اكتشاف أول نص مسماري في دمشق مراجعة تاريخية

295   0   22   0 ( 0 )
 تاريخ النشر 2009
  مجال البحث تاريخ
 تمت اﻹضافة من قبل شمرا

تستند مقولة: "دمشق أقدم عاصمة في التاريخ " علمياً، إلى توافر النصوص الكتابية، التي تتحدث عنها بوصفها عاصمة، و قد كان الآراميون، أول من جعلها عاصمة و مركزاً تجارياً استقطبت دول المدن الآرامية السورية منذ مطالع الألف الأول قبل الميلاد، إلا أن تاريخ دمشق و غوطتها، يعود إلى بداية الألف الثاني إذ كانت تحمل أسماء أخرى، أطلقت عليها من قبل نصوص آشورية خارجية و كنا نفتقر إلى وجود أي شاهد كتابي مسماري، حتى جاء الاكتشاف الجديد في تل سكا قرب دمشق ليفتح صفحة جديدة في تاريخ دمشق المكتوب و يجعلها تدخل عالم النصوص المسمارية و ثقافتها. و لهذا فإن هذا البحث يتناول تاريخ دمشق القديم المستمد من النصوص المسمارية و حسب، و يبدأ باستعراض الموقع الجغرافي، و الإطار التاريخي و الدراسات السالفة.

المراجع المستخدمة
Wayne T. Pitard, Ancient Damascus, a Historical Study of the Syrian City- State from Earliest Time untill its fall to the Assyrian in 732 B.C., Indiana 1987; Voir aussi p. 2-28 pour une bibliographie sur Damas
J. Sauvaget, « Esquisse d'une histoire de la ville de Damas », Syria 26, p. 314- 358, 1934
W.F. Allbright, The Vocalization of the Egyptian Syllabic Orthography, 1934, p. 62; 1971, p. 129
قيم البحث
أعلن في شمرا
التعليقات
جاري جلب التعليقات جاري جلب التعليقات