رقم قياسي جديد .. أول أمريكية تسير في الفضاء وتغوص إلى أدنى نقطة على وجه الأرض

حققت كاثي سوليفان، أول أمريكية تسير في الفضاء في عام 1984، رقما قياسيا جديدا، لتصبح أول امرأة تصل إلى أدنى نقطة معروفة على وجه الأرض، وفقا للتقارير.

وقامت رائدة الفضاء السابقة، التي صنعت التاريخ في 11 أكتوبر 1984، بالسير في الفضاء، برحلتها إلى قاع غرب المحيط الهادئ، ووصلت إلى عمق ساحق يبلغ نحو 36 ألف قدم، حوالي 11 ألف متر، في غواصة اسمها Limited Factor، وفقا لما ذكرته صحيفة The Times of the UK، لتصل إلى النقطة المعروفة باسم "تشالنجر ديب"، وهي أعمق نقطة على وجه الأرض.

وكتبت سوليفان عبر "فيسبوك"، بعد الانتهاء من الغوص التاريخي يوم السبت: "تشالنجر ديب - والعودة!. 10915 متر على أجهزة القياس (35810 أقدام)".

وعادت سوليفان (68 عاما)، وقائد الغواصة فيكتور فيسكوفو (54 عاما)، وهو ضابط متقاعد في البحرية الأمريكية، بأمان إلى سفينة البعثة DSSV Pressure Drop واحتفلوا بإنجازهم عبر الاتصال بمحطة الفضاء الدولية.

وقالت سوليفان: "بصفتي اختصاصية في علم المحيطات ورائدة هجينة، كان هذا يوما لا يمكن أن يتكرر مرتين، يحدث مرة في العمر، حيث رأيت تشالنجر ديب وقارنت الملاحظات مع زملائي في محطة الفضاء الدولية حول مركبتنا الفضائية الرائعة والقابلة لإعادة الاستخدام في الفضاء الخارجي".

وتعد سوليفان ثامن شخص يزور تشالنجر ديب، وهو عمق يقع عند النهاية الجنوبية لخندق ماريانا، بالقرب من مجموعة جزر ماريا في المحيط الهادئ.

ووقع الوصول إلى هذه النقطة لأول مرة، من قبل عالم المحيطات السويسري جاك بيكارد والملازم في البحرية الأمريكية دون والش عام 1960.

 المصدر: نيويورك بوست

أعلن في شمرا