القيود الواقعة على حرية الإدارة عند إبرامها لعقودها

Constraints on freedom of administration at the conclusion of their contracts

أعلن في شمرا
298   1   26   0 ( 0 )
 تاريخ النشر 2017
 تمت اﻹضافة من قبل شمرا

إن إبرام العقود بين أشخاص القانون الخاص إنما يتسم بالبساطة, إذ أن الشرط الأساسي لوجود العقد هو توافر إرادتين: إيجاب و قبول, ليتم بعدها إبرام العقد, و هذا الأمر مشترك بين العقود المدنية و العقود الإدارية, إلا إن إبرام العقود الإدارية له آلية مختلفة عن إبرام العقود بين الأفراد, و هذه الآلية تنبع من وجود شروط معينة للعقد الإداري تميزه عن غيره و لا سيما شرط أساسي هو أن الإدارة تكون طرفاً في العقد, فالتعبير عن إرادتها يكون مختلف من حيث ماهيته القانونية عن التعبير عن إرادة الأفراد فهو ذو طابع موضوعي, في حين إن التعبير عن إرادة الأفراد إنما يتسم بالطابع الشخصي. و استناداً إلى ما تقدم, فإن الخصوصية التي تحملها نظرية إبرام العقد الإداري, تتجلى في الواقع القانوني من خلال القيود الواقعة على الإدارة عند إبرامها لعقودها, فكان لا بدَّ من توضيح هذه القيود و الوقوف على أثرها بالنسبة للإدارة من جهة و للأفراد من جهة أخرى.

المراجع المستخدمة
الحسين, محمد – نوح, مهند, 2008 - العقود الإدارية, منشورات جامعة دمشق, دمشق.
سلوم, صبحي, 1991 - موسوعة العقود, ج 1, بلا ناشر.
العطار, فؤاد, 1976 - القانون الإداري, دار النهضة العربية, القاهرة .
قيم البحث
أعلن في شمرا
التعليقات
جاري جلب التعليقات جاري جلب التعليقات