، للوصول إلى أفضل معالجة في عمليات تقليل عكارة الماء ضمن عملية التخثير. تمّ استخدام تجربة فحص الجرة (Jar-test ) لهذا الغرض، باستخدام تراكيز مختلفة من المخثرات لنموذج من مياه السقي اعتماداً على سلسلة من التجارب. بيّنت النتائج أنّ البولي كلوريد الألمنيوم قد أعطى أعلى كفاءة خفض للعكارة و بنسب (85.5، و83.7 و83.1 %) و ذلك بحسب التراكيز المضافة في عملية التخثير (5 مغ/لتر، و10 مغ/لتر، و20 مغ/لتر) على التوالي، مقارنةً بكلوريد الحديديك و الشب اللذين أعطيا نسب خفض للعكارة (78.1، 78.2 و79%) و (56، و54، و58%) على التوالي، و كان لعوامل الحامضية، و زمن الترسيب و عمليات الخلط تأثير مباشر على نتائج التجارب.
تمّ في هذا البحث استخدام تقنية الفلترة الكهروكيميائية في معالجة مياه نبع السن المغذية للمحطة الحرارية في مدينة بانياس، و ذلك لاستخدام المياه المعالجة في المراجل التابعة لهذه المحطة بهدف تدوير عنفاتها لتوليد الكهرباء، حيث أن معالجة المياه يخفض عمليات التآكل و الاهتراء التي تصيب شفراتها و أجزائها إلى حدود دنيا، حيث طبّق تيار متواصل شدته (2A) توتره (12V) باستخدام محول كهربائي لتغذية إلكترودات من الألمنيوم، و تم دراسة فعالية الخلية الكهروكيميائية في إزالة عكارة المياه، و كذلك الأجسام الصلبة المنحلّة.و قد بينت نتائج الدراسة انخفاض عكارة المياه بحوالي (98%) و الأجسام الصلبة الكلية المنحلة (TDS) بحوالي (61%) كما انخفضت الناقلية الكهربائية للمياه من (449µs/cm) إلى (131µs/cm) بعد ساعة من عملية المعالجة
سجل دخول لتتمكن من متابعة معايير البحث التي قمت باختيارها