بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
أجري البحث تحت الظروف البيئية لبسيرين _ حماة في الموسم الزراعي (2013-2014 م ) صممت التجربة وفق القطاعات تحت المنشقة , العامل الرئيس الأصناف ( أسكرو , راما , البلدي ) , والعامل المنشق مواعيد الزراعة ( 15 تشرين الثاني , 30 تشرين الثاني , 15 كانون الأول , 30 كانون الأول ) , والعامل تحت المنشق الكثافة الزراعية ( كثافة عالية 20 نبات في المتر المربع , كثافة منخفضة 13.33 نبات في المتر المربع ) وتبين التالي : أدى التبكير في زراعة البازلاء إلى زيادة معنوية في كل من بدء الإنبات , و في عدد الأيام اللازمة لبدء الإزهار و الإثمار , و طول فترة الإثمار . حققت الكثافة النباتية المنخفضة لنبات البازلاء زيادة معنوية في كل من طول النبات , و عدد الافرع على النبات و وزن القرن و عدد القرون على النبات , و إنتاجية النبات الواحد من القرون الخضراء , بينما تفوقت الكثافة النباتية العالية معنويا في الغنتاجية من القرون الخضراء. تفوق الصنف أسكرو معنويا على الصنفين الآخرين في كل من صفات ( عدد الأفرع , عدد القرون , إنتاجية النبات الواحد , الإنتاجية من القرون الخضراء) , بينما تفوق الصنف راما معنويا في طول النبات , ولا فروق معنوية بين الأصناف في وزن القرن . حصل تفاعل إيجابي بين العوامل المتفوقة في الصفات المدروسة .
نفذ البحث على أشجار زيتون Oleaeuropaea L بعمر 15 عاماً من الصنفين الصوراني و القيسي، مزروعة في المنطقة الغربية من حمص في تربة بازلتية فقيرة بالمادة العضوية و بعنصر البوتاسيوم، و ذلك بهدف البحث إلى دراسة تأثير إضافة كميات مختلفة من السماد العضوي و ا لسماد البوتاسي في الإنتاج، و وزن الثمرة، و نسبة الزيت، ورقم حموضته. بينت النتائج أن أعلى قيمة للإنتاج و وزن الثمرة و نسبة الزيت تحققت عند إضافة السماد العضوي مع البوتاسي. ازداد رقم الحموضة في معاملات التسميد العضوي مع التسميد البوتاسي و لكن بقي ضمن حدود الزيت البكر الأول (أقل من 2%). ، و كان في معاملات التسميد البوتاسي و معاملات التسميد العضوي أقل من 1% و بذلك يكون زيتاً بكرًا ممتازًا.
نفذ البحث في موقع دبا للبحوث العلمية الزراعية في منطقة اللاذقية في الموسم الزراعي 2011 خلال الفترة من أوائل حزيران حتى منتصف تشرين الأول. تضمنت التجربة أربعة أصناف من الفول السوداني هي: ICGV 92022، س16 محلي 262، سوري، البلدي بثلاث مسافات بين الخطوط 40، 60، 80 سم و مستويين لعدد النباتات في الجورة: (نبات واحد/جورة، ونباتين/جورة)، أدخلت هذه المتغيرات في تجربة عاملية باستخدام القطع المنشقة مرتين مع ثلاثة مكررات. أظهرت نتائج الدراسة تفوق الصنف البلدي على الأصناف الأخرى المدروسة في وزن القرون/نبات (108.8 غ)، وزن البذور/نبات (56.8 غ)، و وزن الـ1000 بذرة (914.7 غ) و بلغت إنتاجيته من البذور (3529 كغ/هـ) و تفوق أيضاً الصنف ICGV 92022 في عدد القرون الناضجة (29.22 قرناً ناضجاً) و في عدد البذور/نبات (53.90 بذرة) و كانت إنتاجيته من البذور (3058 كغ/هـ). أما تأثير المسافة بين الخطوط فقد أعطت المسافة 80 سم القيم الأعلى معنوياً بالنسبة لصفات الغلة قياساً بكل من المسافتين 40 و 60 سم غير أنه تم الحصول على الغلة البذرية الأعلى من المسافة 40 سم. أما تأثير عدد النباتات في الجورة فإن وجود نباتين في الجورة الواحدة أدى إلى نقص معنوي في صفات الغلة و إلى زيادة معنوية في الإنتاجية من البذور في وحدة المساحة قياساً بوجود نبات واحد/جورة.
