شركة تعرض استثمار مشروع قطار الضواحي بكلفة أولية 450 مليون ليرة

بين مدير المؤسسة العامة للخط الحديدي الحجازي حسنين محمد علي، أن هناك مشروع تنفيذ نفق الحجاز القدم، ونفق الحجاز جسر الشيراتون، واستثمار فندق سمير أميس من قبل شركة نزهة بقيمة بدل سنوي 133 مليون ليرة، ويزداد بنسبة 10% كل خمس سنوات، وتم تسليم الفندق للمستثمر، وأيضاً تم وضع دفتر الشروط لمشروع قطار الضواحي الذي سيخدم محيط دمشق 50 كم بنقل الركاب من الريف للمدينة وبالعكس، وتشمل المحاور التي سيخدمها الخط محور الحجاز القدم، السيدة زينب – مدينة المعارض – مطار دمشق الدولي بطول 30كم، ومحور الحجاز دمر الهامة بطول 12كم، ومحور دمشق دير علي بطول 27كم. ويمكن لمشروع قطار الضواحي حل مشكلة النقل بين دمشق وريفها عبر تطوير شبكة الخطوط القائمة في ريف دمشق والتي تملكها المؤسسة، نظراً للعدد الكبير من الركاب الذين يتم نقلهم بمختلف وسائط النقل يومياً، بالتكامل مع وسائل النقل الأخرى. وقد تم التواصل مع الشركة العامة للدراسات والاستشارات الفنية حول إجراء دراسة أولية لمشروع قطار الضواحي مع ماستر بلان، وقد أبدت استعدادها القيام بالدراسة المطلوبة بكلفة أولية بحدود 450 مليون ليرة، وقد تلقت المؤسسة عدة عروض من شركات متخصصة من الدول الصديقة أبدت رغبتها باستثمار المشروع، وأشار مدير عام المؤسسة إلى أن المشروع هو من المشاريع الاستراتيجية التي تعمل المؤسسة على إنجازها مساهمة منها في حل أزمة النقل بين دمشق وريفها، موضحاً أن المؤسسة تتابع موضوع إعادة تأهيل خط دمشق الزبداني ومتابعته اتجاه سرغايا، وترميم وتجهيز هنكار جديد لإنتاج لوحات السيارات، وإجراء صيانة وتعمير لقاطرات وعربات المؤسسة، ويتم حالياً العمل على إعادة تأهيل وترميم محطة القطارات في القدم، ويتم العمل على إعادة تأهيل خط دمشق قطنا، كما سنعمل على إعادة تأهيل الخط الحديدي بين دمشق ودرعا عمان، وتم تشكيل اللجان الفنية المختصة لهذه الغاية. والمؤسسة في طور الاستلام النهائي لمشروع أتمتة أعمال بعض المديريات في المؤسسة، وسيتم متابعة أتمتة بقية المديريات في خطة العام الحالي 2019، وقال علي بتوجيه من وزارة النقل قمنا بزيارات ميدانية لمتابعة بعض القضايا، وكان أهمها الاتفاق على أهمية عودة الحياة للسوق التجاري بشارع الشهداء بمحافظة درعا والذي تملكه المؤسسة وتستثمره مناصفة مع مجلس المدينة، وتقوم المؤسسة حالياً باتخاذ الإجراءات اللازمة لمعالجة وضع الاستثمارات الكثيرة وإعادة طرحها بالاستثمار، الأمر المعول عليه لتحقيق إيرادات كبيرة لصالح المؤسسة.

البعث

أعلن في شمرا