الولايات المتحدة عاجزة عن منافسة روسيا في سوق الغاز الأوروبية

كشفت شركة الطاقة الروسية "نوفاتيك"، عن الميزات السعرية التي يتمتع بها الغاز الروسي المسال مقارنة بمنافسه الأمريكي، الذي يسعى لدخول سوق الغاز الأوروبية.

وقالت "نوفاتيك"، ثاني أكبر منتج للغاز في روسيا، إن الشركات الأوروبية ستدفع لقاء الغاز الأمريكي ضعف ما تدفعه لقاء الغاز الروسي، إذا ما قررت استيراد الغاز المسال من الولايات المتحدة.

وأوضح مارك جيوتفاي المدير المالي للشركة الروسية، خلال مؤتمر أسبوع البترول الدولي، أن "نوفاتيك" تورد الغاز الطبيعي المسال للمشترين في أوروبا بسعر يبلغ 3.15 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية، فيما يعرضون المنتجون الأمريكيون سعرا يبلغ 7 – 8 دولارات لكل مليون وحدة حرارية بريطانية.

ويعود ذلك للفرق الكبير بين كلفة إنتاج الغاز في روسيا والولايات المتحدة، فاستخراج الغاز يكلف "نوفاتيك" نحو 10 سنتات لكل مليون وحدة حرارية بريطانية، مقابل 3 دولارات في الولايات المتحدة، في حين تسييل الغاز في روسيا يكلف 50 سنتا مقابل 3 دولار في أمريكا.

وقال جيوتفاي، إن "الغاز الروسي سيكون منافسا قويا إذا ما قورن بنظيره في الساحل الأمريكي"، مضيفا أن الشركة تخطط لزيادة صادرات الغاز المسال المنقول عبر نقالات الغاز من 15 مليون طن سنويا إلى 70 مليون طن بحلول عام 2030.

وتسوق واشنطن لغازها الطبيعي المسال في السوق الأوروبية، ويأتي ذلك في وقت تنفذ فيه روسيا مشاريع استراتيجية لتعزيز مكانتها في سوق الغاز الأوروبية، وعلى رأسها خطة الأنابيب "السيل الشمالي-2"، الذي من المتوقع أن يكتمل بنهاية هذا العام.

كذلك أطلقت "نوفاتيك" مشاريع في منطقة القطب الشمالي لتعزيز طاقتها الإنتاجية، ففي ديسمبر الماضي، أعلنت الشركة أن طاقة إنتاج مصنعها يامال للغاز الطبيعي المسال بلغت 16.5 مليون طن في السنة، ويترافق ذلك مع إطلاق مشروع "أركتيك للغاز الطبيعي المسال-2".

 المصدر: وكالات

أعلن في شمرا