أجريت الدراسة على كرم شجيراته بعمر 17 سنة عند بدء الدراسة مزروع بصنفين (حلواني، بيتموني). و درست معاملتان للري الناقص (80%, 60%) إضافة للشاهد (ري كامل) بمعدل ثلاثة مكررات للمعاملة, و طبقت تقنية الري بالتنقيط (خط ري لكل صف شجيرات و ثمان نقاطات لكل شجي رة), و قورن تأثير المعاملات المائية في كمية الإنتاج و نسبة السكر في الثمار.
أجريت التجربة خلال الموسم 2014 على شجيرات عنب من الصنف البلدي بعمر 20 عاما مطعمة على الاصل, و مرباة بالطريقة العشوائية, بهدف دراسة تأثير استعمال مستويات مختلفة من مستخلص أعشاب البحر المضافة إلى التربة 4 مرات خلال موسم النمو في بعض الخصائص الكمية و النوعية للعنب البلدي.
تم إجراء البحث على أشجار التفاح بعمر (10) سنوات مزروعة في منطقة الكفرون التابعة لمحافظة طرطوس, زراعة كثيفة و العائدة للصنفين Golden delicious و Starking delicious بهدف دراسة تأثير شدة التقليم الشتوي في إنتاج الأشجار خلال موسم (2012 – 2013) و كانت الن تائج على الشكل التالي : 1- لم يلاحظ وجود أي تأثير لمعاملات التقليم المدروسة في محتوى الثمار من المواد الصلبة الذائبة الكلية و السكريات الكلية . 2- تفوقت معاملات التقليم على معاملة الشاهد في نسبة العقد في كلا الصنفين ففي الصنف Golden delicious بلغت قيمتها (40.75 – 33.20%) في معاملتي التقليم الشديد و الشاهد على التوالي, و في الصنف Starking delicious بلغت ( 29.80 – 26.30%) في معاملتي التقليم الشديد و الشاهد على التوالي, كما تفوقت معاملات التقليم على معاملة الشاهد في وزن الثمرة في كلا الصنفين ففي الصنف Golden delicious بلغت قيمتها ( 140.50 – 129.30) غ في معاملتي التقليم الشديد و الشاهد على التوالي و في الصنف Starking delicious بلغت ( 151.70 – 139.90) في معاملتي التقليم الشديد و الشاهد على التوالي . 3- أدت معاملات التقليم إلى تخفيض محتواها من الحموضة الكلية . 4- أدت معاملات التقليم إلى انخفاض إنتاج أشجار التفاح و كان مقدار الانخفاض في الصنف Golden delicious (14.19) % بينما وصل إلى (19.72 ) % في أشجار الصنف Starking delicious مقارنة مع الشاهد .
أجري هذا البحث في حقول محطة بحوث سيانو التابعة للهيئة العامَّة للبحوث العلميَّة الزراعيَّة في اللاذقيَّة, بهدف تقويم حساسيَّة خمسة عشر هجيناً من الذُّرة الصَّفراء الناتجة عن التهجين نصف التبادلي وفق تصميم القطاعات العشوائيَّة الكاملة, للإصابة بحَفار ساق الذُّرة الكبير Sesamia cretica Led. تحت ظروف العَدوى الصناعيَّة، و مقارنتها مع الشاهد (غوطة82-). أظهر الهجين (P1×P2) قوّة هجين موجبة، و عاليَّة المعنوية بالنسبة إلى صفة قَطر العرنُوس، و لصفة التحمل لحشرة حفار الساق قياساً إلى متوسِّط الأبوين، و أفضل الأبوين، و صنف المقارنة غوطة 82-. و أظهر الهجين (P2×P6) قوّة هجين موجبة، و عاليَّة المعنوية بالنسبة إلى صفة عَدد الصُّفوف بالعرنُوس قياساً إلى متوسِّط الأبوين، و أفضل الأبوين، و صنف المقارنة غوطة. 82- كما أظهر الهجين (P1×P6) قوّة هجين موجبة، و عاليَّة المعنوية بالنسبة إلى صفة عَدد الحُبُوب بالصَّف قياساً إلى متوسِّط الأبوين، و أفضل الأبوين، و صنف المقارنة غوطة 82-. و أظهر الهجين (P4×P6) قوّة هجين موجبة، و عاليَّة المعنوية بالنسبة إلى صفة الغلَّة الحبيَّة السَّليمة قياساً إلى متوسِّط الأبوين، و أفضل الأبوين، و صنف المقارنة غوطة 82-. كما أظهر الهجين (P5×P6) قوّة هجين موجبة، و عاليَّة المعنوية بالنسبة إلى صفة النسبة المئويَّة لمَوت القمَّة الناميَّة قياساً إلى متوسِّط الأبوين، و أفضل الأبوين، و صنف المقارنة غوطة 82-؛ لذا يمكن عدّه هجيناً حساساً.
