مزارعو التفاح في “حماة” ضحية تهريب الأدوية الزراعية

الفلاحون اشتروا أدوية مهربة تسببت بالضرر لمزروعاتهم … هل توقفت حملة مكافحة التهريب الحكومية

سناك سوري – متابعات

وقع الفلاحون في “حماة” ضحية عملية غش ارتكبها بعض أصحاب مراكز بيع الأدوية الزراعية المستخدمة في معالجة ووقاية أشجار الفاكهة من الأمراض حيث دفعوا مبالغ كبيرة مقابل الأدوية التي اكتشفوا لاحقاً أنها مغشوشة وتحمل بيانات وهمية أدت إلى إصابة محاصيلهم بضرر كبير.

وقال فلاحون من بلدات وقرى وجمعيات “برشين وتين السبيل والحكر وبشنين وتموزي” :«بأنهم خدعوا عندما اشتروا مبيدات وأدوية زراعية مهربة من المتاجرين بها، حيث تعرضت محاصيلهم للضرر بعد أن استخدموها تمثل بتساقط الثمار والأوراق وذبول الأشجار إضافة إلى تقزم الثمار التي استطاعت المقاومة وجفاف النمو الخضري»، وفقاً لما ذكره الزميل “توفيق زعزوع” مراسل صحيفة الفداء المحلية.

يذكر أن حملة كانت قد شغلت المواطن ووسائل الاعلام قبل أكثر من شهرين وعد خلالها رئيس الحكومة بإعلان “سوريا” خالية من المواد المهربة نهاية العام الجاري2019.

أعلن في شمرا