وزارة التنمية الإدارية: المنشورات عن سجن “زوجة شهيد” تمس بهيبة الدولة

ناشطون وصفحات فيسبوك يتحدثون عن سجن “زوجة شهيد” من قبل وزيرة التنمية الإدارية.. والوزارة ترد

سناك سوري _ دمشق

تعرّضت وزيرة التنمية الإدارية “سلام سفاف” لهجوم قاسٍ من مجموعة ناشطين وعددٍ من الصفحات عبر وسائل التواصل الاجتماعي على خلفية اتهامها بسجن “زوجة شهيد” بسبب منشور على فايسبوك.

حيث نشرت عدّة صفحات على وسائل التواصل الاجتماعي أخباراً عن مواجهة “زوجة شهيد” لعقوبة السجن منذ 58 يوماً بسبب منشورٍ عبر صفحتها الشخصية على فايسبوك انتقدت خلاله الوزيرة “سفاف”.

وقالت بعض الصفحات إن عائلة المواطنة المسجونة في “سجن عدرا” تقدّمت بطلبات لإخلاء سبيلها عشرات المرات لكنها رُفضت جميعاً، متهمين الوزيرة “سفاف” باستعمال نفوذها وصلاحيتها لمنع إطلاق سراح المواطنة المقصودة التي لم تكشف الصفحات عن هويتها.

من جانبها ردّت وزارة التنمية الإدارية اليوم في منشور عبر صفحتها الرسمية طالبت فيه صفحة “الفساد في محافظة طرطوس” حذف المنشور الذي يتناول الحادثة لأنه يحوي معلومات غير صحيحة مخالفاً بذلك قانون الإعلام الإلكتروني إضافة إلى أنه يمس بهيبة الدولة حسب تعبير الوزارة.

وأوضح المنشور الصادر عن المكتب الإعلامي لوزارة التنمية الإدارية أن سبب سجن المواطنة التي كانت موظفة سابقاً في الوزارة هو شكوى تقدّم بها مجموعة من موظفي الوزارة ضدها على خلفية تهجمها عليهم أثناء عملهم والاعتداء بالضرب والشتائم على بعضهم وليس بسبب منشور على فايسبوك.

كما أشارت الوزارة إلى أن المواطنة المقصودة كانت تعمل في وزارة التنمية بموجب عقد عمل مؤقت قبل أن يتم نقلها إلى وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل بسبب تصرفاتها السيئة حسب البيان الذي أضاف أن وزارة الشؤون فصلتها لاحقاً من العمل وألغت العقد معها.

من جهة أخرى بيّنت دائرة الإعلام والعلاقات العامة أنها لم تتخذ أي إجراء بحق المواطنة المذكورة التي قامت بما سمته الدائرة “حملات تشويش” بحق الوزارة والموظفين عبر وسائل التواصل الاجتماعي حسب ما جاء في بيان الوزارة.

وبينما تضاربت المعلومات حول سبب سجن المواطنة لانتقادها الوزيرة أم لخلافها مع الموظفين، فقد حظيت المواطنة المسجونة بتعاطف العديد من المتابعين بسبب خصوصية حالتها كزوجة شهيد، ما أثار الجدل بين التقيّد بتنفيذ الأنظمة والقوانين وبين مراعاة خصوصية الحالة لذوي الشهداء.

أعلن في شمرا