نفذ البحث في مشتل كلية الزراعة جامعة تشرين, خلال الموسم الزراعي 2013-2014 , على صنف البامياء المحلي, لدراسة أثر تطويش القمة النامية و الرش الورقي ببعض المركبات الدبالية و الأحماض الامينية في نمو و إنتاج نبات البامياء , تضمنت التجربة 8 معاملات في أربع مكررات لكل معاملة و بمعدل 14 نبات في المكرر الواحد وفق تصميم القطاعات العشوائية الكاملة, و استخدم نوعين من المخصبات العضوية ألترا هيومك أسيد , Altra humic acide (مركب دبالي) و أمينو فيغا 25 Amino vega (أحماض أمينية). أظهرت النتائج أن رش النباتات بالمركبات العضوية الدبالية و الاحماض الامينية مع تطويش القمة النامية قد حققت اعلى القيم في بعض الصفات الثمرية المدروسة لاسيما في عدد الثمار على النبات و انتاج النبات . كما أوضحت النتائج أن لتطويش القمة النامية مع الرش بالمخصبات العضوية أثرا ايجابيا في بعض صفات النمو الخضري كطول الساق , و عدد الفروع , و عدد الاوراق مع عدم وجود فروق بين المعاملات المتفوقة .
نُفذ البحث في حقول محطة بحوث سيانو التابعة للهيئة العامَّة للبحوث العلميَّة الزراعيَّة في اللاذقيَّة, حيث تمَّ تقويم حساسيَّة ست سلالات من الذُّرة الصَّفراء Zea mays. L و الهُجُن الخمسة عشر الناتجة باستخدام التهجين نصف التبادلي, للإصابة بحَفار ساق ال ذُّرة الكبير Sesamia cretica Led. تحت ظروف العَدوى الصناعيَّة وفق تصميم القطاعات العشوائيَّة الكاملة. أبدت السُّلالة IL.257-09(P1) قُدرة عامة عاليَّة لصفات عَدد الحُبُوب بالصَّف (3.089) و أعداد الثُقوب (-1.261). كما أبدت السُّلالة IL.298-09 (P2) قُدرة عامة عاليَّة لصفات طول العرنُوس (0.717), شدة الضَّرر(0.432-), النسبة المئوية لفقد الغلَّة-6.022) ). و أبدت السُّلالة IL.286-09 (P3) قُدرة عامة عاليَّة لصفات قَطر العرنُوس(0.292), عَدد الصُّفوف بالعرنُوس ((2.806. في حين أبدت السُّلالتين IL.255-09 (P4)(0.036) و IL.228-09 (P5) (0.969) قُدرة عامة عاليَّة لصفة الغلَّة الحبيَّة. و أبدت السُّلالة IL.262-09 (P6) قُدرة عامة عاليَّة لصفات وزن 100 حبّة(1.942) , الغلَّة الحبيَّة المصابة ((0.784, طول النَفق(-5.629) , النسبة المئوية لمَوت القمَّة الناميَّة-1.132) ) .
تم تنفيذ البحث في منطقة جبلة خلال الموسم الزراعي (2012 - 2013م)ضمن بيت بلاستيكي بزراعة هجين الفليلفة الحلوة (فيغاريو) و هجين الفليفلة الحريفة (ايراد). تناولت الدراسة 6 معاملات للكثافة الزراعية مكررة 4 مرات لكل هجين . أظهرت نتائج الدراسة أن زراعة اله جين فيغاريو بأبعاد (50X60) سم قد أعطى أكبر عدد من الأزهار بلغت (18.33) زهرة/نبات، و أعطى أكبر عدد من الثمار في المعاملة (50X40) سم إذ بلغ عددها (20.98) ثمرة/نبات ،كما تفوقت المعاملة (50X40) سم بفروق معنوية على بقية المعاملات من حيث كمية الإنتاج المبكر (390.6)غ/م2 و الإجمالي بلغ (3486)غ/م2 .أما الهجين الحريف ايراد فقد أعطى أكبر عدد من الأزهار عند زراعته بأبعاد (50X40) سم حيث تفوقت هذه المعاملة على بقية المعاملات بفروق معنوية و بلغ عدد الأزهار (28.23) زهرة/نبات .و أعطت المعاملة (40X60) سم أكبر عدد من الثمار على النبات بلغ (107.17) ثمرة/نبات، و تفوقت أيضاً المعاملة (50x40) سم بفروق معنوية على بقية المعاملات و حققت أعلى إنتاجية في وحدة المساحة بلغت (9485.7) غ/م2.
سجل دخول لتتمكن من متابعة معايير البحث التي قمت باختيارها